]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

** ( أنْهلُ من بقاياها ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-12-03 ، الوقت: 02:24:39
  • تقييم المقالة:

** ( أنْهلُ من بقاياها ) **

..............................

أنْهلُ مِنْ بقاياها

مِنْ ذكرياتٍ مضتْ ..

وما تركته على راحتيَّ

راحتاها

مِنْ آثارِ أقْدَامٍ ..

رَسمتها على الأرضِِ ..

خُطاها
أو مِنْ قَصاصاتِ ورقٍ ..

ضَمّتْ حُروفَها ..

أو لامستها يداها


أنهلُ ..

مِنْ صدى همسٍ

كانت تتمتم بها شفتاها

مِنْ آثارِ أنفاسٍ

تركتْ بين الضلوعِ

صِباها

أو مِنْ أطيافٍ شاردةْ ..

تراودني .. تطاردني

لا أدري سوى أنها ..

بقيةٌ .. مِنْ بقاياها

أذكرُ ..
تلك اللقاءاتُ التي ..
تُذيبُ فيها الندى خَجَلاً

وجنتاها

حين كانت تُهامسني

وتَطوي الشفاةَ في فيهِها ..

سَبّابتاها

وتمُطرُ النظراتَ مِنْ عَينيها ..

تُلامِسُني

كي تشتهي شفتايا ..

مِِنْ أعْيُنيها رِضاها


لا أذكرُ ..

حين افترقنا ..

أتعاركنا .. أم تعانقنا ..

أم أنّ الهجرَ أغراها

لا أذكرُ ..

سِوى أنّ دُموعي ..
قد فاضتْ بها عَيناها

أذكرُ ..

أين التقينا ..

وكيف كان الخجلُ ..
مرسوماً على مُحيّاها

ولا أذكرُ لِما افترقنا ..

ولا كيف كان رحيلها

ولا مَنْ ذا الذي غَواها

ما زلت أنْهلُ مِنْ بقاياها
مازلت أذكر أنني ..
تذكرتُ حين افترقنا ..

أنّ حُبها لي ..
كان سراً في نواياها

مازلتُ أذكر أنني ..
رُغمَ السنينِ والأنينِ ..
ورُغم أوجاعِ الطعينِ ..
إلا انني ..
لمْ أرتَض للقلبِ سِواها

سأظلُ ..

أنْهلُ مِنْ بقاياها

فأنا ..

مازلت أهواها

وحسبي ..

أنّ قلبي لمْ يزلْ ..

جزءً .. مِنْ بقاياها

..........................

عمــ المليجي ــرو

مصــر 28/11/2012


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق