]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل نترك اجيالنا للضياع

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 20:45:00
  • تقييم المقالة:

قبل البدء في المقال راودتني الكثير من الاسئلة خطرت في بالي وانا اكتب المقال ولم اعلم لم تواردت الاسئلة هكذا وكان اسرعها ورودا هو هل تعلمنا ان نعشق الارض عشق الحبيب للحبيب يضحي لاجله ويدافع عنه

وتلاه سؤال واخر واخر , وعندما نظرت للاسئلة المتواردة من هنا وهناك احجمت عن استقبالها وقطبت جبيني غير مرحب بها لكثرتها وتوجهت لمتابعة اكمال بقية المقال

ولتكون البداية مع معاناتنا والامنا ونعتبر منها حتى لايقع اجيالنا في نفس المحذور الذي وقعنا فيه ولانبقى نعاتب القدر الذي اوصلنا لهذه المرحلة والحقيقة انما يكمن السبب كل السبب فينا نحن من اوصلنا انفسنا للهلاك ساعة بأيادي الارهابيين وساعة بأيادي الفاسدين

ولا اريد الخوض في السنين الغابرة وانما سادخل في صلب الموضوع وقلب المصيبة التي وقعت علينا حيث سقط نظام وجاء نظام وابتدأنا كما يقال صفحة جديدة وبناء جديد , ولكن هل نحن نبني لبناء يوم ويومين ام نبني لاجيالنا وعماد مستقبلنا وثم ألسنا نحن رعاة على ابنائنا وحيث كلكم راع وكل مسؤول عن رعيته

فلقد جاءت الانتخابات والشعب العراقي حديث عهد بها وما زالت جراحه لم تلتئم ولم نفطن ان مؤامرات الاحتلال هي التي جاءت بالانتخابات وليس الشعب من اراد الانتخابات وطرق فكرتها على الاحتلال بل كان هَمْ الاحتلال ينصب في اضفاء الشرعية الدولية على غزو العراق والقتل والنهب والدمار بعد ان ضرب قرارت

مجلس الامن الدولي الممانعة لغزو العراق عرض الجدار وتم احتلال العراق

وهكذا تقرر تمرير الانتخابات ولياتي الاحتلال بازلامه وعملائه كما وارسلت دول جوار العراق عملائها ليشاركوا في نهب الثروات وقد خُدِعَ بالانتخابات من خُدِعْ واصبحت فرض من واقع الحال ومع ذلك فقد افتت مرجعيات السيستاني والحكيم والفياض والنجفي بوجوب الانتخابات ولم تعط للشعب اي فرصة لمعرفة المرشحين او دراسة برامجهم الانتخابية كما وتركت تقرير مصيرهم ومستقبلهم بين ايادي إما جاهلة بما يجري من احداث ومؤامرات وفتن او ايادي سارقة مختلسة لقوت الشعب وثروات اجياله , وقد نال الشعب بعد ان تركته المرجعية وحيدا في وادي الذئاب هذا ينهش من جهة وذاك يمزق الاعراض ويغتصب من جهة اخرة وذاك يتآمر وهذا يبيع الوطن بترابه ومقدساته

ولعل ابلغ وصف لتلك الحالة هو ماجاء في بيان المرجع العربي الصرخي الحسني حيث قال في الفقرة خامسا من بيانه ( المرجعية العليا .......والانتخابات )

hasany.com/index.php?pid=84-http://www.al

خامسا: وأي عاقل يرضى على عمل راعٍ يوجه رعيته إلى مرعى وحقل مليء بالذئاب والسباع والمصائد والشراك , يوجهها فقط ويتركها في ذلك المرعى دون مراقب وموّجه وراعٍ ؟؟!! , وأي عاقل يرضى على المرجعية توجيه الناس إلى الانتخابات ووجوب المشاركة فيها , وسط ما يحيط فيها من ظروف وملابسات وتناقضات كثيرة وكثيرة من دون أن تقدم لهم المرجعية أي مشروع سياسي إسلامي ولا فكري ولا روحي ولا أخلاقي ولا اجتماعي فتترك الناس في تيه وفي كل واد تهيم , يأخذها ذئب من هنا , وثعلب من هناك , وحية في مكان , وهكذا الشراك وشبهات وفتن الماكرين والمخادعين والمنافقين.

انتهت الفقرة خامسا من بيان الصرخي

يذكر ان المرجع الصرخي الحسني هو المرجع الديني الوحيد

الذي حرم الانتخابات الاولى في العراق بعد ان حذر منها ومن فصولها واهدافها

هذا وقد اعترفت مرجعية السيستاني بعد سنين بخطئها الفادح حيث صرحت مرجعية السيستاني على لسان وكيلها عبد المهدي الكربلائي بان الانتخابات السابقة افرزت اناس سيئين

ومن هنا وبعد ان كنا نحن السبب في اخذنا براي المرجع السيستاني ومشاركتنا في الانتخابات الاولى والتي كانت فاتحة المآسي على شعبنا واهلنا واجيالنا بعد ان تركتنا المرجعية في وادي التيه والتخبط واصبح الفرد العراقي لايشعر بذنبه حتى وهو يبيع صوته بعشرة الاف دينار او صوبة او بطانية وهو لايعلم انه قد حطم بهذه العشرة الاف دينار مستقبل اولاده واحفاده بعد ان تسلط على مراكز القرار من ليسوا لها باهل

وياترى وهذه الانتخابات قادمة فهل نترك الفرصة تذهب من جديد ونترك اجيالنا للضياع كما تركنا اباؤنا ولم يعلمونا ان نعشق الوطن لنضحي من اجله

وها قد عرفت الان بين هذه السطور اجوبة كل تلك الاسئلة التي راودتني حيث انقشعت عني غمامة الافكار وانا اتمعن في مواقف الصرخي فلو كنا نعشق الوطن ونضحي من اجله لما تهنا في وديان الضياع الفكري وضبابية الراي بل لتمسكنا بارضنا وتراثنا ومبادئنا كما فعل الصرخي ولما تم تمرير مؤامرات الاحتلال على عقولنا عندما اتبعنا واخذنا براي السيد السيستاني

فهل نعتبر ونسدي للاجيال خدمة بناء المستقبل الواعد لهم ام نتركهم مشردين حفاة عراة يجوبون اكوام القمامة بحثا عن لقمة العيش


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • المهندس وسام | 2012-12-10
    ان الغرض الاساسي من وجود السيستاني منذ زمن صدام المجرم هو تدمير المذهب الجعفري وخلق الفتنة بين مراجع الشيعة العراقيين وابعاد الشعب العراقي عن مرجعه الحقيقي للسيطرة على مقدرات الحوزة وتفكيك المذهب للمصالح اليهودية وليومنا هذا فان السيد السيستاني عميل من الدرجة الاولى من حيث انه مهد لدخول الامريكان وعدم محاربتهم وفتواه بانتخاب المفسدين الذين عاثوا فسادا في العراق قتلا وسرقة واليوم تحركه الاجندات لقتل الابرياء في سوريا لمد السيطرة على دمشق بقتل الابرياء 
  • الكاتب ماجد الشمري | 2012-12-10
    قال المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني قي الفقرة الخامسة :( وأي عاقل يرضى على عمل راعٍ يوجه رعيته إلى مرعى وحقل مليء بالذئاب والسباع والمصائد والشراك , يوجهها فقط ويتركها في ذلك المرعى دون مراقب وموّجه وراعٍ ؟؟!! , وأي عاقل يرضى على المرجعية توجيه الناس إلى الانتخابات ووجوب المشاركة فيها , وسط ما يحيط فيها من ظروف وملابسات وتناقضات كثيرة وكثيرة من دون أن تقدم لهم المرجعية أي مشروع سياسي إسلامي ولا فكري ولا روحي ولا أخلاقي ولا اجتماعي فتترك الناس في تيه وفي كل واد تهيم , يأخذها ذئب من هنا , وثعلب من هناك , وحية في مكان , وهكذا الشراك وشبهات وفتن الماكرين والمخادعين والمنافقين).وهذا المرجع الوحيد من المراجع الذي حرم الانتخابات الاولى في العراق بعد ان حذر منها ومن فصولها واهدافها لعلمه بأن الانتخابات تحت ظل الاحتلال هي دمار الشعب وتركيس الاحتلال وسيطرة دول الجوار وايضا الارهاب وغيره من الانتهاكات .... لكن ما فعل السيستاني بوجوب الانتخابات  ؟؟ لقد وضع العراق وشعب العراق في المأزق والهيمنة الفارسية والارهاب والسلب وانتهاك الاعراضات وغيره ... وهذا كله في رقبة السيستاني يدفعها يوم القيامة
  • ahmad sady | 2012-12-06
     نرى مرجعية السيد الحسني سائرة مستنيرة رافضة لكل ظلم وانحراف وسارق وفاسد.
  • ناهي القرغولي | 2012-12-06
    لقد جسد المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني قولا وفعلا دور جدة الحسين(ع) في النصح والامر باالمعروف والنهي عن المنكر ولاكن شريح القاضي قد حرف الناس عن جادة الصواب 
  • ضايف | 2012-12-06
    من يهدد الاجيال بالضيع هم مراجع السوء الذين سلطوهم اعلاميا وماديا الكفرة والمنافقين لتمرير مشاريعهم الشيطانية ..ولكن بوجود المرجعية الرسالية المتمثلة بمرجعية السيد الصرخي الحسني تبقى الاجيال في امان وستتنعم بالحرية والكرامة لان جولة الحق الى قيام الساعة
  • الكرخي | 2012-12-06
    الذي يتبع الحق وصاحب لايضيع لان طريق الحق لاتوجد به مطبات او اي ظلام بل توجد الانوار فيا شعب العراق احترس من طريق الباطل حتى لاتضيع
  • البغدادي | 2012-12-06
    لنرفع شعار واحد بوجة كل سارق ومفسد وعميل كلا والف كلا لانريد السيستاني لقد بانت كل الالاعيب والخدع وعمالته فاضت ريحتها
  • البغدادي | 2012-12-06
    يجب علينا اتباع المرشد الذي يهدينا الى انتخاب الوطني ونبتعد عن الطائفية
  • فاخرحمادي | 2012-12-06
    أي عاقل يرضى على عمل راعٍ يوجه رعيته إلى مرعى وحقل مليء بالذئاب والسباع والمصائد والشراك , يوجهها فقط ويتركها في ذلك المرعى دون مراقب .
  • سلام الاديب | 2012-12-06
    ان مواقف المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني  هي مواقف وطنيه مشرفه اراد من خلالها انقاذ الشعب العراقي من الذل والهوان والظلم والجور  وانتهاجهم طريق الاصلاح والعز والكرامه  فهو  حثهم على عدم المشاركه في الانتخابات الاولى لما فيها من مفسدين وسراق وقتله وعملاء اما بالنسبه الى المراجع الاربعه(السستاني والفياض والحكيم والنجفي) فقد افتوا بوجب المشاركه في الانتخابات  اي انتخاب القتله والسراق والمفسدين فكل الذي جرى ويجري عل الشعب العراقي من قتل وتهجير وظلم وطغيان وسلب للحقوق وهتك للاعراض كله بسبب هولاء المراجع الاربعه
  • العراقي | 2012-12-06
    ان اتباع السيستاني يعني الضياع والهلاك
  • عادل | 2012-12-06
    من هنا وبعد ان كنا نحن السبب في اخذنا براي المرجع السيستاني ومشاركتنا في الانتخابات الاولى والتي كانت فاتحة المآسي على شعبنا واهلنا واجيالنا بعد ان تركتنا المرجعية في وادي التيه والتخبط واصبح الفرد العراقي لايشعر بذنبه حتى وهو يبيع صوته بعشرة الاف دينار او صوبة او بطانية وهو لايعلم انه قد حطم بهذه العشرة الاف دينار مستقبل اولاده واحفاده بعد ان تسلط على مراكز القرار من ليسوا لها باهل
  • عادل | 2012-12-06
    ن من يتتبع مواقف المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني على طوال السنين السابقة يجد ان مواقفها كلها بصالح الشعب العراقي المسكين المظلوم وتقف مع كل المظلومين في العالم وليس العراق فحسب بل كل العالم وكل الشعوب المستضعفة وشاهدناه كيف وقف تلك الوقفات المشرفة مع شعوب الربيع العربي وخصوصا الشعب المظلوم السوري الشقيق ... بينما نجد المرجعيات الاخرى لا تفتي الا بصالح الظالم والحاكم الظالم العميل الايراني القبيح
  • علي حسين | 2012-12-06
    اتذكر جيدا بعض القراءات للمرجع الصرخي والتي اعتبرها قراءات استباقية إستطاعت وصف الواقع والظروف المحيطة به بصورة دقيقة ووقتها بين سماحته الاخطار المتوقعة والحلول الناجعة لكن للاسف الشديد لا امر لمن لا يطاع .. على العموم حصل ما حصل وامامنا فرصة التعويض والتصحيح والتي بالامكان استثمارها فيما لو سار الشعب خلف الراي السديد الذي يقدمه المرجع الصرخي .. تحياتي
  • احمد المياحي | 2012-12-06
    ان من يتتبع مواقف المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني على طوال السنين السابقة يجد ان مواقفها كلها بصالح الشعب العراقي المسكين المظلوم وتقف مع كل المظلومين في العالم وليس العراق فحسب بل كل العالم وكل الشعوب المستضعفة وشاهدناه كيف وقف تلك الوقفات المشرفة مع شعوب الربيع العربي وخصوصا الشعب المظلوم السوري الشقيق ... بينما نجد المرجعيات الاخرى لا تفتي الا بصالح الظالم والحاكم الظالم العميل الايراني القبيح
  • د.قاسم الطائي | 2012-12-06

    وها قد عرفت الان بين هذه السطور اجوبة كل تلك الاسئلة التي راودتني حيث انقشعت عني غمامة الافكار وانا اتمعن في مواقف الصرخي فلو كنا نعشق الوطن ونضحي من اجله لما تهنا في وديان الضياع الفكري وضبابية الراي بل لتمسكنا بارضنا وتراثنا ومبادئنا كما فعل الصرخي ولما تم تمرير مؤامرات الاحتلال على عقولنا عندما اتبعنا واخذنا براي السيد السيستاني

    فهل نعتبر ونسدي للاجيال خدمة بناء المستقبل الواعد لهم ام نتركهم مشردين حفاة عراة يجوبون اكوام القمامة بحثا عن لقمة العيش

  • محمد الدراجي | 2012-12-06

     

    أشهد بالله ان السيد الصرخي الحسني (دام ظله) أول من فضح الحوزه الخانعه ورموزها الخاويه وقيمها تقييم علمي دقيق أما بالنسبه للقضيه السياسيه فقد كان ناصحاً مخلصاً صادقاً صارخاً بالحق أعطى الموقف الصحيه لكل القضايا السياسيه والبيانات تشهد بذلك ومن شاء ليراجع المركز الاعلامي ويطلع ليفرق بين من كان مطيه للأحتلال يطبق مايريده الاحتلال وبين من كان يفضح الاحتلال ويتظاهر للمطالبه بخروجهم ويعمل على كشف ألاعيبهم ومخططاتهم .

     

  • الباوي | 2012-12-06
    الذي ينضر الى عمل الحكومة العراقية الفاسدة منذ انتخابها ولكي تغطي
    فسادها وسرقاتها وفشلها تقوم بأشغال الناس في قضايا هم في غنا عنها وواجب على الحكومة انجازها وتقديم افضل الخدمات واجمل الحريات وتعمل على استقرار وامن البلد من اجل راحت المواطنين في مثل وطننا العراقي الحبيب نراهم يخلقون الازمة بعد الازمة وترك الشعب العراقي يعيش في دوامة مستمرة لكي يمررو ما يريدون من قرارات سياسية وصفقات مالية دون ان يلتفت اليهم الشعب حتى قامو بافتعال ازمة الغاء البطاقة التموينية التي يعيش عليها اغلب الشعب العراقي وهم الفقراء الذين لا يستطيعون الاستغناء عنها فنهيب بالشعب ان ينتبه الى ما تحاك ضده من مؤامرات تبغي العمل على تجويعه وتجهيله وعدم استقراره امنيآ . ويطالب بحقوقه المشروعه واعادة البطاقة التمونية كامله والثبات على ذلك , اسوة بالصرخيين الذين يخرجون بمظاهرات واحتجاجات في اكثر المناطق العراقية دائمآ ولم نرى دعم من اخوانهم العراقيين فلينهض الجميع بالمطالبة بالحقوق المشروعة
  • العراقي | 2012-12-06
    كل الذي لحق بنا من تجويع وحرمان واهات وويلات بفضلك ياسيستاني 
  • د . نزار القريشي | 2012-12-06
    ان من يتتبع مواقف المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني على طوال السنين السابقة يجد ان مواقفها كلها بصالح الشعب العراقي المسكين المظلوم وتقف مع كل المظلومين في العالم وليس العراق فحسب بل كل العالم وكل الشعوب المستضعفة وشاهدناه كيف وقف تلك الوقفات المشرفة مع شعوب الربيع العربي وخصوصا الشعب المظلوم السوري الشقيق ... بينما نجد المرجعيات الاخرى لا تفتي الا بصالح الظالم والحاكم الظالم العميل الايراني القبيح
  • ابو سيف | 2012-12-06
    لقد جسد المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني قولا وفعلا دور جدة الحسين(ع) في النصح والامر باالمعروف والنهي عن المنكر ولاكن شريح القاضي قد حرف الناس عن جادة الصواب
  • مكرم اسماعيل | 2012-12-06
    طبعا العلم يكشف زيف الزائفينويعرف منه العالم من الجاهل وفي زماننا ابتلي العراقيون بمرجعيات او تدعي انها مرجعياتلم ير العراقيون على يدهم سوى الذل والمهانه والمداهنة والركون للظلم والاحتلال وفيمقابل ذلك نجد مرجعية المرجع العراقي السيد الحسني تطرح علمها الوافر للساحه بدون خوفاو تقية او اعذار واهية عكس تلك الاولى التي لم تطرح ادلة لاجتهادها فضلا عن اعلميتهاوبالطبع هنا ستكون فتاويهم مختلفة جدا فالعالم فتواه اكيدا تختلف عمن يدعي العلم وهوليس باهل له

  • كريم فرهود | 2012-12-06
    اتمنى من الشعب العراقي في الانتخابات المقبلة ان ينتهج ويتعلم من السيد الصرخي ويطلع على جميع ما يصدر منه حتى لا يقع بنفس الخديعة ويرتكب نفس الخطأ والجريمة .
  • المهندس رافد الكناني | 2012-12-06
    اتذكر جيدا بعض القراءات للمرجع الصرخي والتي اعتبرها قراءات استباقية إستطاعت وصف الواقع والظروف المحيطة به بصورة دقيقة ووقتها بين سماحته الاخطار المتوقعة والحلول الناجعة لكن للاسف الشديد لا امر لمن لا يطاع .. على العموم حصل ما حصل وامامنا فرصة التعويض والتصحيح والتي بالامكان استثمارها فيما لو سار الشعب خلف الراي السديد الذي يقدمه المرجع الصرخي .. تحياتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق