]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من وصايا قلم .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-11-29 ، الوقت: 09:38:54
  • تقييم المقالة:

 

قال القلم العجوز وهو يعظ ابنه :

يا بني حَذارِ من المِبْراةِ ، ولا تُصاحِبْها في المِقْلَمَةِ ، ولا تستجب لدَعْوَتِها ؛ ففي دعوتها الغَدْرُ ، وفي جَوْفِها القَبْرُ .

ولا تَبُحْ بجميع أسرارك لأيٍّ كان ، واخْتَرْ من تعاشره من الأوراق والأقلام ، فربما كانت ورقةٌ كفناً لك ، وربما طعنك قلمٌ طعنةً مُميتةً...

ولا تُطِعْ كل يَدٍ مَهْما كانت ناعمةً ، أو لََبِسَتْ قفازاً من حريرٍ ، فربما حَطَّمَتْكَ يَدٌ وأنت مُسْتَسْلِمٌ لها .

ولا تطمئن إلى كل جَيْبٍ ، مَهْما كان واسعاً أو مَخْمَلِيّاً ، فربما خنقك جَيْبٌ وأنت مطمئن فيه .

ولا تغتر بالمظاهر الكاذبة ، والأضواء الخاطفة ؛ فإنها تخرج من أصحاب العقول الفارغة ، والأفئدة المظلمة .

وكُنْ في خدمة أهل الحق والصدق ، وتَبَرَّأْ من الكاذبين والمنافقين .

وإياك إياك أن تكون عبداً للمال والسلطة ؛ فَشَرَفُ القلم وعِزَّتُهُ في حُرِّيَّتِهِ وكَرامَتِهِ ، وهو الذي يكون سَيِّداً في جميع المَواقفِ والمَواطنِ .

وإذا أَحْببْتَ أن تَتَّخِذَ لك رفيقاً في الطريق ؛ يُؤْنِسُ وَحْشَتَكَ عند الخطوط ، ويَشُدُّ أَزْرَكَ بين السُّطورِ ، ويُعَضِّدُ هِمَّتَكَ من صَفْحَةٍ إلى صَفْحَةٍ ، وتسْتَشيرُهُ ، فَيُشيرُ عليك بالرَّأْيِ السَّديدِ ، والحِكْمَةِ البالغة ، فَاتَّخِذْ مِمْحاةً رشيدةً ، بَيْضاءَ من غير سُوءٍ ، تُدْرِكُ الصواب والخطأ ، وتُفَرِّقُ بين الغث والسمين ، فَتَهْديكَ سبيلَ الرَّشادِ ، وتَمُدُّكَ بِحُسْنِ المَدَدِ والمِدادِ .

وارْبَأْ بنفسك عن توافه الأمور ، وسفالة الأقوال ، وضحالة الأفكار .

ولا تكتب إلا ما هو جميل وطيب ، ولتكن آثارك كلها حسنة ؛ فقد تفنى أنت ، وتبقى آثارك خالدة .

ولا ترجو إحساناً أو معروفاً من أحد ؛ فأنت صاحب الإحسان والمعروف .

ولا تَخْشَ إلا اللهَ ، فيخشاك عِبادُهُ جميعاً .

وكُنْ ذلك القلم الذي أَقْسَمَ به رَبُّ العزة والجلال ، وجعله عُنْواناً كَريماً في سورَةٍ مُعْجِزَةٍ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق