]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حق القوامة

بواسطة: alya  |  بتاريخ: 2011-08-20 ، الوقت: 05:23:00
  • تقييم المقالة:
حق القوامة   كثر الذكور وأشباه الرجال اين رجال هذا الزمان ؟ ليس كل من ارتدى زي الرجال رجال خلعوا المروءة والشهامة والرجولة والنخوة واكتفوا بالجينز والجوال ضربوا وأهانوا وهل يهين الا اللئام ؟؟ لو عينوني مفتيا لنزعت منكم أشباه الرجال تلك  القوامة التي كلف الله بها الرجال ولوضعتها بيد النساء فزمن القوامة انتهى لطالما لسنا بزمان الرجال    قست وهذا قياسا ناجحا زمن الصحابة نفي الفاروق أشباه الرجال ولطالما شح الرجال وساد أشباه الرجال أضع القوامة بيدالنساء فهذا اللئيم الذي كفه يسبق عقله كيف تكون له قوامه الا يقوم عقله ؟؟ وهذا السفيه الذي تطغى الانوثة في لبسه ومشيته بالله كيف يكون قيما علي النساء ؟؟ وهذا مراهق الستين من سال لعابه علي العواهر والساقطات وبالركن في الظلمات اختلى بشيطانته اتكون له قوامة علي أشراف النساء !! لو عينوني مفتيا لنزعت القوامة من يد أشباه الرجال فزمن الرجولة انتهى والله لم يعط قوامة لأشباه الرجال هيا اقذفوني بوابل من اتهام وانا اتحدى فالله لم يكلف بالقوامة إلا الرجال أييييييييييييييه يا امة احمد  الله الله في النساء ايه يا امة محمدا رقص أشباه الرجال وتحزموا وتمايلوا وبالليل ركعوا تحت كواعب البواغي الساقطات  تركوا القيام وأقاموا الليل في إنحلال وسبحوا بحمد النت والتلفاز وحان الآذان قالوا الله غفار تواب حتى الإله عصوا واستهزؤوا صلوا وعصوا وعصوا وصلوا ثم دعوه ان يحرر البلاد وفي رمضان  ملئوا الكروش والكئوس تسحروا علي الأنغام وناموا للعصر كالاغنام ونادى المغرب فالتهموا الطعام وربطوا الدواب بناصية المسجد كنوع من النفاق

لو عينوني مفتيا لحكمت ان تنزع القوامة

من أشباه الرجال زمن الرجولة انتهى وتحكم أشباه الرجال حتى الدعاء من فعلهن ما عاد يرقى للسما يارب حسبي انت فانزل عليهم سخطك وغضبا مسوما برجال هذا الزمان عفوا قصدت اشباه الرجال  

مجرد رأي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Alya Mohamed | 2011-08-30
    Qareman Zrar Hewleri علي ما يبدو انك لم تفهم قصدي لهذا اعد القراءة انا لا امتلك حق التعميم علي الجميع كلامي علي اشباه الرجال وليس الرجال وشتان ما بين صفات هذا وذاك تحياتي كل سنة وانت طيب
  • Alya Mohamed | 2011-08-30
    الغالية طيف كل عام وانتي بخير وعيد سعيد وصيام مقبول ان شاء الله معك حق لو احد التابعين هاله ما نحن فيه ربما سينكر ان نكون احفاده أو قولي بعضنا فهذا أقل بكثير من أن يردنا صاحب الحوض والشفاعة عن حوضه منعللا أننا لسنا من أمته ولم نعد نسير علي خطاه ..حبي وتقديري
  • Qareman Zrar Hewleri | 2011-08-20
    ما هذا الموقف المتشدد من الرجال يا سيدتى علية ما تقولينها شىء نسبي وليس بهذة الضخامة ومن اين أتيتي بهذة المقاييس لكي تقيسي بة الرجال واشباه الرجال أ..كل من لبس الجينز شبيه الرجال أ ..كل من امتلك الجوال شبيه ..!؟وهل كل من امتلك الحاسبوب شبيه الرجال ..! انا ..وانت نعرف حق المعرفة من الرجال اما يمتلكون الحاسوب او الجوال او يلبسون الجينز.. اذا من بقى من الرجال..!؟ انت جعلتى كل الرجال في موقف لا يحسدوا علية .نعم دائما هناك استثناء وقلة قليلة من الرجال والنساء سواسية ..خارج المألوف وخارج الاطار المتعارف علية وليس عجيبا ان نرى في كلا الجنسين نفس الحالة وكم كنت اتمنى ان لاتعممي وجة نظرك بهذا الشكل وكم كنت اتمنى ان تضيفي المراءة وتلومينها ايضا.. هل سالتي نفسك اذا كان هناك شبيه الرجال وايضا توجد شبيهة المرأة ام الكيل بمكيالين اليس هنالك من النساء لا تستخدمن الحاسوب والجوال وانهن تلبسن ما هو اضيق من الجينز وهل يجوز للرجال باتهامهن بشبيهة الساء انا لا اسطتيع ذالك .. مع احتراماتى لك وكان الاجدر بك ان تكتبي على كلا الجنسين . ولا تنسين القوام ليس سيفا بيد الرجال هذة الايام وانما بات سيفا ذوالحدين بيد بغض النسوة يشهرونها متى احبوا ذالك على رقاب بعض الرجال وماذا نقول لتلك النساء حيث سرقن ما اهداه اللة للرجال. مع التقدير قهرمان اربيل
  • طيف امرأه | 2011-08-20
    الرائعة عُليه حمااك المولى والرب رقة البنفسج.

    كنت هنا قرأت ,, وعجبت , واستبشرت, ثم حزنت.
    كلامك سهام بالقلب صائب ,,
    وكيف نصمت والقضية اصبحت واقع ومحسوس, وبالقلب حربة مغروسه....ليتنا تعود للدين نتمسك ونعود للمباديء التي لنا ببهاء الروح لنا رسمت ,, يا حزني لو ان أحد التابعين (وليس الصحابه )جاء ونظر لحالنا , كيف بالله سيكون اللقاء ؟؟تعجب ام اندهاش ام بكاء مرير ؟؟ ام فاجعة له وعلى ناقلة سوف يحمل الى حيث المشفى ؟.
    هل سيعلم اننا امتداد لهم واحفاد ؟؟؟.
    كلامك بجد فيه الكثير مما نعانيه الان في القوامه , فلا توجد الحكمه ولاالمسؤوليه ولا حتى التدبير.إلا من رحم ربي وبإعتذار شديد.

    سلمت وعشت بحب ورضى الله غاليتي.
    طيف بحبSee more.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق