]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خصائص الأمة

بواسطة: عبد الله المؤدب البدروشي  |  بتاريخ: 2012-12-04 ، الوقت: 07:48:05
  • تقييم المقالة:

                                                            خصائص الأمة

         

    من تمام نعمة الله على البشرية كلها ..أن ختم الديانات السابقة بالحنيفية السمحة، بملة الإسلام، فقال تبارك وتعالى: ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ  دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلإسلام دِينًا..{المائدة 3} وإن من تمام نعمة الله.. على أتباع هذا الدين.. أن خص دينه بخصائص عظيمة جليلة، وأفرده سبحانه وتعالى.. بخيرات لم تكن في الأديان السابقة.. كاليهودية والنصرانية. والمتأمل في هذه الخصائص.. يجد العجب العجاب.. من عظمة الإسلام.. وبهائه ورونقه وسموه؛ مما لا يزيد المسلم إلا تمسكًا بهذا الدين العظيم وارتباطًا واعتزازًا به أيما اعتزاز.

فضـّـل الله عز وجل هذه الأمة على سائر الأمم، واختصها بكرامات كثيرة في الدنيا والآخرة.. ليست لغيرها، لأنها الأمة المؤمنة بجميع الرسل..عليهم السلام.. نالت فضل ربها .. بطاعتها لخالقها..حين عصته الأمم .. كرمها ربها .. باتباعها لشرعه المتين.. بالتزامها بالإسلام.. ذلك الدين القيم.. هي خير الأمم وأكرمُها، وحسبنا شهادة الله في كتابه العزيز: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [آل عمران: 110]،وشهادة حبيبنا صلى الله عليه وسلم حيث بشرنا بقوله : إنكم تتمون سبعين أمة، أنتم خيرها وأكرمها على الله وحديثه من صحيح الجامع ..

هذه الأمة المحمدية العظيمة التي حازت شهادة الخيرية جعل الله لها جملة من الخصائص امتازت بها على غيرها من الأمم:

من خصائص هذه الأمة , أن جُعلت لها الأرض مسجدًا وطهورًا، فأيما رجل أدركته الصلاة فلم يجد ماء ولا مسجدا فعنده طهوره ومسجده، فيتيمم ويصلي، بخلاف الأمم من قبلنا، فإن الصلاة أبيحت لهم في أماكن مخصوصة كالبيع والكنائس. يقول حبيبنا صلى الله عليه وسلم: والحديث في صحيح الترغيب جعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، أينما أدركتني الصلاة تمسحت وصليت، وكان من قبلي يعظِّمون ذلك إنما كانوا يصلون في كنائسهم وبيعهم.

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أن الله وضع عنها الأثقال والآصار التي كانت على الأمم قبلها، فأحل لها كثيرًا مما حرم على غيرها، ولم يجعل عليها في أحكامها عنتـًا وشدة، كما قال الله جل وعلا: هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [الحج: 78]، فكانت شريعة المصطفى صلى الله عليه وسلم أكمل الشرائع وأيسرها وأسهلها، حتى قال عليه الصلاة والسلام:  إني أرسلت بحنيفية سمحة .أخرجه الامام أحمد بإسناد حسن..

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أن الله هداها ليوم الجمعة سيد الأيام وخير يوم طلعت فيه الشمس، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله  صلى الله عليه وسلم يقول: نحن الآخرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، ثم هذا يومهم الذي فرض عليهم، فاختلفوا فيه، فهدانا الله، فالناس لنا فيه تبع، اليهود غدًا، والنصارى بعد غد.. رواه البخاري ومسلم.

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أن الله تجاوز عنها الخطأ والنسيان وحديث النفس ما لم تعمل أو تتكلم، جاء في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله:  إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به نفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به..

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أنها محفوظة من الهلاك والاستئصال، فلا تهلك بالسنين ولا بجوع ولا بغرق، ولا يسلط عليها عدو من غيرها فيستبيح بيضتها ويستأصلها، فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها، وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها، وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض ـ أي: كسرى وفارس ـ، وإني سألت ربي أن لا يهلكها بسنة عامة وأن لا يسلط عليهم عدوًا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم، وإن ربي قال: يا محمد إني إذا قضيت قضاء لا يرد، وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة ـ أي: مجاعة ـ، وأن لا أسلط عليهم عدوًا من سوى أنفسهم يستبيح بيضتهم ولو اجتمع عليهم من بأقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضًا ويسبي بعضهم بعضا)) رواه الإمام مسلم.

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أنها لا تجتمع على ضلالة، فهي معصومة من الخطإ عند اجتماعها على أمر، كما أنها لا تخلو من وجود طائفة قائمة بالحق في كل زمان لا يضرها من خالفها، جاء في السلسلة الصحيحة عن كعب بن عاصم الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن الله قد أجار أمتي أن تجتمع على ضلالة )).

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أن الله قبل شهادتها وجعل أهلها شهداءه في أرضه، فقد جاء في الصحيحين من حديث أنس بن مالك أن جنازة مرت فأثني عليها خيرًا، فقال النبي: ((وجبت وجبت))، ثم مرت أخرى فأثني عليها شرًا، فقال النبي: ((وجبت وجبت))، فلما سأله عمر عن ذلك قال: ((من أثنيتم عليه خيرًا وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شرًا وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض)) رواه البخاري ومسلم.  ومن تمام شرف هذه الأمة أن الله اختصها بخصائص في الآخرة كما اختصها بخصائص في الدنيا، فمن هذه الخصائص الأخروية أن هذه الأمة تأتي يوم القيامة غراء محجلة من آثار الوضوء، وبهذه الصفة يعرف النبي صلى الله عليه وسلم أمته من غيرهم عندما يكون منتظرهم على الحوض، فالغرة والتحجيل خاص بالأمة المحمدية. وحين قال عليه الصلاة والسلام: ((وددت أنا قد رأينا إخواننا)) قال له أصحابه: أوَلسنا إخوانك يا رسول الله؟! قال: ((أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد))، فقالوا: كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله؟! فقال: ((إنهم يأتون غرًا محجلين من الوضوء)) رواه مسلم.

ومن خصائص الأمة المحمدية الأخروية أنها تشهد لكل نبيّ أنكر قومُه أنه قد بلغ، تشهد له بأداء

الرسالة وتبليغها، فيقبل الله شهادتها، جاء في السلسلة الصحيحة..  قول حبيب هذه الأمة.. صلى الله عليه وسلم  ((يجيء النبي فيقال له: هل بلغت قومك؟ فيقول: نعم، فيدعى قومه فيقال: هل بلغكم؟ فيقولون: لا، فيقال: من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته، فتدعى أمة محمد فيقال: هل بلغ هذا؟ فيقولون: نعم، فيقول: وما علمكم بذلك؟ فيقولون: أخبرنا نبينا بذلك أن الرسل قد بلغوا فصدقناه، قال: فذلك قوله تعالى: وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا [البقرة: 143])).

ومن خصائصها أنها أول من يجتاز الصراط، وأول من يدخل الجنة، وقد جاءت في ذلك أحاديث كثيرة، منها قوله صلى الله عليه وسلم : ((فأكون أنا وأمتي أول من يجيز)) يعني الصراط. رواه البخاري. وفي الحديث الآخر عند البخاري أيضا يقول عليه الصلاة والسلام: ((نحن أول من يدخل الجنة)).

ومن خصائص هذه الأمة المحمدية أنها أكثر أهل الجنة، فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أما ترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة؟)) قال: فكبرنا ـ أي: طلبنا الزيادة ـ، ثم قال: ((أما ترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة؟)) قال: فكبرنا، ثم قال: ((إني لأرجو أن تكونوا شطر أهل الجنة)) رواه البخاري.

وهكذا تتألق هذه الأمة المباركة، ويترادف عليها فضل الله وكرمه، وتتقلب في إنعامه وإحسانه،, ولكن , هل شكرنا الله حق شكره.. أن جعلنا من هذه الأمة؟! هل كنا على مستوى هذا التكريم؟! هل أعطينا العالم صورة حسنة عن هذه الأمة المحمدية؟! أليس من المأساة أن يقول أحد فلاسفة الغرب المعاصرين: "أحمد الله أنني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين وإلا لما أسلمت"؟!  قرأ عن الإسلام فأعجبه ما فيه فاعتنقه، فلما رأى المسلمين رأى الفارق الكبير بين القرآن والسنة وبين واقع المسلمين. فلا بد أن نحقق في أرض الواقع هذه الخيرية، لا بد أن نحمل هذا الإسلام باطنا وظاهرا، لا بد أن نخرج به من مساجدنا إلى شوارعنا وأسواقنا وبيوتنا، نخرجه من تصورنا وخيالنا إلى عقولنا وقلوبنا، نخرجه من مصاحفنا إلى تعاملنا في كل مجال من مجالات حياتنا ؛ لنحقق الخيرية التي أرادها الله لنا: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ، بماذا؟ بأخوتنا الصادقة، بتراحمنا وتعاوننا، بإخلاصنا وصدقنا، بالخير الذي نزرعه في كل مكان لينعم أهل الأرض بهذا الإسلام، بمكارم الأخلاق وفضائل السلوك، بالأمان والطمأنينة التي يريدها الإسلام لكل لناس.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق