]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الأحزاب السياسية قبل الثورة وبعدها

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2012-12-02 ، الوقت: 11:24:39
  • تقييم المقالة:

منذ أن أنطلقت شرارة الثورات العربية في 17 ديسمبر 2010 في تونس ثم أنتقلت إلى القاهرة ومن ثم إلى بنغازي ومن ثم إلى صنعاء
ودرعا وخرجت الجماهير تزحف إلى شوارع تلك المدن تتطالب بالحرية وداعية لأسقاط أنظمة قديمة أستمرت عقود من الزمن ،
وأستطاعت بالفعل إسقاط تلك الأنظمة ، ولكن بالرغم من تحقيقها ذلك أي أسقاط الأنظمة إلا أنها مازالت تواصل الخروج إلى الشوارع
بين كل فترة وأخرى ربما لأن هذه الجماهير لا تملك تلك القيادات التي تقودها لتحقيق مطالبها الثورية بعكس الأحزاب السياسية المنظمة
التي كانت في عهد الأنظمة القديمة تدين بالولاء والطاعة وكانت مجرد أحزاب ( ديكور ) لا ناقة لها ولاجمل في قرارات الزعماء المخلوعين
ولكن بعد قيام تلك الثورات أصبحت تقود تلك تلك الجماهير وتسعى للحصول على مكاسب سياسية رغم أنها لم تقم ولم تبادر حتى
بفعل تلك الثورات .
ولكن لأنها قيادات منظمة أستطاعت إجتياح الشارع والمجتمع كما حدث في تونس من خلال وصول حزب النهضة إلى سدت الرئاسة ،
كذلك وصول حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين لرئاسة مصر .
الثورات العربية أنتفضت من أجل أن تتحرر من ثقافة القمع والعنف والإستبداد ولكنها لم تستطع تقديم شباب يحمل فكرا وتنظيما جديدا
فأصبحت الساحة مفتوحة للقيادات والأحزاب القديمة التي شاركت في نظام الإستبداد وتشارك الآن في عصر الحريات ...


تركي محمد الثبيتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الامير الشهابي | 2012-12-02

    مقالة رائعة وتوصيف معبر عن الحدث  السياسي  الذي سموه الربيع العربي ..وفعلا جماهير بلا قيادات واعيه لهل برنامجها الوطني البديل

    الذي يركز عاة مصالح الشعوب ..فأنحرفت الثورات بمسيرتها لتصبح نوع من العبث السياسي يترجم إخافاقها في قيادة الشعوب وترجمة طموحاتها

    لفكر ومنهج ..أعجبني جدا توصيفك أن ألحزاب التي كانت تشكل ظلا تستر الأنظمة البائدة عورتها فيها تعود لتتصدر الوجه أخر لديكتاتورية بمقاسات

    التسلط  والتنمر على الجماهير والأاقصاء والتهميش وتدمير  ممنهج لكل القوى الوطنيه الادرة على حماية الأوطان والأنسان من التخلف والتبعيه

    لأمامة وعمامه ..سلمت تركي ولمزيد من التحليلات الواقعيه عن الاحداث في الساحة العربيه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق