]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعليق على مقال

بواسطة: ثريا الثقفي  |  بتاريخ: 2012-11-27 ، الوقت: 19:56:28
  • تقييم المقالة:

هذا تعلق على موضوع شريح القاضي واشباهه في عصرنا هذا -----------------

نعم اخي كاتب المقال والله لقد اصبح عراق اليوم اشبة بتلك الفترة من حيث الفتاوى ومن التعتيم الاعلامي وان تشبيه مراجع النجف وعلى رأسهم السيساتني  بشريح القاضي هو عين الصواب  وانت اخي صاحب التعليق نحن السنة لا نأييد القاتل والظالم اشباه يزيد الم تعلم ان في العراق اليوم كل من يقول كلمة الحق ينعت بالارهابي والعميل و--و--و-- لماذا لاتقول كلمة الحق من من مراجع الشيعة وقف مع اخواننا من ابناء سوريا غير الصرخي  نعم ان الرجل شيعي لكن ان مواقفه كلها مشرفه فهو من رفض الاحتلال والدستور الذي صاغه ابرايمر ورفض الطائفية وحرم سفك دماء المسلمين دم السني قبل الشيعي لا تستغرب من كلامي لانني اعيش بالبصرة نعم انا سنية لكن اعيش بينهم واعرف ما يدور في الساحة بعد رفض هذا الرجل لما ذكرت فأنهم جلبوا له اسيادهم الامريكان لقتله وقد قتلور مجموعة من انصارة وهم يعتمون عليه اعلاميا هل تعرف بماذا نعتوه عندما وقف وقفته النبيلة مع ابناء وطنه العربي من ابناء سوريا  وأصدربيان بذلك اود لو تقرأه لقد نعتوه بالوهابي  لانهم دائما يعزفون على وتر الطائفية


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق