]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

نداء (تابع لمقال الدورة3-ألصالون الادبي)

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-12-04 ، الوقت: 12:08:51
  • تقييم المقالة:

 أقف على شرفة هذا الزمان

أنادي يا قائدا" من التّاريخ

اسمه ألنّاصر صلاح الدين

ألفاتح العظيم والقائد القدير

والزّعيم المؤمن الحليم

يا من فتح  القدس الشّريف

ألأرض العربية تناديك

أليمن وبلاؤها الكبير

وليبيا والوضع اللئيم

وتونس والعراك الدائم

ومصر والتخبط الفاشل

وبلاد الشّام وماأدراك

ما يحصل من مهالك ومجازر

وكل الوطن العربي ينزف

الدّماء ويذرف الدموع

ويعيش في أسفل الهاوية

أناديك صلاح الدّين

وأسمع الصدى يتردد

يا ناصرا" ألم يوجد لك حفيد

لم تنجب أولادا" رزقوا ببنين

أين اختفت شجرة عائلتك

يا أمير صلاح الدين الأيوبي

أريد قائدا مسلما" مثلك

يوسع رقعة وطني

ولا يتنازل عن شبر

من أرض فلسطين

أريد زعيما عربيا" يحكمنا

وفق الشّريعة والدّين 

ونهتف معه ألله وأكبر

من الكعبة المشرفة

إلى المسجد الأقصى

كلنا نريد مثلك قائدا" يجمعنا تحت راية

لا إله إلا الله محمدا" رسول الله

وأن يبني لنا دولة ويحصنها

ويرفعها بالعلم وبالعمل

ويمحو المظالم ويقضي على المفاسد

صلاح الدين الذي نريد

وقور نشيط مجتهد كبير

عقل راجح وقلب حديد

فكره رصين ورأيه سديد

أناديك صلاح الدين 

فهل من مجيب؟

يا ألله نريد صلاح الدّين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2012-12-05
    عفوا فى حقائبهم المكر و الدهاء عدرا على الاخطاء المطبعية
  • Mokhtar Sfari | 2012-12-05
    صلاح الدين كان يهابه الجبابرة الاعداء ففضلا عن شجاعته و حبك الخطط لنيل الانتصارات كانت اخلاقه سيفا اظافيا على الاعداء فقلب الاسد انحاز اليه و دافع عن سيرته امام الاعداء و فضله على كثير من العملاء الدين يتبعونه و فى حقينتهم المكر و الدهاء 
  • طيف امرأه | 2012-12-04

    صدقت اخي الخضر ,,

     هو معجزة بحد ذاته لذاك العهد .

    يا غاليتي

     منذ بدء ميلاده الى لحظة وفاته ,,كان أمره عظيم  ,, كان يمر على خيم المسلمين المرابطين ,,وينظرهم ليلا ,,ليعلم مقدار ايمانهم ,,,,في كل مره يقول لم يحن  الوقت .. الا مره واحدة بعدها تم الفتح

    حينما وجد ان القناديل ليلا قد أضاءت  الخيام  في كل المعسكر  ادرك ان النصر  سيحين الان

    اذن قائد ,,وامة

     

     قائد ملتزم بما امر الله وامة تخاف الله وتعمل لاجله

    الى ان يصلح الحال ,,نرجو الله ونعمل في الاصلاح

    غاليتي كلماتك تنم عن قلب كبير ونبض فطري يحب الخير والناس

    وحبهم لله تعالى

    أعزك الله وجعلك  كاتبة للخير وفي الخير

    طيف بكل الحب واكثر

     

     

    • الخضر التهامي الورياشي | 2012-12-04
      ليس صحيحاً يا أختي طيف أن صلاح الدين كان عظيماً منمولده إلى مماته ، بل نجد في كثيرٍ من كتب التاريخ أنه كان في شبابه عابثاُ ،ومستسلماُ لنزوات الشباب ومَرحِهم ولَهْوِهم ، ولكن الأحداث الكبرى التي شهدها في زمنه، وفي بعض الولايات والإمارات ، هي التي بَدَّلت سيرتَه غيْرَ السِّيرةِ ، وحَوَّلتهإلى مجاهدٍ في سبيل الله والأُمَّةِ المسلمة .وفي عام 1185 مرض مرضاً شديداَ وظنَّ أنه سيموت . فجلسحول فراش مرضه رجالُ الدِّين يقرءون القرآن ، ويُقال إنه تلقى حينها رسالةً إلهيةلتحرير القدس . وتعافى من مرضه معتقداً أن ذلك تمَّ بتدخل من الله أن أنقذه من الموتحتى يتمكن من استعادة القدس . وسعياً منه لتكفير ذنوبه وإظهار تقواه شرع بالجهاد إلىآخر أيامه .
  • الخضر التهامي الورياشي | 2012-12-04
    في هذا الزمن الأغبر يوجد أَكْثرُ من (ريتشارد قلبالأسد) ، ولا يوجد (صلاح الدين الأيوبي) واحدٌ !!صحيح أنه خَلَّفَ سبعة عشر ابناً ، وابنةً واحدةً ،تناسلوا بعده ، وتكاثروا ، ولكن ولا واحداً منهم استطاع أن يكون مثله ، ويحافظ علىإرثه العظيم .أما السِّرُّ في ذلك فيكمن أن صلاح الدين كان مُجاهداًعظيماً ، وأنه لم يَسْعَ في حياته التي امتدت خمسةً وخمسين عاماً ، إلى التفوقالعسكري فحسب ، بل إلى التفوق الخلقي كذلك ، وأنه رَاعى قِيَمَ الإسلام ، وأخْلاقَالمؤمنين ، لذلك كُتِبَ له النَّصْرُ ، وكان الناصر .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق