]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آلة لتدوير الأنظمة / machina ex dei

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-11-28 ، الوقت: 06:12:33
  • تقييم المقالة:

 

إن أحسن آلة إخترعها النظام العربي في مجرى تاريخ الإختراعات..... ,هي آلة تقوم بتدوير المسؤول عندنا .هي آلة تشبه برميل ,آلة غسيل ,او آلة  العجن....أو آلة الخلط..... ,يدخل فيها المسؤول التي أنتهت ولايته و عهدته او أحيل الى مهام أخرى....,ثم يضغط على قفل  ليبدأ الجهاز بالدوران,بعد أن يكون أوصل بالطاقة الكهربائية.يستمر الجهاز بالدوران شهورا وربما سنينا,حتى يتوقف مؤشر مراقبة عن بعض الوقت المناسب, إنتخاب أو إنقلاب أبيض او أزمة سياسية ,يضغط من جديد على القفل  ويتوقف الجهاز عن التدوير ,ويبعث من جديد المسؤول السابق,مسؤولا جديدا,وقد جدد كل شيئ فيه,وهكذا يستوزر ويرد الى كرسيه سالما معافى ,بعد أن أعتقد العديد  أنتهى به الحال الى الأبد ولن يستطيع أن يسترد بريق صلاحياته.وحدنا من ضمن الأمم الأخرى من يعيد تدوير الخلق والخليقة ,وإعادة تدوير الفشل,المرتبط حتما مع أشخاص معدين سلفا لتحطيم المؤسسات والبرامج الناجحة الى برامج شخصية فاشلة.وهكذا ... هو الحال مع البقية المتبقية ,ليحافظ النظام على وجهه المتجدد بنفس الوجوه القديمة الذين وضعوا بالجهاز الدوار ولما داروا أكتشف المواطنون نفس الأشخاص  هم لنفس النظام خلقا وخليقة.وبالتالي يسقط على الشعب ما يشبه سقط المتاع ,عندما لايجد فرقا بين الأمس والبارحة,وبين فلان وعلان ,عندما الأشخاص تحمل نفس الصفات ونفس الحالات ,مما يبقي على نفس الأزمة ونفس المرض ونفس التواتر ونفس الدور ونفس المسافة ونفس الكتلة ونفس الحجم ونفس الحركة ونفس الوقت ونفس التباطؤ,وبالتالي نفس الفكرة ونفس الشعار ونفس الأسلوب ونفس الغاية ونفس الهدف.مما يعم اليأس والقنوط ,وينعكس بشكل خطير على العباد والبلاد عندما تشهد أكبر إنسحاب وأكبر يأس وقنوط ,ويلجأ الشعب والمواطن إلى الإغتراب و الإنزواء ويتقوقع على نفسه ,ويترك الأنظمة تعيد وتستنسخ أشخاصها وبرامجها .النظام العام العالمي يتغير ولكنهم ,هم ,بنظام  الشبكة المقفلة off-on)) يتغيرون لكن نحو نفس المبدأ,مما يعجل بالتدخل الأجنبي .ساعتها يعمل النظام وفق النهج المعكوس.من حيث يتوقف الجهاز ويتوقف البرنامج السياسي عن النمو.النظام العربي ذكي جدا في تطوير الجهاز ,حين صار يستنسخ أشخاص يقومون بالمهام الصعبة الخطرة للشركات العالمية او للدول الكبرى حتى يشتري ذمته أمام الدول الضاغطة التي تطالبه بالتغيير الإنساني بدلا من التغيير الآلي الأوتوماتيكي المستنسخ.لم يكتفي النظام العربي على تصدير الريع بكل أنواعه واجناسه,وإنما الإستوزار والمسؤولين,حينما يدار المسؤول من أجل رضى الشركات العالمية أو رضى الدول الكبرى ,إمريكا وفرنسا وبريطانيا وروسيا وحتى إسرائيل.جهاز عالمي قادر على التدوير حتى في أصعب الظروف الطبيعية وغير الطبيعية وقادر على الإستعمال برا وبحرا وجوا وفضاءا وأينما تواجدت السلطة واينما تواجد النظام,وكيفية الحفاظ على الأنظمة الى أبد الأبدين وحتى من دون طاقة لعهدات طويلة الأمد.جهاز عربي بإمتياز,بعد أن العالم لم يعد في إمكانه إكتشاف أكثر مما كان.الجهاز الدوار يشعر فيه المسؤول المقال مؤقتا بالراحة ويحافظ على نفس حصانته الدبلوماسية او السلطوية,بينما يصيب الشعوب بالدوار المطلق بالتلكؤ والتجشؤ,حتى لاتشعر بقوة الصدمة لتي أعادت مالم يتقبله المنطق او أعراف التداول على الحكم .الحكم كنز ,ومن يقبل التداول على الكنز ,الكنز  أيضا ريع ومشاع .ومادام الجهاز يدور فكل شيئ يدور ,الأرض تدور والأفكار تدور والمناهج تدور لكنها نحو نفس الوجهة ونفس القطب ونفس الفصل ونفس الشخص وبالتالي نفس الديماغوجية والأوليغاركية التي كانت في البدء.جهاز فعلا قادر على تعويض المواطن العربي إلى حالات وأرقام,بعد أن قام بتدوير الحاكم الى نفس الكرسي الذي كان في البدء.جهاز لايزال تحت الصناعة السرية القومية العربية ,خوفا من أن تكتشفه الدول الكبرى,وتسرق منا براءة الإختراع ,وبالتالي ذكاء المسؤول العربي الخلاق,الذي يخترع أسباب بقائه بالحكم حتى بعد وفاته,قادر في نفس الوقت على أختراع كل شيء مادامت السياسة تمشي بمنطق فن الممكن وكل شيئ ممكن.  وبالتالي صدقت المقولة الإغريقية القديمة: machina ex dei/ بمعنى الآلة من الإله. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق