]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استرسال

بواسطة: Abdulwahed Hazzaa  |  بتاريخ: 2012-12-06 ، الوقت: 20:10:02
  • تقييم المقالة:

 

استرسال بقلم عبدالواحدهزاع فرحان الشرعبي

أنظر إلى الأفق البعيد ، أترقب لحظة المجيء  ، يوما ً ما سيتحقق ذلك الأمر قد يكون قريبا ً ، لن نستطيع الفرار من القدر المحتوم ، سيتغير كل شيء ٍ من حولنا ، ستصبح الحياة أشد تعقيدا ً مما هي عليه الآن

لقد باتت الأرض مهددة بالزلازل والبراكين ،  مهددة بالأمراض والأوبئة  ، مهددة بالأسلحة البايلوجيه والأسلحة الفتاكة ، مهددة  بتسرب الغازات السامة عبر طبقات الأوزون ،مهددة بارتفاع منسوب المياه في المحيط المتجمد الشمالي والجنوبي ،  مهددة بدمار شامل  ينتظرها لامحالة

ستمر كل هذه الأحداث تدريجيا ً

، ستبدأ سلسلة التغيرات على الكرة الأرضية  ، وقبل أن يأتي ذلك اليوم  ستكون فتنة عظيمة هي فتنة الدجال ،

، ستصبح الحياة أشد بؤسا ً ،  سوف تتغير معالم الطبيعة ، بل سيتغير كل شيء تباعا ً .

الجميع يترقب تلك اللحظة ، إنها لحظة حاسمة في تاريخ البشرية ، لقد انقسم العالم إلى قسمين: معسكر شرقي ومعسكر غربي ,

إن العالم اليوم يعيش لحظة حرجة  ، إنها لحظة الصراع بين عوامل التغيير وعوامل  التنوير ، وإن الأمة العربية والإسلامية  ليست عن ذلك ببعيد

يزداد الصراع بين البشر ويزداد الخراب والدمار ، وأوشكت البشرية على الفناء
 

لابد وأن نستجمع قوانا ونسبح ضد التيار الجارف  لنصل  إلى شاطيء الأمان ، لابد وأن نعرف أن  النهاية باتت وشيكة لامحالة

لقد أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم  عن أمارات الساعة ، ومنها انشقاق القمر ، وأن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ، كما بين عليه السلام أن الساعة قريبة وقريبة لامحالة ، عندما قال بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بالوسطى والسبابة

إن علماء الجيولوجيا  يؤكدون أن الأرض في اضطراب مستمر وأن باطن الأرض يستعر بنيران البراكين ويوما ً ما ستنتهي  الحياة من على وجه الكرة الأرضية وستندثر البراكين تباعا ً وتزلزل الأرض  وتصبح الجبال كالصوف المتطاير ، أليس هذا ماأخبرنا به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( تخرج نار من قعر عدن تحشر الناس إلى أرض المحشر )

وقبل ذلك الدمار المرتقب ستكون خلافة إسلامية على منهاج النبوة تملأ الأرض قسطا ً وعدلا ً كما ملئت جورا ً وظلما ً

النورانيون اليهود يبسطون نفوذهم على العالم أجمع ، يسيطرون على دول العالم والمافيا العالمية ، إنهم قوة خفية  تعمل ليل نهار لنشر مبادئها الهدامة ، ويقف من أمامهم اللوبي الصهيوني الذي يسير العالم وفق إرادة النورانية المنحرفة ،

العالم اليوم أشبه بأحجار على رقعة الشطرنج ، يحركهم اليهود كيفما شاؤوا وأينما أرادوا ، لقد صار حكام العالم أشبه بالدمى يحركها اليهود 

وصارت شعوب العالم بما فيهم شعوب المسلمين ينقادون لشعارات الغرب تحت مسميات :  التغريب وتحرير المرأة والتنوير ، وحرية الرأي وحرية الفكر وحرية العقيدة ،

وفي ظل هذا الإنحراف العقائدي  والعجز الذي يصيب المسلمين ، سيظهر المهدي ، وبعده  يخرج الدجال ، ومن ثم ينزل عيسى عليه السلام ، أحداث تمر قبل الدمار الشامل ، إنها أحداث هامة في حياة البشرية جمعاء .

الحياة قصيرة والزاد قليل ، فماذا أعددنا لمثل هذا اليوم ، ماذا قدمنا لإرضاء ربنا

فلنسارع بالتوبة ولنعلم أن بابها مفتوح ، عقارب الساعة تدور مسرعة ً ، زمن الكارثة  يقترب ، ساعة الصفر بدأت

البدار البدار ، فإما جنة أو نار

 

بقلم عبدالواحدهزاع فرحان الشرعبي

 

.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق