]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الازمة العراقية ........ وسبيل الخلاص

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 20:33:53
  • تقييم المقالة:

ازمة شملت كل مفاصل الحياة وتغلغلت في جزئياتها الى الحد الذي بلغ معه ان يدق جرس الانذار لينبه عن نهاية مزرية تلوح بأفق مظلم وسماء ملبدة بالهموم تبعث على الشؤم حتى بات العراقي آيسا من مصيره . تلك الازمة التي شاب نتيجتها الرضيع وهرم الكبير هي ازمة الكتل السياسية الانتهازية التي لم تبقِ ولم تذر والتي اكلت الاخضر واليابس فلا زراعة ولا صناعة ولا خدمات ولا فرص عمل ولا تعيينات ولا ولا ولا , وفقر وفاقة وبطالة وجفاف وتصحر وظلم واجحاف واعتقالات عشوائية بدون اوامر قضائية وسوق مفتوحة بلا رقابة صحية وهلاكات زراعية حيوانية ومقاولات فاسدة وفساد مالي واداري وغسيل وتهريب للأموال وتواطئ مع دول جوار وإباحة ثروات العراق وحدوده وأراضيه حتى كأن لا مسؤول فيه كل ذلك كان للعامل الديني الاثر الاكبر والاساس فيه . فقد استغلت هذه الكتل تدين العراقي واتجاهه المذهبي والطائفي والقومي فعبئوا الشارع العراقي باتجاه خنادق مذهبية وقومية ووظفوا في سبيل ذلك المرجعيات الدينية تلك المرجعيات التي تحظى باهتمام بالغ الاهمية وبدرجة من الامتثال والطاعة العمياء لدى الشارع العراقي فكانت المرجعية تمثل القطب في رحى العملية السياسية اليوم . فبعد دخول عناصر المعارضة العراقية ارباب الكتل السياسية اليوم لم تكن محط اهتمام او مثار ثقة للشارع العراقي خاصة وان العراقيين للتو تخلصوا من نظام سياسي مستبد لم يترك للعراقيين اي مجال للظن الحسن في حاكم او رئيس مقبل لكن بفضل تدخل السيستاني وإفتاءه بوجوب انتخاب قائمة الائتلاف الوطني 169 راج صيت السياسيين وقبلوا من الشارع العراقي واقبل على انتخاباهم بكثافة خاصة بعد ان اكد السيستاني على الشيعة بان من لا يدلي بصوته تحرم عليه امراته وان الزهراء وزينب والسبايا مع قائمة الائتلاف العراقي الموحد كما اكد بان لا يأخذها السنة منكم . ونفس الحال في قائمة 555 وبالمقابل وكردة فعل طبيعية تحشد السنة بهذا الشكل فكانت نتيجة ذلك الطائفية والقتل والتفجيرات والصراعات التي عطلت بل شلت كل حياة العراقيين فحلت الكراهية والبغضاء في الشارع العراقي وصار القتل على اساس الهوية واستغل السياسيين والمرجعية من جديد النتائج الوخيمة التي أفرزتها لعبتهم السياسية وعبئوا الشارع من جديد على اساس طائفي وأفتت مرة اخرى المرجعية بوجوب انتخاب القائمتين الكبيرتين ( دولة القانون والائتلاف الوطني ) كما سلك السنة نفس السبيل وانتخبوا العراقية وبقي الحال كما هو بل اسوأ من ذلك حتى ان الكثير من الحقائب الامنية لم تشغل والوضع في انحطاط فتارة صفقات فاسدة وأخرى مناطق متنازع عليها وصراع عربي كردي ومالكي بارزاني وووووووو في مقابل ذلك كله كانت هناك مرجعية عراقية عربية وهي مرجعية

السيد الصرخي فقد مثلت هذه المرجعية الاعتدال والرسالية والوطنية في كل مواقفها فمنذ البداية اعتبرت مجلس المعارضة العراقية منذ اول يوم تشكل فيه باسم مجلس الحكم كفر والحاد كما طالب بانتخابات عامة جماهيرية تحت اشراف الامم المتحدة والجامعة العربية من اجل انصاف الجميع بشكل موضوعي مهني لا على اساس استباق طائفي مقيت كما حرمت على الشعب الانتخابات بالشكل الذي افرز تكريس الاحتلال والفرقة والطائفية وحرمت على العراقيين الاقتتال كما حثت جميع العراقيين على الوحدة وتفويت الفرصة على اعداء العراق الطامعين والمستغلين للتوجه المذهبي فرفع شعار ( انا عراقي اوالي العراق ارض الانبياء وشعب الاوصياء ) كما اوجب على من يدلي بصوته انتخاب النزيه الوطني الصادق بغض النظر عن دينه وقوميته ونسبه وحسبه وحرم انتخاب المفسد ولو كان شيعيا . كما اكد ان لا خلاص للعراق وشعبه إلا بإبعاد كل الداخلين بالعملية السياسية من كتل وعناصر . والكثير الكثير من المشاريع والعلاجات وبما ان العراقيين تربوا على الانصياع لتعاليم الاسلام وامتثال امر المرجعية وطاعتها فلا بد من اختيار المرجعية الرسالية الصالحة من اجل النجاة والخلاص من الاشكاليات العالقة اليوم التي كان العامل الاول والسبب الرئيس فتوى المرجعية وبعد سنوات تسع خلت كشفت احداثها السريعة واشكاليتها المتعددة عن مرجعية السيد الصرخي العراقية الجديرة بالتصدي لزعامة العراقيين وإدارة امورهم على اساس رسالي وطني وفقا لتوجيهات رسالية ووطنية تمثل روح الاسلام وقيم السماء والنظام الامثل لتسير امور الناس .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • حسين علي | 2012-12-11
    ان الوضع الحرج الذي يمر به عراقننا الحبيب يستدعي الى تضافر كل الجهود وبذل كل شيئ لاجل انقاذ مايمكن انقاذه فالنترك الذين خدعونا وجعلونا اداة مررو كل مخططاتهم ضحكاً على الذقون وللاسف استغلو طيبة هذا الشعب فبماذا تفسر سكوت وصمت الجهات الدينيه والسياسيه عن الوضع المزري بعد ما علق الشعب كل اماله عليهم كونهم الجهه التي امنوها على مصالحهم فضلاً عن يمانهم بها دينياً لقد اطفئو الامل في نفوس العراقيين واحبطو معنوياتهم الى ان اوصلوهم الى مرحلة اليأس وبذلك غتنمو الفرصه لنهب خيرات العراق فيا للاسف خدعنا فيا للاسف غرربنا فيا للاسف نهبة خيراتنا ونتهكة حرماتنا وتسلط علينا من لارحمه في قلبه علينا فياشعبنا المظلوم لنرجع للحسين ملاذناوالنوقد تلك الحراره التي في الصدور فأن للحسين حراره في قلوب المؤمنين الصابرين وانتم صبرتم كثيراً على جور الساسه اهل الفساد والانحراف ولنجعل الحسين ثورتنا ضد الظالمين لان الشعب اذا اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر
  • غريب الاوطان | 2012-12-10
    المرجعية الرسالية لسماحة السيد الحسني مواقف مشرفه ووطنية وتشخيص وااصابة للواقعة وقراءة موضوعية لكن للاسف العراق وشعب العراق وقع رهينة عند غاصبي حقه ومنتهكي حرماته فختلط عليه الحابل بالنابل فلايميزون وهذه محنة مستمرة لاتميزة من يريد لها العراق وتجعل من هذه القيادة تعيش في غربة لعدم استيعاب  تلك القيادات  
  • د علي العلي | 2012-12-09
    الخلاص موجود في مواقف السيد الصرخي الوطنية الشجاعة التي دافع عنها بكل قوة  ليحق الحق ويبطل الباطل ويخرج العراق من دوامة الضياع والتخبط الى بر الامن والامان  والتقدم والرفاه
  • انور خالد | 2012-12-09
    خلاص العراق الجريح الوحيد هو اللتفاف حول المرجعية العراقية العربية الوطنية التي تريد الخير والصلاح للعراق وشعبه  لما لها من مواقف حية وثابتة تريد بها اعلاء كلمة الله واذلال كلمة الشيطان المتمثل بأعداء العراق الذين سعوا الى دمار العراق من خلال شخوص منحرفة تدعي المرجعيات الدينية والدين منها براء وهي عبارة عن اجندات اجنبية فارسية سعت ايران الى تثبيتها كي تعيث بأرض العراق الفساد ومن خلال ساسة تابعين جندوا انفسهم لخدمة الاجنبي
  • د. اياد الزبيدي | 2012-12-09
     على كل إنسان منصف وعنده ضمير حيأن يقارن بين موقف المرجعيتين ويجعل العقل هو المحكم والفيصل وأيضا نطرح تساؤل هو لماذاالمرجعية التي تعمل على إرساء قواعد الحرية الصحيحة وتجسيد النهج الرسالي الحقيقي تكونمحاربة ومعتم عليها إعلاميا كما هو الحال مع مرجعية السيد الصرخي والتي ثبت لنا بالدليلالقاطع  إنها مرجعية رسالية ومرجعية تفاعليةمع المجتمع العراقي والعربي وهو تعمل على انتشال العراق من كل براثن التبعية والإذلال  بينما نجد مرجعيات تؤسس للذل والخنوع وتدعم الفسادوالمفسدين حتى وصل بها الأمر إلى أن توجب انتخابهم نجدها هي المسيطرة والمتحكمة ؟ هلهذا بسبب بيع الضمائر ؟ هل هذا بسبب الفساد المالي وهل وصل الفساد المالي إلى حتى المرجعيات؟؟
  • رعد العراقي | 2012-12-09
    لقد اثبت السياسيون في العراق بانهم الاجدر في حمل لقب افسد سياسيون العالم من غير منازع وبمبارك السستاني الذي لاذ بصمت مطبق عن كل مايجري على العكس من المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الذي اعطى درسا واقعيا صادقا في الوطنية من خلال مواقفة الواضحة والصريحة في رفض كل الفساد والمفسدين من سياسيون ورجال دين مزيفون ومرجعيات غير عربية لاشأن لها لما يجري في العراق اليوم
  • باسم | 2012-12-09

    وماقاله في الانتخابات الاخيرة التي طبل لها وافتى المراجع الاربعة بانتخاب نفس الفاشلين ووعدوا الناس بمستقبل افضل
    ونصر مؤزر؟؟؟ بينما قال السيد الصرخي الحسني في بيان 74 ....(اقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر الى أسوأ وأسوأ وأسوأ... وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار .. وهل تيقنتم الان ان هؤلاء المفسدين يتعاملون مع شعب العراق وفق منهج الفراعنة والمستكبرين وانهم مستمرون وبكل إصرار على هذا النهج السيئ الخبيث الحقير..... فانهم وعلى نهج فرعون يستخفون بكم فتطيعونهم كما استخف فرعون بقومه فأطاعوه (( فاستخف قومه فأطاعوه ))الزخرف/54.... وانهم ينتهجون معك )

  • عماد الكريطي | 2012-12-06
    النجاة والخلاص وانقاذ العراق يكون باتباع المرجع الرسالي  المجتهد الاعلم الجامع للشرائط وسماحة المرجع العراقي العربي السيد الحسني الصرخي هو من يمثل المرجعية الصالحة الوطنية من خلال حلوله المنطقية واستنتاجاته الصحيحة الدقيقة ومواقفه المشرفة والمعالجة لوافعنا المرير .
  • الاعلامي حيدر البدر | 2012-12-06
    من نعم الله تعالى على العراقيين ان حباهم الله بمرجعية حقيقية رسالية الا وهي مرجعية السيد الصرخي التي امتازت بالحركية والتفاعل الاجتماعي والاستيعاب التام لجميع وقائع الحياة وتطبيقاتها وفق منهجية عصرية حديثة تتناسب وتسارع الاحداث ومتطلباتها المتجددة .
  • الاستاذ نعيم الصافي | 2012-12-06
    ان لمرجعية السيد الصرخي الاثر الايجابي الاوحد في الشارع العراقي بعد ان نأت بنفسها عن كل اعتبارات وانتماءات ضيقة فمثلت شيخص القائد الشجاع والمرجع العالم والوطني الغيور فكان نعم الاب والراعي للعراقيين وخير مدافع عن عزهم ووحدتهم واستقلاليتهم وكرامتهم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق