]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المجهول من تاريخ البهلول

بواسطة: عادل السمعلي  |  بتاريخ: 2012-12-03 ، الوقت: 06:11:41
  • تقييم المقالة:

  قبل بداية الكلام لا بد أن أنبه السادة الكرام أن محتوى المقال من وحي شيطان الخيال وأن أي تشابه لشخصية الحال  مع من سيأتيكم في البال هو من محض الصدف وقوة المخيال فلا تكثروا من السؤال والقيل والقال فنحن نتحدث عن ظاهرة تبديل الألوان  وهي ظاهرة  موجودة في كل زمان ومكان    

 

  كان منذ فترة من الزمان  والعصر والأوان  كاتب جهبذ في الإعلام  من فصيلة بني الإنسان  أردنا تخليد  سيرته بهذا البيان حتى لا يذهب نضاله هباءا ويلفه النسيان وحتى نذكر برصيده الثوري ولا يذهب طي الكتمان وهو المشهور لدى كل الأحبة والخلان بنضاله زمن القهر والطغيان   وأنتم تعرفون جيدا أننا في زمن  التجاهل و النكران   فكم من شخصية مرموقة وعبقرية ممشوقة أصابها التعتيم ولم تلقى إلا الجحود و الخذلان      

 

  شخصية هذا المقال قد لا تخطر على بال وللتأويلات قد تفتح المجال فقد كان صديقنا الحبوب صحفي من أزلام سليم شيبوب عليه يتفاني ويذوب  ومن حبه العذري لا يتوب ويخصص له مقالات التمجيد والمديح تتفطر لها القلوب فكيف لا يمجد الصهر الناجح  المحبوب للرئيس الهارب ذو الحكم المسلوب وفي كل الجرائد والقنوات تجده مطلوب و في المال والتجارة والأعمال متفوق وليس له ذنوب وفي كرة القدم  و الرياضة يستحيل أن يكون مغلوب  ويرفع الكؤوس والبطولات من الشمال إلى الجنوب    وإضافة لذلك فهو صهر  بارع في التحيل على القوانين و في قلوب جماهير الكرة  له مكان مكين على طول السنين وهو المتاجر سرا وجهرا في ذمم الحكام وحتى اللاعبين حتى أنشأ ثروة  بمئات المليارات والملايين  وقد أصاب منها صاحبنا الصحفي بعض  الدينارات والملاليم     

لقد كان صاحبنا الصحفي في أيام المخلوع الخوالي تذوب في حبه الفتيات و الغواني وحين تقرأ مقالاته تشبع بالأحلام والأماني .فهو بارع في إنتقاء المفردات والمعاني ويحلف جازما أن بن علي من أحسن الموجودات وفي عهده إزدهار و نمو وكثرة الإنجازات وإقتصاد قوي يقارب المعجزات  وأعطى الحرية للمرأة ولكل البنات ويتهم كل ناقد لهذه السياسات  بأنه  إما حسود حقود أو من بقايا النفايات ناكر للجميل ولكل هذه الخيرات

 

   صحفي تونسي حنين كان للطرابلسية نعم المحب الأمين وصور العائلة المالكة تتصدر العناوين فالإبنة المصونة سيرين  تعمل بجد ولا تلين وتساعد الفقراء والمحتاجين و المفكر عماد أعماله الخيرية تشهد بها كل البلاد  أما  بلحسن السارق  فبينه وبين بيل غيتس ما هو الفارق....  

 

  صديقنا  هذا  صاحب الموقع الهمام في ضرب الكلام وخياطة المقال حسب المقام  يكتب  بالفرنسية وتزوره دوما جاليتنا الأجنبية وأختص بعد الثورة  في التحذير من السلفية والظلامية التي تمثل تهديدا للمكتسبات الحداثية وتنذر بالشر للسياحة التونسية وتفلس الخزائن من العملة الأجنبية ويراهن واثقا على الشرذمة  الفرنكفونية  لرتق غشاء بكارته السياسية والإعلامية كأنه لا  يعلم أنه  أنتهت بعد  14 جانفي  العملية  النوعية في  توزيع  النخوة و الشهامة والروح الثورية     

 

 أصبح صديقنا بعد الثورة من أعتى الثوار وقلمه لا يشق له غبار ولولا ما ينشره من أخبار لكنا على عتبة الفشل والإنهيار ولأصاب البلاد الخراب والإندثار ولعم البلاء في كل الديار  و لقد نسي قاتل الله النسيان كيف كان صبيحة 14جانفي في قمة الخنوع بعد إحساسه بقرب نهاية المخلوع فقد نشر صبيحتها مقالا وهو ملتاع و موجوع  وإلتف حوله أمثاله من الجموع  وكل الشلة المستفيدة من الهارب بدون رجوع.  وقد أجمعوا على وجاهة الخطاب الأخير وهو الضامن لمجهول المصير وقالوا لن نجد مثل بن علي  منقذا فهو الزعيم لتونس وهو السفير ولن نجد بدونه إستقرار ولا مكان وثير فلماذا كل هذه الفوضى والنفير   فهيا بنا نقلب الصفحة ونبدأ ونعيد ونحيي تاريخنا المجيد  إنه 7 نوفمبر جديد وعن رئيسنا  لن نحيد ومن يقول عكس ذلك له النار والحديد

 

.      ولما زهق الباطل وظهر الحق وهرب صاحبهم عند غياب الشفق لم يصبر ولو لحظة وصبأ ومن رئيسه تبرأ و أعلن أنه إنشق وألتفت يمنة ويسرة ثم قال ديكتاتور سارق و طاغية آبق ومن الآن فصاعدا أنا مع الثورة سابق ولأهدافها موافق  وإياكم إياكم أن تقولوا صحفي متزلف أومنافق فلقد كنا مضغوطين وللنفاق مجبرين وعلى رزقنا خائفين أما الآن وقد هرب الهاربون وأنزاحت  عنا غمة دامت عشرات السنين  فنحن من الثوار الميامين يعلو صوتنا عاليا  مزمجرا طلبا للحق المبين
 


 شخصية هذا المقال يا أحبتي قد لا تخطر على بال وللتأويلات قد تفتح المجال فصديقنا  هذا ليس في علم المجهول ومن أوضح أسماءه  البهلول فإياكم إياكم أن تحسبوه من بقايا الفلول أو مرتزق يكتب حسب هبوب الرياح وتضاريس الجبال والسهول فهو يملك في كل الوضعيات الإجابات والحلول ولا تعجزه أعاصير الثورة ولا السيول حتى يخيل إليك أنه على الإنتهازية والتلون الحربائي مجبول


مازال يعربد الآن في المشهد الإعلامي ولا يستكين ويعتقد أن تاريخه الأسود ذهب مع الغابرين وهذه تذكرة له لعله بالذاكرة يستعين وليعلم أن الشعب التونسي ذكي وواعي بدوره  اللعين  فإذا عرفتموه يا سادتي في اللحظة و الحين  فلكم تحية من عندي وقبلة على الجبين 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق