]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مهى الدوري وعصابتها في البرلمان قد ضيعوا حق الشعب العراقي لقرون قادمة

بواسطة: بنانة  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 19:00:53
  • تقييم المقالة:

 

مع العد التنازلي الذي يسبق الانتخابات القادمة لمجالس المحافظات نشاهد الكثير من الزوبعات الاعلامية من قبل أناس كثيرا ما تأمروا على الشعب العراقي ولكن بطريقة مبطنة أي أنه في الاعلام وطني وفي البرلمان خائن هذا ما يمتاز به ممثلي التيار الصدري بزعامة مقتدى الذين يسيرون دوما بمشورات ايرانية بحتة فبعد ان تنازلت شعبيتهم يوما بعد يوم نشاهد ممثلي مقتدى في البرلمان يبرزون عضلاتهم الفارغة المنفوخة ببروتين حيواني معدل جينيا في مختبرات طهران النووية وبرزت عضلات أتباع مقتدى في البرلمان من خلال زوبعة مهى الدوري عشيقة مقتدى التي ما برحت تصرخ بملىء فمها لتنادي وتقول أن المالكي قد نجح في الحصول على قرار حكم صادر من المحكمة الاتحادية برفض مشروع التيار الصدري لصرف مستحقات من واردات النفط للشعب العراقي ومن الملفت للنظر ان مهى الدوري كانت نائمة طوال الفترة الماضية لتصحوا اليوم من أحضان مقتدى وتنادي بحق الشعب العراقي فأذا كانت تبكي وتحمل شيئا من الحمية هكذا لماذا لم يتم طلب أعلان طرح المشروع خلال مسالكه الطبيعية من خلال البرلمان والمطالبة بجعل الجلسة علنية ليتم فضح المتأمرين على الشعب العراقي اذا كان المالكي كما يزعمون ام اتباع مقتدى لماذا رفع مثل هكذا طلب يمس مستقبل ومصير الشعب العراقي من خلال القضاء ألا تعلم الدوري وسيدها مقتدى أنهما قد أضاعا وضيعا حق الشعب العراقي في المطالبة بحقه من النفط على مدى قرون قادمة لان قرار القضاء الصادر من المحكمة الاتحادية لا يعلو فوقه شيء ولا يقبل النقض او الطعن حاضرا ومستقبلا لان القضاء فوق الكل كما يقولون أي ان الدوري وعصابتها في البرلمان وزعيمهم مقتدى هم المتأمرون على الشعب العراقي من خلال أحالة مثل هكذا أمر عبر القضاء وليس من خلال البرلمان فأذا كانت الدوري وشلتها البرلمانية تصدق في دموعها على الشعب العراقي لتطالب أتباعها بالخروج الى الساحات والشوارع العامة في عموم العراق لتؤكد مطالبها بصرف قسم من واردات النفط الى الشعب العراقي لنرى مدى تأمر مهى الدوري وزعيم تيارها عصابتها مقتدى ضد الشعب العراقي بأم أعيننا في الشوارع والساحات العامة في عموم العراق والايمكن لنا أن نتهم الدوري بتضييع مكاسب الشعب العراقي وحقه في المطالبة بها عاجلا ام أجلا من خلال أكتساب مشروع القرار المرحلة القطعية القضائية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق