]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إساءة لله عز وجل من الوزن الثقيل

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-12-01 ، الوقت: 10:34:18
  • تقييم المقالة:

 

التجلي الإلهي عند المعاشرة الجنسية بين الرجل والمرأة

المسلمون ينددون بالصور والأفلام المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام، ولا يقرأون كتب الصوفية التي تحتوي على إساءات أكثر من تلك الصور والأفلام التي ينشرها الغربيون. فقد قال ابن عربي الذي ادعى أنه شيخ الإسلام ما لم يقله أحد من الشعوب الغربية. قال  ابن عربي بكل وقاحة: واصفا أن المعاشرة الجنسية بين الرجل والمرأة هي بمثابة فعل الله الذي تجلى في الفاعل والمفعول، أي بمعنى أن الله هو الفاعل حيث تجلى في شخص الرجل وهو المفعول به حيث تجلى في جسم المرأة، فما استغرق الرجل في اللذة بأنثى، بل بالرب المتجسد في أنوثة. تدبروا قوله: " ولما أحب الرجل المرأة، طلب الوصلة {الجماع} أي غاية الوصلة التي تكون في المحبة، فلم يكن في صورة النشأة العنصرية أعظم وصلة من النكاح، ولهذا تعم الشهوة أجزاءه كلها، ولذلك أمر بالاغتسال منه ـ فعمت الطهارة، كما عم الفناء فيها ـ عند حصول الشهوة، فإن الحق غيور على عبده أن يعتقد أنه يلتذ بغيره، فطهَّره بالغسل، ليرجع بالنظر إليه فيمن فنى فيه، إذ لا يكون إلا ذلك، فإذا شاهد الرجل الحق في المرأة، كان شهودا في منفعل، وإذا شاهده في نفسه ـ من حيث ظهور المرأة عنه ـ شاهده في فاعل، وإذا شاهده في نفسه من غير استحضار صورة ما تكون عنه، كان شهوده في منفعل عن الحق بلا واسطة، فشهوده للحق في المرأة أتم وأكمل، لأنه يشاهد الحق من حيث هو فاعل منفعل، ومن نفسه من حيث هو منفعل خاصة، فلهذا أحب صلى الله عليه وسلم النساء، لكمال شهود الحق فيهن{أي أن علة حب الرسول صلى الله عليه وسلم للنساء هي اعتقاده أنهن الله في أجمل صور تعيناته وتجلياته، ورغبته في الالتذاذ الجسدي المتنوع بربه} إذ لا يشاهد الحق مجردا عن المواد أبدا، فشهود في النساء أعظم الشهود وأكمله، وأعظم الوصلة النكاح ".[1] استغفر الله استغفر الله

 

عبد الفتاح بن عمار

 

[1]فصوص الحكم لمحيي الدين ابن عربي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق