]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كهذا يتطاول الجيلاني على الله في منظومته الشعرية

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-27 ، الوقت: 18:08:10
  • تقييم المقالة:

 

 

ليتدبر المرء كيف يتطاول على الله في منظوماته الشعرية وينازع الربوبية

 

وَلَما صَفَا قَلْبي وَطَاَبتْ سَرِيـــــــــرَتِــي                           وَنَادَمَنِي صَحْويِ بِفَتــــــــــــْحِ الْبَصِيرة

شَهِدْتُ بِأَنَّ الله مَوْلَى الْوِلاَيَــــــــــــةِ                  وَقَدْ مَنَّ بِالتَّصْرِيفِ فِي كُلِّ حَــــــــــالَةِ

سَقَانِي إِلهيِ مِنْ كؤوس شَرَابِـــــــــــهِ                  فَأَسْكَرَنِي حَقَاً فَهِـــمْتُ بِسَكْرتِـــــــــي

وحَكْمَنِي جِمْع الدِّنَانِ بِمَا حَـــــــــوَى                  وَكُلُّ مُلُوكِ الْعَالمِينَ رَعِيَّتـــــــــــــــــي

وَفيِ حَانِنَا فادْخُلْ تَرَ الْكَأْسَ دَائِــــــراً                   وَمَا شَرِبَ العُشَّــــــــــاقُ إِلاَّ بَــــقِيَّتي

رُفِعْتُ عَلَى مَنْ يَدَّعِي الْحُبَّ فِي الْوَرَى                  فَقَرَّبَني الْمَوْلَى وَفُزْتُ بِنَظْــــــــــــــرَةِ

وَجَالَتْ خُيُولِي فِي الأَرَاضِي جَمِعَـــها                   وَزُفَّتْ لِيَ الْكَاسَاتُ مِنْ كُلِّ وِجْهَــــــةِ

وَدُقَّتْ لِي الْرَايَاتُ فِي الأَرْضِ وَالسَّـمَا                   وَأَهْلُ السَّمَا والأَرْضِ تَعْلَمُ سَطْوتِــــــــي

وَشَاءُوسُ مُلْكِي سَارَ شَرْقاً وَمَغْرِبــــــاً                   فَصِرْتُ لأَهْلِ الْكَرْبِ غَوْثاً ورَحْمَـــــــةِ

فَمَنْ كَانَ مِثْلِي يَدَّعِي فِكُمُ الْهَــــــوَى                   يُطَاوِلُني إنْ كَانَ يَقْوَى لِسَطْوَتِــــــــــي

أَنَّا كُنْتُ في الْعُلْيَا بِنُور مُحَمَّــــــــــدٍ                    وَفِي قَابَ قَوْسَيْنِ اجْتِمَاعُ الأَحِبَّــــــــةِ

شَرِبْتُ بِكَاسَاتِ الغَرَامِ سُلاَفَــــــــــةً                   بِهَا انْتَعَشَت روحِي وَجِسْمِي وَمُهْجَتِــي

وَصِرْتُ أَنَا السَاقِي لِمَنْ كَانَ حَاضِــراً                   أُدِيـــرُ عَلَيــــهِمْ كَــــرَّةً بَعْـــــــدَ كَرَّةِ

وَقَفْتُ بِبَابِ اللهِ وَحْدِي مُوَحِّـــــــدَاً                     وَنُودِيتُ يَا جِيلاَنِيَ ادْخُلْ لِحَضْرتِـــي

وَنُوديتُ يَا جِيلاَنِيَ ادْخُلْ وَلا تَخفْ                    عُطيتُ اللوا مِنْ قَبْلِ أَهْلِ الحَقِيقَـــــةِ

ذِرَاعِيَ مِنْ فَوْقِ السَّمَواتِ كُلَّهَا                                   وَمِنْ تَحْتِ بَطْنِ الحُوتِ أَمْدَدْتُ رَاحَتي

وَأَعْلَمُ نَبْتَ الأَرضِ كَمْ هُوَ نَبْتَةٌ                          وَأَعْلَمُ رَمْلَ الأَرْضِ عَدَّاً لِرَمْــــــــــــلَةِ

وَأَعْلَمُ عِلْمَ اللهِ أُحْصِي حُروفَهُ                          وأَعْلَمُ مَوْجَ الْبَحْرِ عَدَّا لِمَوْجَــــــــــــةِ

وَمَا قُلْتُ هَذَا القَوْلَ فَخْراً وإنَّمَا                                  أَتَى الإِذْنُ حَتَّى تَعْرِفُوا مِنْ حَقِيقَتـــي

وَمَا قُلْتُ حَتْى قِيلَ لِي قُلْ وَلاَ تَخَفْ                   فَأَنْتَ وَلِييِّ فِي مَقَامِ الْــوِلاَيـــــــــةِ

أَنَا كُنْتُ مَعْ نُوْحٍ أُشَاهِدُ فِي الْوَرَى                     بِحَاراً وَطُوقَاناً عَلَى كَفِّ قُدْرَتــــــــي

وَكُنْتُ وَإِبْراهِيمَ مُلْقَىً بِنَارِهِ                              وَمَا بَرَّدَ النِّيرانَ إِلاَّ بدَعْوَتِـــــــــــــي

وَكُنْتُ مَعَ اسْمَعِيلَ في الذَّبْحِ شاهِدَاً                      وَمَا أَنْزَلَ المَذْبُوح إِلاَّ بِفُتْيَتـــــــــــــي

وَكُنْتُ مَعَ يَعْقُوبَ فِي غَشْوِ عَيْنِهِ                       وَمَا بَرِئَتْ عَيْنَاهُ إِلاَّ بِتَفْلَتِـــــــــــــي

وَكُنْتُ مَعَ إِدْرِيسَ لَمَّا ارْتَقَى الْعُلا                       وَأُسْكِنَ فِي الْفِرْدَوْسِ أَحْسَنَ جَنَّــــةِ

وَكُنْتُ وَمُوسَى فِي مُنَاجَاةِ رَبِّهِ                           وَمُوسَى عَصَاهُ مِنْ عَصَايَ اسْتَمَــدَّتِ

وَكُنْتُ مَعَ أيِّوبَ في زَمَنِ الْبَلا                           وَمَا بَرِئَتْ بَلْوَاهُ إلاَّ بِدَعْوَتِـــــــــــي

وَكُنْتُ مَعَ عِيسَى وَفِي الْمَهْدِ ناطِقَاً                     وَأَعْطَيْتُ دَاوُداً حَلاَوةَ نَغْمَتِــــــــــي

وَلِي نَشَأَةَ في الْحُبِّ مِنْ قَبْلِ آدمِ                        وَسِرِّي سَرَى فِي الْكَوْنِ مِنْ قَبْلِ نَشْأَتِي

أَنَا الذَّاكِرُ المَذْكُورُ ذِكْراً لِذَاكِرٍ                            أَنَا الشاكِرُ المَشْكُورُ شُكْراً بِنِعْمَتِي

أَنَا الْعَاشِقُ الْمَعْشَوقُ فِي كُلِّ مُضْمَرٍ                      أَنَا السَّامِعُ الْمَسْمُوعُ فِي كُلِّ نَغْمَةِ

أَنَا الْوَاحِدُ الْفَرْدُ الْكَبِيرُ بِذَاتِهِ                           أَنَا الْوَاصِفُ الْمَوْصُوفُ عِلْمُ الطَّرِيقَةِ

مَلَكْتُ بِلاَدَ اللَّهِ شَرْقَاً وَمَغْرِباً                            وَإِنْ شِئْتُ أَفْنَيْتُ الأَنَامَ بِلَحْظَةِ

وَقَالَوا فَأَنْتَ الْقُطبُ قُلْتُ مُشَاهدُ                       وَنَالٍ كِتَابَ اللهِ فِي كُلِّ سَاعَةِ

وَنَاظِرُ مَا فِي اللَّوْحِ مِنْ كُلِّ آيَةٍ                                   وَمَا قَدْ رَأَيْتُ مِنْ شُهُودٍ بِمُقْلَتِي

فَمْن كَانَ يَهْوَانَا يَجِي لِمَحَلِّنَا                           وَيَدْخُلْ حِمَى السَّادَاتِ يَلْقَ الْغَنِيمَة

فَلاَ عَالِمٌ إِلاَّ بِعِلْمِيَ عَالِمٌ                                وَلاَ سَالِكٌ إِلاَّ بِفَرْضِي وَسُنَّتِي

وَلاَ جَامِعٌ إِلاَّ وَلِي فِيهِ رَكْعَةٌ                            وَلاَ مِنْبَرٌ إِلاَّ وَلِي فِيهِ خُطْبَتِي

وَلَوْلاَ رَسُولُ اللهِ بِالْعَهْدِ سَابِقٌ                           لأَغْلَقْتُ أَبْوَابَ الْجَحِيمِ بِعْظمَتِي

مُرِيدِي لَكَ الْبُشْرَى تَكُونُ عَلى الْوَفَا                    وَإِنْ كُنْتَ فِي هَمٍّ أُغِثْكَ بِهِمَّتي

مُرِيدِي تَمَسَّكْ بِي وَكُنْ بِيَ وَاثِقَاً                        لأَحْمِيكَ فِي الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ

وَكُنْ يَا مُرِيدِي حَافِظَاً لِعُهُودِنَا                                   أَكُنْ حَاضِرَ الْميِزَانِ يَوْمَ الْوَقِيعَةِ

وَإِنْ شَحَّتِ الْميزَانُ كُنْتُ أَنَا لَهَا                       بِعَيْنِ عِنَايَاتٍ وَلُطْفِ الْحَقِيقَةِ

حَوَائِجُكُمْ مُقْضِيَّةً غَيْرَ أَنَّنِي                             أَرِيدُكُمُ تَمْشُون طُرْقَ الْحَمِيدَةِ

وَأَوْصِيكُمُ  كَسْرَ النُّفُوسِ فإِنَّها                            مَرَاتِبُ عِزِّ عِنْدَ أَهْلِ الطَّرِيقَةِ

وَمَنْ حَدَّثَتْهُ نَفْسُهُ بِتَكَبُّرٍ                                  تَجِدْهُ صَغِيراً في عُيُونِ الأَقِلَّةِ

وَمَنْ كَانَ فِي حَالاتِهِ مُتَواضِعَاً                           مَعَ اللهِ عَزَّتْهُ جَميعُ الْبَرِيَّةِ

 

عبد الفتاح بن عمار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق