]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عَمَلٌ أَمْ عُبودِيَّةٌ ؟!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-11-29 ، الوقت: 15:06:07
  • تقييم المقالة:

 

 

 

ما زال سوق العمل ، في الوطن العربي ، يشبه سوق النخاسة ، أيام الجاهلية وأسواق العرب القديمة . فرَبُّ العمل يتصرف وكأنه سَيِّدٌ عظيمٌ ، وينظر إلى من يَرومُ عنده العمل وكأنه عبدٌ أسودُ حَبَشِيٌّ أو إفريقي ، يكفي لكي يعمل في أرضه ، أو بيته ، أو متجره ، أو مصنعه ، أن يمنح له الحدََّ الأَدْنَى من متطلبات العيش ، ويَجودَ عليه بما فَضُلَ عنه من خيْراتٍ ونِعَمٍ ، لكي يستطيع أن يوفر لنفسه ولذويه بعضاً من القوت ، والملبس ، والمسكن . وتشبه هذه العلاقة بينهما علاقة السيد بالعبد ، ونظام العمل الجاري يكون مثل نظام السُّخْرَةِ والعبودية . ولا ضمان لأي حقوق ، ولا التزام بأي قوانين . وأثناء النِّزاعِ تكون الغلبةُ من نصيب السيد ، والحق يمشي إلى جواره ، والعبد هو المَنْكودُ دائماً !! 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق