]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طريق مقطوع ...ولا صوت مسموع

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-12-03 ، الوقت: 19:55:05
  • تقييم المقالة:

لا يزال الإنسان يعيش المعانات لا يزال لم يجد الراحة النفسية ، التي يحتاجها ، كيف ؟؟وهو يعيش المعانات

وكل حين تكبل خطاه الملايين من المشاكل ؟؟؟؟

الطرق مقطوعة :

هذه ظاهرة من ظواهر معانات الأشخاص خاصة السالكين لهذه الطرق ، وما يندب له الوجه أنها مسالك قديمة

وأناس من قديم الزمان إلا أنهم لا يزالون يعانون الويلات

ولا يزالون يكابدون المشاق

الطرق المقطوعة لا قليل ولا كثير في حين تبقى الأصوات غير مسموعة إلى إشعار أخر

وإنني أتسأل لماذا هذا الصمت ؟

لماذ اللامبالات ؟ لماذا السعي وراء الهم ،؟

الطرقات مهتورة وكل نائم لا من يتحرك لكن الذنب على من ؟

على المسؤول لم يقم بدوره ؟ أم على الشعب النائم في همه ..

ولا تزال المعانات قائمة ولا تزال الأبواب موصدة ولا من يحرك ساكن ..

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق