]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعد الاتفاق على المصالحة مشعل ينخرط في العملية السياسية فورا

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-28 ، الوقت: 10:15:19
  • تقييم المقالة:

 

 

 

بعد الاتفاق على المصالحة

 

مشعل ينخرط في العملية السياسية فورا

 

محمود فنون  27|12|2011

 

 

قاربت الاتصالات والاجتماعات الفلسطينية من اجل المصالحة على نهايتها ,ولم يبق سوى التنفيذ .وقد التقى الجمعان في اجتماع أخذ طابع اجتماع لقوى منظمة التحرير وبرئاسة ابو مازن ,وقد هلل كثير من الناس لمثل هذه المظاهرة الوطنية والتحلق الجماعي حول منظمة التحرير الفلسطينية الممدة في وسطهم .

انني اتمنى ان تعود اللحمة الى الضفة والقطاع مهما كان الثمن حتى لو كان الثمن ابتعاد طرفي القسمة عن السلطة او أي شكل توافقي آخر ووقف الاعتقالات ووقف أي نزيف نشأ عن هذا الانقسام ,ومحاسبة مسببيه على انه خطأ جسيم بحق الشعب الفلسطيني يتوجب ان يدفعوا ثمنه .

يدفعوا ثمنه!؟!؟ من قال هذا ؟ بل بالعكس فانهم سيحملون على الاكتاف لانهم اتفقوا على العودة عن  هذا الانقسام وكأن هذه مأثرة خاصة بذاتها, تجترحها قوى طرفي الانقسام, وهي وكأنها غير مسؤولة عن احداث الانقسام ذاته ,الذي يحتفلون بالاتفاق على انهائه .

لازال الحديث عن اتفاق وتفاهم ووضع ترتيبات ,والخطوة الوحيدة التي تمت هي ذلك الاجتماع المسمى رسميا باسم المنظمة والذي حضره هذه المرة ولأول مرة, قيادات من حماس والجهاد الاسلامي.

ان الشق المتعلق بالمنظمة يعتبر شأنا داخليا ويمكن ان تعلق عليه اسرائيل  ويمكن للاطراف ان يتوافقوا عليه حتى بدون اجراء انتخابات للمجلس الوطني حسب التفاهم المتفق عليه في اماكن وجود الشعب الفلسطين ,لأن هذا قد يتعذر في كل مكان .

اما التفاهم على تقاسم الحكم فهذا ليس امرا داخليا صرفا  ,هذا شأن يخص اسرائيل كذلك, بوصفها مرجعية سلطة الحكم الذاتي ,وتتشكل الحكومات بامضائها الذي قد لا نراه .

والحصول على موافقة اسرائيل يقتضي الالتزام بارادتها وتفسيراتها للحكم الذاتي وتابعيته ,وشروطها على كل من يشترك في مناصب السلطة الفلسطينية ,

 ربما ان التفاهمات التي تمت بين امريكا والقوى الاسلامية في المنطقة على مقاولة الحكم ربما شملت حماس او لم تشملها

فان كانت شملتها  فيكون على امركا زحزحة العقبة الاسرائيلية وربما يحتاج هذا الى وقت ان لم يكن قد تم بعد .

ولكن اسرائيل لا تقبل بالالتزام بهذا الاتفاق ما لم تأخذ حصتها:

قال خالد مشعل للتلفزيون الفلسطيني:"وفي الموضوع السياسي، قال مشعل إن من يتحمل مسؤولية تعطيل العملية السياسية هي الحكومة الاسرائيلية ولاءات نتنياهو والانحياز الأمريكي لاسرائيل وعدم قيام الرباعية الدولية بتحميل تل أبيب المسؤولية عن ذلك

وذكّر مشعل بالبرنامج السياسي الذي تم التوافق عليه من قبل غالبية الفصائل بما فيها حركة حماس.

وقال إن هذا الاتفاق حصل ولا يجب التنازل عنه أو تجاوزه.

وأضاف أنه يتضمن المطالبة بقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام سبعة وستين وعاصمتها القدس الشرقية وانجاز حق العودة.

وأكد أن هذا ما تقبل به حماس ويجب عدم مطالبتها بالاعتراف باسرائيل"

 

ان هذا ليس كل ما تريده اسرائيل من حماس ولكنها حصلت على الكثير :

فهي قد حصلت على:

1-  ترسيم موقف حماس بالانخراط في التسوية الجارية (أي لا غيرها)بينما كان موقفها الرسمي يرفض هذه التسوية ويعارضها ويناضل ضدها

 

2-  ان حماس كفت عن المطالبة بالاراضي المحتلة عام 1948 وحددت سقف مطلبها بما وافقت عليه كل الفصائل ونص عليه خالد مشعل في المقابلة بقوله" المطالبة بقيام دولة فلسطينية على حدود عام سبعة وستين وعاصمتها القدس الشرقية وانجاز حق العودة "حتى انه لم يذكر تقرير المصير ربما سهوا

 

وبهذا انضمت حماس الى الفريق الذي يطالب باقامة دولة فلسطينية على حدود سبعة وستين منذ سنة 1974م وبالتسويات السلمية و حمل المسؤولية عن التعطيل في هذه المرحلة" للحكومة الاسرائيلية ولاءات نتنياهو والانحياز الامريكي لاسرائيل وعدم قيام الرباعية الدولية بتحميل تل ابيب المسؤولية عن ذالك"

 

ان" تحميل المسؤولية"هذا جمل لا قيمة لها, وكذلك ما يعرف برفض الاعتراف باسرائيل, وسبق لكل من سبقه ان قالها وبعبارات اشد ,وخاصة ان قافلة اسرائيل في بناء المستوطنات والتهويد لا تتأثر بمثل هذا التحميل, وسياسة كسب الوقت المدعومة من كل الرجعيات العربية والعالمية تسير كذلك على قدم وساق .

 

هل هذا الموقف القديم االجديد  لحماس المرسم في المحافل الفلسطينية يشكل جواز مرور لقيادات حماس للمشاركة في حكومة سلطة حكم ذاتي ؟الجواب لا زال مبكرا ولكن دلائل الرفض قائمة ولا زال العرابون ماضون في عملهم لاقناعها بالموافقة 

.اقناع من؟

 اقناع حماس بالطبع .فكل واسطة هي للضغط على حماس وكل عراب مهمته تزيين التراجع والتنازلات من قبل حماس كي تنال الخير العميم ورضا حراس ...

.بالموافقة على ماذا ؟

بالموافقة على مزيد من الشروط بما فيها واهمها على الاطلاق التنسيق الامني .وغيره وغيره . ان طريق التنازلات مبلطة وزلقة, ولكنها تؤدي الى الجحيم السياسي  المزين بالفتاوي والجمل الطنانة عن الانجازات الهائلة التي سوف تتحقق لحماس وللشعب الفلسطيني.

 ومنها ان تعود حماس للمشاركة في حكم الضفة وان حق العودة جميل وهو سيمكن الملايين من الفلسطينيين من العودة ثم يقفز الجمع للاحتفال بهذه الانجازات ومحاسنها فيما لو تحققت قافزين عن الواقع الذي لا زال يقف عند المطالبة باقامة الدولة على حدودعام سبعة وستين بالاغاني والاناشيد والابتهالات ومزيد من الاجتماعات .

اما وقد رسمت حكومة حماس كحكومة شرعية الى ان تجري الانتخابات فهذا امر له دلالات ليس منها بالطبع تأبيد الانقسام بل ان سلطة غزة اصبحت حكم ذاتي تابع سلطة الضفة .

"ما دام الامر يتجه نحو المصالحة فان الثابت الاسرائيلي كان ولا زال هو المقرروما على حماس الا ان تتوائم وتتكيف مع متطلبات المرحلة القادمة,اما فتح فهي متوائمة من زمان."

 

رأيت من المفيد ان اعيد نشر هذا المقال بعد تصريحات خالد مشعل للتلفزيونيات الاجنبية التي كرر فيها انسجامه مع التسويات التي كان وكانت حماس ترفضها 
ان التغير على حماس جار بطريقة فجة ,حتى انها لا تقدر مقدار تشرب المريدين والاتباع لمثل هذه الافكار سوى انها تستند الى امرين 
الاول :ان لقراراتهم السياسية قوة الفتوى الدينية ,وهم بالتالي كالغصن الذي يميل حيث تهب الريح 
والثاني :ان النفس الانسانية بسجيتها تم

 

يل الى الاسهل حتى لو كان هابطا او تنازلا او معيبا .وهذا الميل اذا امتزج مع تعطيل التفكير يعطي ثمارا جيدة للموجهين 
الملاحظة الاهم :ان القيادات تكبر حينما تتشدد وتكبر ويشار لذكائها بالبنان حينما تتنازل وخاصة في غير موضع التنازل 
اللهم انك لم تحمنا من تنازلات فتح وتهورها 
اللهم احمنا من تنازلات حماس وتنازلها بل وانحدارها على يد القيادة التي تفاهمت مع الخليج واصطفاف الخليج  والاصطفاف الرجعي العربي ضد المقاومة وضد فلسطين وقبلت عرابة الشيخ حمد زوج الشيخة موزة 
ما جاء حمد الى القطاع داعما 
لقد جاء عرابا ومن النوع الجريئ والمسيئ.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الامير الشهابي | 2012-11-28

    نحن نقرأ في العمق الخفي الذي يدور  ..خالد مشعل أعلن إعتزاله المكتب السياسي  وتم ترشيح ابومرزوق لشغل المنصب وفجأة كان مشعل

    في جعجعته المعروفه وخطاباته الاستعراضيه  ضانا أن الشعب الفلسطيني أبله لايفكر  ..ولنرى حجم الانشقاق في المواقف  ..ماذا يقول من هم

    في سلطة مايسمى بالمقاله  وبين مايقوله النون متحدثا وبين مايقوله الزهار حوا الذهاب للأمم المتحده ..كلها تتخبط لآنها الأامر تم فضحه وإفتضاحه  في الامس منعوا حركة فتح من الأاحتفال بذكرى رحيل عرفات  واليوم يدعون اعضاء من المجلس الثوري ..متى تنتهي لعبة المقايضات

    ام أنهم عرفو أنه من الاستحاله أن يكونوا بديلا  للسلطة ومنظمة التحرير  وأنهم سيبقون  للأبد مجموعة من مهربي السلاح  لايهمهم إلا أن يكونا

    حزب الله الجديد في غزة يفرض نفسه بقوة السلاح ليس لأكثر ..الايام القادمه ستكشف المزيد وحرب التصفيات ستبدأ  ولن يسلم منه أحد

  • الامير الشهابي | 2012-11-28

     وهكذا تم وبالتناوب بلورة موقف العدوان  ليكون المدخل والمخرج وليس من كلمة السر فيه غير عملية إغتيال الشهيد الجعبري  ..فلماذا  يغتال العدو الجعبري  وهو يحمل ملف التهدئه  هنا السؤال الذي يطرح نفسه مادامت حماس وإسرائيل تريد التهدئه  ..لن يكون هناك مدخل لكل ماجري غير الأغتيال المدروس بعنايه  لتسنفر حماس قوتها وترد والناس على عماها تدفع من دماءها وهي لاتدري ماذا يخبىء العرابون في حماس ومصر

    والصهاينه وامريكا وفطر ..وسؤال يطرح نفسه لو تم إغتيال قيادي من غير حماس هل ستنتفض  وتطلق صروخا لأجله ..العمليه برمتها التضحية

    بالجعبري ليكون الرد تمويها إنتقاميا ..مؤآمرة حبكت تفاصيلها بعنايه ولنرى موضوع دخول فبركة الأافتاء بتحريم خرق التهدئه .. الم يكن هناك  تهدئة

    في الرصاص المصبوب لماذا الفتاوي لم يكن لها وجود ..نعم أدركت حماس أن الخروج هو التضحيه بقيادي بحجم الجعبري ليكون ولادة مايجري

    ويظهر فيه مزاعم الأانتصار وتحقيق الأانجازات وإخفاء الاذلال الذ وضعت حماس نفسهافيه ..  يتبع

  • الامير الشهابي | 2012-11-28

    الاخ محمود .. منذ متى ولدت حماس على ساحة النضال الفلسطيني لتصبح رقما ..لولا إنسحاب العدو من غزه  تهيئة لعملية الأانقسام  الدامي

    طمعا من حماس أن تصبح سلطة موازية لسلطة فتح ..الاهم من ذلك  على ماذا تنازلت اصلا حماس هي كانت مرتبطة مخابراتيا بالمخابرات

    المصريه  التي تدير عناوين التهدئات المهدئات والشعب يحاصر ويقت ويجوع ويذل ..حماس كانت تعي أنها لايمكن أن تبق بالسحة السوريه دون

    جرها لتأييد النظام السوري  فخشيت ان تخسر نفسها  كليا أمام مؤيدي حماس فآثرت الخروج من سوريا والتحالف  الممانع الكاذب ..وبدأت نسج تحالفاتها  من جديد ولكن لهذا التحالف شروط لابد من تهيئة ألارض لقبولها بعدما زايدت ردحا من الزمن على أوسلو  ..وجدت حماس نفسها لامخرج  لها من الحصار وركوب القطار غير مواجهة كما حصل في عام 73 من حرب التحريك وصولا  لكامب ديفيد  ..يتبع

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق