]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شحاتين زمن العولمة

بواسطة: Basma Salah Eldin  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 18:00:10
  • تقييم المقالة:

شحاتين زمن العولمة !
الشحاتة دى مهنة ليها اصولها العريقة من قديم الازل وكل واحد وشطارته وزى ما كل حاجة  بتتطور وتتغير .. برضه الشحاتين بيطوروا نفسهم زى فيروسات الكمبيوتر بالظبط !
زمان  الشحات ده كان واحد غلبان .. وبيقعد علىباب الجامع بعد صلاة الجمعة والاعياد .. ولو حد حن عليه ورماله اى فلوس فكة فحجره ياخدها ويبوس ايده وش وضهر ويدعيله 100 دعوة .. وممكن واحد يديله رغيف فيه فول نابت ولا حتة لحمة .. كان يدعيله سنة !
اما دلوقتى فمهنة الشحاتة تطورت والشحاتين حددوا لنفسهم " منيمام تشارج " يعنى حد ادنى للحسنة الاكبارية ع الزبون اللى بيرموا بلاهم عليه .. ده غير انه ما بقاش مكانهم عند الجوامع وايام الجمعة والحاجات دى .. لا ده تلاقيهم منتشرين فكل مكان .. فى اشارات المرور .. قدام المطاعم والمولات .. قدام ملاهى الاطفال والاسواق الكبيرة .. قدام البنوك والشركات .. ع المحطات وجوه الاتوبيسات .. وممكن تلاقيهم نطوا فوق السرير اللى انت نايم عليه كمان او واقفينلك على باب الحمام.. وخد عندك بقا  !
ولو قلت زى بعضه الواحد يعمل لاخرته .. وكلوا فااانى وطلعت الجنيه الفضة المحترم أبو صورة ده .. عارفه ؟؟ وروحت مغامر وومناولهوله ف أيده .. تلاقى الزبون " الشحات يعنى "  خايف يمسكه ويروح مقلبه ع الوشين وباصصلك من فوق لتحت كأنك انت اللى بتشحت منه ولا مؤاخذة ويقولك جملته الشهيرة  " ايه ده يا بيه "  .. وانا اعمل ايه بالجنيه هو ده بقا يجيب حاجة دلوقتى " .. وقليل اما رفض ياخده وقاللك بكل شمم " هات بيه حاجة لعيالك أحسن !!
وفى شحات يطلع الاتوبييس ويروح حادفك يكيس فول سودانى مسوس على حبة فنضام مزنخ ومعاهم ورقة مكتوب فيها تاريخ حياته يا عين .. وكلك نظر .. واللى يجى منك احسن منك !
واللى قاعدة على باب بيتك بحزمتين جرجير دبلانين وما بتغيرهمش ومدورة عيالها حواليها وعمالة تحكى للطالع واللى نازل واللى رايح واللى جاى على مأساتها ..  وتقولك دانا بنت ناس .. بس جار عليا الزمن .. اه  يا بابايا !
اما الشحاتين المستجدين ونتاج زمن العولمة أو مش ولاد الكار يعنى (زى ما بيقولو ولاد البلد ) .. ودول يا مكترهم دلوقتى .. تلاقى الواحد منهم اتغر فشكلك وخد فيك مقلب وفاكرك ياما هنا ياما هناك ما يعرفش انك من برا هالله هالله ومن جوا يعلم الله .. وان جيوبك انضف م الصينى بعد غسيله .. تلاقيه جاى جنبك وقايلك .. والنبى ادينى اجيب علبة سمنة ولا كيلو لحمة للعيال .. والتانى جاى يقولك والنبى نفسى اجهز بنتى واعملها فرح .. واللى يقولك ادينى اجيب حلاوة المولد للعيال واخليهم يدعولك .. وما يعرفش انك عيالك نسيوا شكل اللحمة وطعم السمنة ومادقوش الحلاوة من زمااااان !
وبعد مسلسل الغلاء اليومى الفاحش اللى ما بيخلصش ابدا .. كل الناس بقت بتشحت دلوقتى وكل واحد بطريقته .. معلش اى حاجة بتبقى صعبة فى الاول بس بتييجى بالتعود .. وكلنا لها .. يالله يا حبايبى قولوا ورايا " حسنة قليلة تمنع بلاوى كتيرة " وهنيالك يا فاعل الخير والثواب .. حى ى ى ى  !       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق