]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فتاة غوانتانامو1

بواسطة: تاجن محمد الحاج  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 17:55:43
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

وحدي في عتمة المعتقل

أنام و أصحو على صدى صوتك المنتحب

و تخنقني ذكريات

و تشق الدموع الهرمة طريقها إلي

فتصيح فيا أطياف الغواية

فتاة غوانتانامو تبكي في الم

فأبكي صمتا و يتبعني سجناء المعتقل

و تسألني الجدران الآثمة

ما تهمتك يا سجينة ؟

فأقول في انصياع :

تهمتني أني عشقت شاب عربي

عيناه إلى روحي تنتمي

و تسكت الجدران اللعينة

فأسأل السجان كم من الوقت قد مر ؟

فيرد ووجه الشاحب يتقاطر شجم لا ساعات في هذا المعتقل

و أتساءل لما أنا هنا ؟

هي وحدتي تفسح لعتوب اليأس أن تحجز لي مكانا للبقاء....

هي هذه الزوايا المعفنة تضيق بجسدي

فتجعلني أتجرع غمام النوائب حتى الغرق

هنا يحاكم قلمي حين يبوح على قصاص ورق

 و إن كتبت كلمة أحبك يعتقل الورق و الحبر و تعتقل يدي

 فأكتب رسائلي على الجدران بحبر من دمي

فيا ترى ستقرأ لي يوما رسائل من ورق ؟

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق