]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مكانُك مني ،،

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-12-04 ، الوقت: 17:33:51
  • تقييم المقالة:

كي يظل في شاطئي بضعةُ أحجار
وعلى رمالي متنفسٌ للبحر
وحضنٌ للوقار
ثقبتُ في ذاكرتي ثقباً صغيراً
لا لشيءٍ بل ليدخل منه
في معترك الحياة


وتعسها
أملي كضوء نهار
هذا ما كان لي بفعله جهدٌ
وماكان لفضولكَ احتكار
على غفلةٍ من نوم خصلات شعري
على كتفي
ومن دمعٍ لم يجرؤ
على تجفيفه ارتفاع حرارة القلب
في الجوار
أتيت على متن نسمةٍ خجلى
بظاهرها
عبثت بالكحلِ الساقط على وجنتي
سقته بحنانٍ للاحتضار
مارستَ باحترافٍ فن اللصوصية
وخطفت على نظر عيني
وإذنِ يقظتي
أبجديتي
حبي
وتفسيري لطوارق الليل
بخشخشة الحنين لحبٍّ
يحيط الروح من كل صوبٍ
كالسوار
وكنتَ انتَ بداية تلك اللحظة
ومنتهى كل البدايات
اوجدتَ مساحاتٍ لم تجد متسعاً
لبقعة ضوء أخرى في كنفها
مدار
وصرتَ أنتَ في كل جزء مني
من نور عيني
حتى سلاميات أصابعي
لكَ مقارّ   جمان
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق