]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعب العراقي بين المرجعية الإصلاحية والمرجعية الإنتهازية

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-11-29 ، الوقت: 21:19:44
  • تقييم المقالة:

 

  أن الخوض في المعنى الاصطلاحي للمرجعية يوصلنا الى نقطة تتفرع منها العديد من الإستفهامات لأنها تحتل وتمثل منصب القيادة للأمة أو أنها تضع نفسها محط القائد للعالم الاسلامي وغيره على اعتبارها الممثل الحقيقي لرسول الله ...   وكذلك الشعب أيضا نجده عبارة عن أفرادا من اناس يعيشون على تربة واحدة على اختلاف قومياتهم وأديانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم ....   وذا ما أردنا الربط بين هذين العنصرين لأمكننا القول أن لايمكن لأي مرجعية أن تهتم بجزء من شعبها وتترك الآخر لأنها وكما قلنا تمثل المقام الأبوي والقيادي لكل الشعب فلا يمكن لها بأي حال من الأحوال أن تتعنصر في الخطاب ولا تنفرد بحماية قومية او معتقد دون غيره ، وفي الوقت ذاته ولما كانت المرجعية بهذه المنزلة الخطيرة يتوجّب على الشعب أن يميز الصالحة من غيرها أو يعرف المرجعية التي تكون على يدها خلاص وفائدة الشعب ويرفض ويحارب كل مرجعية تتصف بعنصرية الخطاب ، وهذه مسؤولية تقع على عاتق الشعب كله...   ولعل من أبين الامثلة هو الشعب العراقي وما لاقى من ظلم وضيم جرّاء فعل المرجعيات أولا ، وثانيا بسبب اختياره الخاطئ والمتعمّد للمرجعيات التي صرّحت وبأعلى صوتها أنها تهتم بجهة دون أخرى او انها تسعى الى أن تصعد هذه الجهة سياسيا على حساب جهة او انها تؤكد على انتخاب هذه الجهة وتُلزم الأتباع على انتخاب القائمة كذا وتترك القائمة كذا او أنها توصي وبقوة على أتباع جهة من الجهات على ان تنتزع الحكومة او القيادة من الجهة الثانية إنتزاعا!!   وليس في الأمر أي غرابة فنحن عندنا المراجع الأربعة وعلى رأسهم مرجعية السيد السيستاني أكدت ولأكثر من مرة وأمام الفضائيات ووسائل الإعلام على وجوب انتخاب قائمة الإئتلاف العراقي الموحد ذي الرقم 555 وأيضا الشيخ بشير النجفي يؤكد على ضرورة إنتزاع الحكم من السنة وأبناء العامة ..   http://www.youtube.com/watch?v=V9udM1g_lYY&noredirect=1   ولا نعلم ولا ندري هل أن ممثلي رسول الله قد تركوا وصيته عندما أوصى بالعدل والإحسان والإنصاف بين البعيد والقريب ؟؟ ألم يكن رسول الله عادلا ولا يفرق بين أي انسان ومهما كان توجهه وانتمائه ؟؟ ألم يتبجح هؤلاء بحادثة الرسول مع ذلك اليهودي الذي كان يضرب رسول الله بالحجارة ويرمي بالأوساخ عليه وعندما مرض اليهودي جاء النبي ليعوده في بيته وعلى فراشه !!؟؟ ألم يُصرح القران بأن الرسول لكل الناس (( يا أيها الناس اني رسول الله إليكم جميعا )) فلماذا لم يقل (( يا أيها المسلمون ... )) او (( يا أيها الشيعة او السنة او او او .....))   اذن وبدون أدنى شك إن هؤلاء بريئون من تبعيتهم لرسول الله بل هم يشكلون عبئا على الرسالة الإسلامية ... فأين هم من العلماء الربانيين الذين مثّلوا رسول الله صدقا وقولا ؟؟ فهذا على يقول (ولكن هيهات أن يغلبني هواي ويقودني جشعي إلى تخير الأطعمة. ولعل بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص ولا عهد له بالشبع، أو أبيت مبطانا وحولي بطون غرثى وأكباد حرى؟ أو أكون كما قال القائل - وحسبك داء أن تبيت ببطنة وحولك أكباد تحن إلى القد ، أأقنع من نفسي بأن يقال أمير المؤمنين ولا أشاركهم في مكاره الدهر، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش. فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها علفها، أو المرسلة شغلها تقممها ، تكترش من أعلافها وتلهو عما يراد بها. أو أترك سدى أو أهمل عابثا، أو أجر حبل الضلالة، أو أعتسف طريق المتاهة))   وبطبيعة الحال ان الكلام عن هؤلاء لمراجع لاينفي وجود من يمثل رسول الله من المراجع .. فنحن اليوم نعيش في العراق ومن العراق والى العراق ونريد من يعيش معنا الآلام ويشاركنا الهموم وأن يكون لنا أبا وأخا ومشاركا ومواسيا .. نريده يشاركنا كما شارك رسول الله كل الناس وبمختلف مشاربهم وثقافاتهم ، ونحن ومن خلال مسيرة العراق الصعبة والمريرة نقر ونعترف بأن المرجعية العراقية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني هي من تمثل رسول الله وعنوان القيادة للشعب العراقي قولا وفعلا .. وهذا ما اثبته التجارب من وقوفه مع العراق في كل محنه ومصائبه وويلاته وفي كل صغيره وكبيره ، فلم يترك أمرا إلاّ وأشار اليه وعلّق عليه ولا حادثة إلاّ ونصح الشعب لها او نهاه منها فأصدر البيانات تلو البيانات كلها في نصرة العراق وشعبه ودعا الى نبذ الطائفية ووحّد الخطاب ولم يفرق بين السني ولا الشيعي ولا عربي ولا الكردي ودعا الى وحدة العراق ويمكن لأي قارئ ان يطلع على مواقفه الوطنية ودفاعه المستمر عن العراق من خلال المظاهرات والوقفات الاحتجاجية الاسبوعية او من خلال الاطلاع على موقعه الاليكتروني :   http://www.al-hasany.net/index.php   وكذلك فإن بيانه المرقم -31- والذي بعنوان (( حرمة الطائفية والتعصب ...حرمة التهجير ...حرمة الإرهاب والتقتيل )) مثالا حيا صادحا لما تم طرحه   http://www.al-hasany.net/News_Details.php?ID=65   حيث يقول : (( بسم الله الرحمن الرحيم   قال تعالى مجده وجلّ ذكره ((يَوْمَ هُمْ بارِزُونَ لا يَخْفى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ)) سورة غافر/16 .   قال تعالى ((الْيَوْمَ تُجْزى كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ)) سورة غافر/17 .   قال تعالى ((وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الآْزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَناجِرِ كاظِمِينَ ما لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطاعُ & يَعْلَمُ خائِنَةَ الأَْعْيُنِ وَما تُخْفِي الصُّدُورُ )) سورة غافر/18-19 .   1- نؤكد شجبنا واستنكارنا ورفضنا وإدانتنا للحقن والتعريق والتعميق والجذب والتقسيم الطائفي ولكل قبح وفساد من إرهاب وتهجير وترويع وتشريد وخطف وتعذيب وغدر وقتل وتمثيل وتشويه وتفخيخ وتهجير ، تعرض ويتعرض لها أبناء شعبنا العزيز (الكرد والعرب والتركمان ، المسلمون والمسيحيون ، السنة والشيعة ، العلماء والأساتذة ، الأطباء والمهندسون ، المدرسون والمعلمون والطلبة ، الموظفون والعمال والفلاحون ، النساء والأطفال والشيوخ والرجال) في المساجد والحسينيات ودور العبادة والعتبات المقدسة والمؤسسات والدوائر والمساكن والأماكن العامة والخاصة .   2- كما نعلن ونعلن ونشدد ونؤكد شجبنا وإدانتنا وأسفنا وحزننا على الفضائح والفواجع والكوارث والقبائح والمفاسد اللاأخلاقية للمحتلين وغيرهم والتي حدثت وتحدث على الشرف والعفة العراقية العربية الإسلامية الإنسانية وأخرها (المعلن والمكشوف) ما حصل من مفسدة اغتصاب في المحمودية .   3- نشكو إلى الله تعالى ذلك ونستشفع برسوله الكريم وعترته الطاهرين وأصحابه المنتجبين(صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) عند العلي القدير أن يرفع هذه الغمة عن هذه الأمة المجروحة المذبوحة المقتولة المسلوبة المغصوبة المظلومة .   4- وإذ نعلن ونشدد ونؤكد رفضنا وشجبنا وإدانتنا لذلك ولكل ظلم وقبح وفساد وتهجير وترويع وتقتيل وتعذيب واعتداء وانتهاك واغتصاب تعرض ويتعرض له أبنائنا وإخواننا وأعزائنا (النساء والأطفال والشيوخ والرجال) من السنة والشيعة .......   نجدد ونجدد شكوانا وألمنا ومظلوميتنا بالتأكيد على إيقاف وتعطيل صلاة الجمعة في كافة محافظات العراق الحبيب إلى أن يشاء الله تعالى .   5- يستثنى من ذلك جمعة كربلاء المقدسة كي نُعلن فيها حقاً وعدلاً وإيماناً وصدقاً مظلومية أهل السنة وحرمة تهجيرهم أو تشريدهم أو تطريدهم أو ترويعهم أو تعذيبهم أو قتلهم فأنه حرام ...... حرام...... حرام ...... حرام...... حرام...... وان المظلومية نفسها والحرمة نفسها على ما يتعرض له الشيعة أتباع مذهب أهل البيت الطاهرين(عليهم السلام)......   وان ذلك (على السنة أو الشيعة) أشد حرمة من بيت الله الحرام وحرم رسول الأنام(صلى الله عليه وآله وسلم) وروضة البقيع الكريمة والغري الشريف وكربلاء المباركة المقدسة ........   نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................   نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................   نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................   6- لنعمل بجد وصدق وإخلاص :-   أ) لإيقاف نزيف الدم العراقي وإنهاء سلب ونهب وغصب ثروات العراق النفطية والمائية والزراعية والسياحية والدينية وغيرها .   ب) لإيقاف التهافت والتسافل والهلاك والدمار الذي يسير ويصب ويمر به المجمتع عموماً ويعاني منه بسبب تجارة المخدرات وتعاطيها .   جـ) لإيقاف هتك المجتمع وسفك دماءه وضياعه بسبب الفساد الإداري وصراع العصابات (المافيات) على المواد والأموال الذي نخر وينخر وحطم ويحطم وينهي جميع الوزارات والمؤسسات والدوائر الخدمية وغيرها وتحويلها إلى مؤسسات لاختلاس الأموال واغتصابها وابتزاز الشعب المظلوم . والحمد لله ربِّ العالمين والعاقبة للمتقين )) 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لؤي السامرائي | 2012-12-04
    من اسباب فشل المجتمع في التطبيق لاسباب قد لاتعود الى تقصير العالم بل لجهل المتعلم وقد ينشا في زمن غير زمانه ولايعرفه الناس الا بعد فقده وهذه اصعب الحالات التي يعيشها العالم والمرجع والرمز الديني , وشخصية الصرخي قد سمعنها طرحها المفرط بالمجتمع من امور شتى لكن عجبنا الكبير على عدم التاثر والاصغاء له وكان على رؤوسهم الطير فهل تلك ضغائن مخفية ام جهل مركب فلماذا يجهل الانسان ماينفعه ؟؟

  • الاكاديمي عدنان المنصوري | 2012-12-04
    حتماً في السابق نرى شخصية الفيلسوف الاسلامي محمد باقر الصدر رحمه الله لم تُعرف الا بعد مماته وأخرجت منه الكنوز العلمية ونحن نرى الرمز الديني الصرخي قد اصطدم بالمظلومية نفسها فهو يطرح نظريات شتى في الاجتماع والسياسة والدين ولا احد يصغي لها وهذا الخذلان الشعبي سبب انحدار وانحطاط الامة وسيرها الى مستوى السفال كانها تقتدي بعصاة الانبياء والرسول ونفس المعارضة والتكذيب نراه يتكرر ولم تلتفت يوما الى ما ينفعها فلا بد للامة ان تعي ما ينفعها ممن يضرها لكي لا تسقط في بئر الندامة في حالة فوات الاوان

  • المهندس سامي العطوان | 2012-12-04
    لم أرى في العراق الشقيق من علماء اخوتنا ابناء الشيعة سوى مرجعهم الذي يدعى بالصرخي لكثرة اخباره على ساحات النت وتنديده بالسياسة العراقية الحالية لربما لفشلها ونحن نكن له كل التقدير والاحترام بسبب وقفته المشرفة الحيادية مع ابناء الشعب السوري الشقيق وخروجه عن هالة وبودق المذهب ومساندة المستضعفين والمظلومين والوقوف في وجه الظلم والظالمين فتلك كلمات لابد ان تقال ولايمكن انكارها

  • خليل عسكر | 2012-12-04
    المتيقن ان سبب انحدار وانحطاط وتسافل المجتمع جراء التفاته وتعلقه بشخصيات دينية لاتملك العلمية ولا حتى الاندماج والانصهار مع المجتمع مما ينشاً فجوة بينهما ويستمر الانحدار والتسافل مع غفلة الرمز الديني عن ذلك وبالتالي الى نتائج مزرية والى فشل ذريع فلا بد من الاختيار الصائب للمرجع الرسالي المنجي في الدنيا والاخرة ومنصهر وذائب في المجتمع ولم اجد في الفترة الحالية شخص تنطبق عليه الصفات سوى مرجع الدين الحسني مع الاثر الدال عليه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق