]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تنازل بعض الرجال

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-12-04 ، الوقت: 12:29:50
  • تقييم المقالة:

 

خلق الله الحياة بحكمة رائعة  ومنذ بداية الخليقةكانت خلية بناء الكون علاقة زوجية بين الرجل والمرأة وكانت للرجل القوامة والقيادة من أول لحظة وعند أول تنازل عندما استجاب لهوى حواء بأكل التفاحة ..أخطأ أول خطيئة وكان الحساب والعتاب معه فكل الآيات تنادى يا آدم...(ياآدم اسكن ...قلنا يا آدم اهبط ..قال ربك يا آدم ألم ننهك أنت وزوجك ...) إذا القيادة لآدم والقوامة لآدم وبنيه من بعده وعندما سار الزمن مساره وضح فى كتابه العزيز بعض السبب فقال الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا إذا من أسباب القوامة الإنفاق فالرجل يسعى لطلب الرزق فيرزقه الله برزقه ورزق من يعول وأول من يعول زوجته  وبالرغم من ذالك لايستحى بعض الرجال من إنفاق الزوجة على نفسها بل وعلى أولاده وعليه أحيانا سواء كانت تعمل سواء كانت تنفق من مال خاص أومن مال أبيها لاحياء فى طلب ذالك صراحة أو من وراء ستار وغالبا مايتنازل عن واجب القوامة أيضا مقابل واجب الإنفاق فالبعض لايهش ولاينش والبعض يغض الطرف والبعض يترك مساحة من التغافل والبعض يترك الأمر لمن أنفق وللإنصاف البعض يمارس القوامة والقيادة ..فلاينفق كما ينفق على نفسه ولكنه يمارس دوره فى الأمر والنهى من أجل حفظ بعض ماء الوجه ولكن فى جميع الحالات تفقد الزوجة احترامها للرجل  فبعد أنكان مبتغاها رضى وراحة شريك الحياة الذى يشقى ويتعب من أجل حياة كريمة لها ولأولادها وجدت نفسها تكابد النفس على تأدية واجبها كزوجة تجاه زوج لم يعانى لأداء واجبه كلامى هذا لايعنى عدم التعاون بين الأزواج ولكن كل زيادة عن الواجب يزهد فيها ونضعها آخر المبتغى ولاتوضع فى أوائل الرؤى فإذا احتاجت شيئا تصرفى ...خذى من أمك من أبيك من أخيك وإن نفذت السبل سأعطيك قد لايكون هذا التسلسل بهذا الوضوح ولكنه موجود حتى لو وضع عليه ألف ستار وأقول التنازل يبدأ بخطوة تتبعها خطوات كثيرة يصعب بعدها التراجع أيها الرجل لن تكون غنيا إلا إذا وثقت فيما بيد الله أكثر مما بيدك ولن تنال رجولتك كاملة إلا إذا أعطيت واجبك كاملا ليت هذا الحال المتفشى فى قريتى من عدم الإنفاق على النساء وبقائهن فى بيوت آبائهن  وفى مصر حيث اعتماد الكثير على تدبير المرأة من حيث لايعلم  وقليل للأسف يدفع المرأة للعمل ولايهم تعرضها للإهانة وليت الجميع يلاحظ كلمة بعض

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق