]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة الى الشباب والشابات

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-12-01 ، الوقت: 19:06:15
  • تقييم المقالة:

 

رسالة الى الشباب والشابات

 

     أرى كثيرا من الناس يعتبرون الشباب المراهقين هم في عداد الأطفال وفي الحقيقة الذين يبلغون السن 12 عام فما فوق انأ اعتبرهم في عداد الرجال او البالغين في كلا الجنسين.  وكذلك الاعتبار في الطب جرعة الدواء للبالغين هم 12عاما فما فوق  وكذلك الاعتبار في الدين من بلغ البلوغ (الاحتلام .الحيض ) وغالبا في عمر كهذا وجب عليه فرائض الدين  الصوم والصلاة و......وقد كلف شباب في عمر كذا وهو ربيع العمر بقيادة الجيوش الجرار كأسامة بن زيد ومحمد القاسم في عمر 15عام وكان وفي هذه الجيوش الصحابة الكرام أبو بكر وعمر وعلي وعثمان وخالد ابن الوليد وغيرهم .

ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يريد أن يعلمهم ويربيهم على التربية الصحيحة وليعلمهم على التواضع والخضوع للقائد مهما كان صغيرا في السن طالما يمتلك عقلا وحكمة وبصيرة .

فلماذا نحن نزرع الخوف والخجل وعدم الشعور  بالمسؤولية في نفوس أبنائنا وبناتنا ونجعلهم يستشعرون بالطفولة والضعف والتهرب من المسؤولية .

فيا شباب الأمة ادعوكم من منبري هذا الى الشعور بالبلوغ والرجولة والعجولة إلى شبه الاكتمال ( ولا كمال إلا  لله سبحانه وتعالى ) والتخلق بالأخلاق الفاضلة واجتناب الأخلاق الراذلة (الرذيلة).لنسمع هذه القصة :---

      قدم وفد من أهل  الحجاز الى الخليفة عمر بن الخطاب ليبايعوه عندما ولي الخلافة فاشرأب غلام منهم للكلام فقال عمر يا غلام ليتكلم من هو أسن منك فقال الغلام لو ان الأمور بالسن لكان هاهنا من هو أحق بمجلسك منك .فقال له تكلم .فتكلم بمنطق الرجال المتكلمين وهكذا .

فكونوا واثقين من أنفسكم فانتم رجال ونعم الرجال.

بقلمي 1/12/2012 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق