]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضعفنا فينا و هزيمتنا بأيدينا

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-12-05 ، الوقت: 10:34:33
  • تقييم المقالة:

 

ضعفنا فينا و هزيمتنا بأيدينا

 

لا تزال أمتنا العربية الإسلامية تدفع ضريبة التخلف و الاستبداد و الفقر..

 التخلف في مجالات العقل البشري المترامية..تلك المجالات التي تجمدت لدينا منذ عقود من الزمن...و لا سيم منذ أن أعلن الجهل فينا محاربته للحرية و العقل و العلم فكانت المأساة في جمود العقل العربي الخلاق و المبدع و احتباسه بين زنزانات القمع و منافي التكفير و التخلف و الجبن..

و لو أنني نهجت طريق ريني ديكارت في تحليل مشكلة العقل العربي المسلم لما توقفت عن الكتابة في هذا المجال و لما استطعت أن أوقف تدفق حبر القلم لمرارة هذه الطعنات المخزية لحضارة القرآن الكريم و السنة النبوية الطاهرة ...لحضارة الفراءة و الكتابة و العلم و الفن و الأخلاق و الدين القيم التي انهارت أمام التزمت و الحسابات السياية الضيقة و المصالح الدنيوية الدنيئة من المتاجرين بالسياسة و الدين في كل عصر من عصور الظلام التي شهدها عالمنا الإسلامي..

نعم ضعفنا فينا و ليست هزيمتنا مجرد تكالب الأمم علينا ...ضعفنا فينا حين كفرنا بدور العقل و حطمنا كل قوى النفس المبدعة و الخلاقة و نحرنا قيم الحرية و الكرامة و المجد...

أين دور العقل في أمة كفرت الفلسفة و الفكر !!!!

أين منتجات العقل في حضارة سكنها الجبن و الجهل؟؟؟

أين الإنسان في عالم التغييب و الظلم و القهر؟؟؟

أين الأخلاق و الإرادة و الإصلاح في أمّة تذل العالم و المفكر و المبدع و تجعل منه سجين رأي؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لقد قبرنا بأيدينا الفلسفة منذ أن حرمنا التفكير الحر ...في حين أن الله في علاه أمرنا بالتفكر و التأمل و النظر؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تربت أجيال و أجيال تحت عصي التكميم و التجبر و الذل ...و كانت النتائج ..فقدنا كل حس و شعور و عقل..

تخبطنا في مثلث العار و الضعف و الظلم..تخبطنا في التخلف و الإستبداد و الفقر ...و كنا دوما نوجه سهامنا إلى غيرنا...و نتناسى أن أن أعظم الحروب هي تلك التي تقودها الشعوب ضد مكوناتها السلبية الداخلية فالقلاع لا تتحطم إلا من الداخل بأسهل من تحطيمها عن بعد...

إن الشعوب التي تصارع دون أن تبني لا يمكن لها أن تنتظر النصر...كيف لأمة أن تجني النصر وهي منكسرة من داخلها محطمة لعناصر القوة و العزة و المجد فيها ..مكبلة لعقول مفكريها و مغلقة لمخابر علمائها و طاردة لأعلامها المبدعين خارج حدودها عند الأعداء في بلاد غرب..أين فلاسفتنا و علماؤنا و مبدعونا ؟ أين أصحاب القلم و الفكر و أعلام النقد؟؟؟...

لقد قدمنا لأعدائنا أكبر مطمع لهم و هو تخلفنا و تشرذمنا و تمزق وحدتنا و انهيار قيم الإبداع و الرقي فينا و تكسر قواعد و أركان النهضة فينا فكيف نطمع بدون إصلاح فعلا في التاريخ و طمعا في إعادة حضارة المجد؟؟؟؟

 

 

أ. جمال السّوسي - رسائل في الصّميم - تونس 2012

 

 

 

من مؤلفات الكاتب الشاعر  أ.جمال السّوسي - تونس

 

* رسائل في الصّميم

 

* ديوان نهج العشّاق

 

* ديوان نهج الثورة

 

* ديوان نهج الهدى

 

* موسوعة إنّا أعطيناك الكوثر

 

* موسوعة الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العير

 

* موسوعة تأملات قرآنية ( بصدد تأليف..)

 

ملاحظة عامة : جميع الكتابات مسجلة بموقع مقالاتي للكتابة و النشر الإلكتروني

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق