]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صالون مقالاتي الأدبي الدورة3 المقال 1فارس وبطل من بلادي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-11-30 ، الوقت: 15:19:44
  • تقييم المقالة:

 

 

قاهر الصليبيين ,فاتح القدس ,وجامع بلاد العرب والمسلمين,من اليمن إلى الشّام ,إلى مصر وفلسطين..

إتصف بالعزيمة وبمميزات القائد البطل المتدين المقدام والجامع لكلمة المسلمين .مؤمن شجاع ومثابر فاتح والنصر حليفه..

وألله لو كان يوجد قائد مثله في زمني لكان حالنا أحسن وأفضل....

وبكل فخر واعتزاز وكبرياء وبدون تواضع أبدا" انتظروا فارس الفرسان وأشجع الشّجعان النّاصر صلاح الدين الأيوبي قررت أن أخرج معه في غزوة إلى صالون مقالاتي الأدبي.

وعذرا" من رجالنا الأكارم هذا هو الرّجل الذي ندعو الله أن يكون قائدنا مثله هو قدوة ومثال هو رمز البطولة والشّهامة ..

هو السّلطان صلاح الدين سوف أرافقه في سيرته الذاتية مولده نشأته غزواته انتصاراته شخصيته وأهم شىء هو سيف الحق لا يخاف الا من ربه ولا يخشى من أعدائه .

يا ألله هل سنجد لأمة الإسلام قائد يتصف بصفات النّاصر الفاتح الجامع الفارس البطل المحارب المنتصر ؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2012-11-30
    الزمان الدى عاش فيه بطلنا ليس هدا الزمان الاتزان و الايمان ابعد من زمننا لدلك الزمان السلاح و العدو اصبح اليوم اعتى مما كان و نحن لم نلتحق بما انجزه عدونا حتى نهزمه فوالله مهما كان سلاحنا بايدينا و هو الايمان و قائد مثل صلاح الدين يجعلنا ان شاء الله فى امان الله اكبر توحدنا و نهزم الطغيان
  • لطيفة خالد | 2012-11-30
    ,ولكم آيات الشكر الجزيل أستاذنا تاج نور الدين الرائع لقد اسعدنا حضوركم الراقي على صفحتنا وألله واكبر ما شاء الله ألخير بامة نبينا محمد صلى الله عليه وسلّم.
  • تاجموعتي نورالدين | 2012-11-30
    ( يا الله .. هل سنجد لأمّة الإسلام قائداً يتّصف بصفات النّاصر الفاتح ؟) نعم سيدتي الجواب على

    هذا السّؤال قد يبدو تحقيقه تأخّر بميزان الأرض .. لكن بميزان السّماء فلكلّ (أجلٍ كتاب) .. ثمّ

    علينا أن لا ننسى أنّ الفاتح (صلاح الدّين) قد ولدته امرأة وحاشا لله أنْ تعجز أمهاتنا أو نساؤنا

    أن تلد نسخة طبق الأصل لهذا الفاتح العظيم لسبب بسيط هو أنّ رحم المرأة المسلمة العفيفة 

    القانتة أودع الله فيه سرّا كونيّاً لريط الحاضر بالماضي .. وما ذلك على الله بعزيز .. و في انتظار

    غزوتك المباركة مع ذلك الفاتح الكبير تقبلي منّي شارة النصر على إيقاع ..الله أكبرْ.. الله أكبرْ .




» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق