]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أجل الشيخ عبد القادر وجد الزمان والكون وكل ما في الأرض خدامه

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-27 ، الوقت: 19:01:34
  • تقييم المقالة:

 

يقول في قصيدة بعنوان:  " رُفِعَتْ عَلَى أَعْلَى الْوَرَى أَعَلاَمُنَا "

 
رُفِعَتْ عَلَى أَعْلَى الْوَرَى أَعَلاَمُنَا                     لَمَّا بَلَغْنَا فِي الغَرَامِ مَرامَنَا
 
نَحْنُ المُلُوكُ عَلَى سَلاَطِينِ المَلا                        وَالكَائِنَاتُ وَمَنْ بِهَا خُدَّامُنَا 
وَبِبَذْلِنَا لِلحُبّش نِلْنَا عِزَّةً                             وَعَلَى الرؤوس تَنَقَّلَتْ أَقْدامُنَا 
إِنْ كَانَ أَخَّرَنَا الزَّمَانُ فَإِنَّنَا                           فُقْنَا الَّذِينَ تَقَدَّمُوا قُدَّامَنَا 
بِالأَخْذِ عَمَّنْ قَابَ قَوْسَيْنِ دَنَا                         المُصْطَفَى المُخْتَارِ عَيْنُ مُرَادِنَا 
ضَرَبَتْ طُبُولُ العِزِّ فِي سَاحَاتِنَا                     وَعَلى السُّهَى شَرَفَاً نَصَبْنَ خِيَامَنَا 
فَجَمَالُنَا مَلأَ المَلاَ وَجَلاَلُنَا                            لاَ يُسْتَطَاقُ وَلاَ يُفَلُّ حُسَامُنَا 
وَلأَجْلِنَا وُجِدَ الزَّمَانُ وكَوْنُهُ                         فَالدَّهْرُ عَبْدٌ والزَّمَانُ غُلاَمُنَا 
وَلَنَا الوِلاَيةُ مِنْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ                       رَشَقَتْ قُلُوبَ المُنْكِرينَ سِهَامُنَا 
وَخُيُولُنَا مَشْهُورَةٌ بَيْنَ الوَرَى                       عَالٍ عَلى كُلِّ الرِّكَابِ رِكَابُنَا 
وَجَلِيسُنَا لَمْ يَشْقَ يَوْمَاً فِي الوَرَى                   وَمُرِيدُنَا مَا زَال فِي إِكْرَامِنَا 
عِشْ يَا مُرِيدِي آمناً فِي غِبْطَةٍ                        فَالعِزُّ ثُمَّ العِزُّ فِي عَرَصَاتِنَا 
لَوْحُ الوُجُودِ بِصَدْرِنَا مَحْفُ وظَةٌ                       وَبِسَعْدِنَا فِيهِ جَرَتْ أَقْلاَمُنَا 
قَدْ قَالَ لِي رَبُّ البَرِيَّةِ لاَ تَخَفْ                     قُلْ مَا تَشَاءُ فَأَنْتَ مِنْ أَحْبَابِنَا 
أَنَا قُطْبُ أَقْطَابِ الوُجُودِ حقيقة                      وَجَمِيعُ مَنْ فِي الأَرْضِ مِنْ خَدَّامِنَا 
قُطْبُ الْزمانِ وَغَوْثُهُ وَمَلاَذُهُ                          وَالأَوْلِيَا جَمْعَاً بِظِلِّ خِبَابِنَا 

 

عبد الفتاح بن عمار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق