]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نسخة من المجتمعات الغربية

بواسطة: رقة الزهر  |  بتاريخ: 2011-08-19 ، الوقت: 15:13:43
  • تقييم المقالة:

ان مجتمعاتنا الاسلامية تتخبط في علل عريمة و امراض جسيمة من مثل الكابة والقلق والحزن الداخلي و كل انواع الامراض النفسية كالاكتئاب و الفوبيا و الانفصام وغيره و مرد دالك الهرولة خلف اخر الصيحات التكنولوجية و العزلة التي نعيشها بعيدا عن دفئ العائلة و العلاقات الانسانية 

فقد تقطعت اواصر اللقاء و التواصل بين افراد العائلة و اصبح من الصعب ايجاد انسانية الانسان بعدما دابت في تلافيف المضاهر الكادبة و حياة البدخ المصطنعة

ففي كل مرافق الحياة نجد تجليات اللاتواصل بارزة المعالم في الاقامات و الحدائق و الفضاءات المفتوحة      اننا اصبحنا نسخة من المجتمعات الغربية التي ارهقتها العزلة فاصبحت تتخبط دات الشمال واليمين تبحت ع الدفء  و السعادة فكم من اسرة اجنبية فرت من جحيم الوحدة في عالمها الى عالم الدول الاسلامية التي فقدت هي الاخرى طعم حياة الالفة والتاخي 

 افة العزلة تستفحل بين صفوف جيل اليوم فتنعدم العلاقات الاجتماعية  فنجد الابن منزو في البيت مع عالمه الفيسبوكي لايابه  لما يدور حوله و لايعير اهتماما لصلة رحم او عيادة مريض او زيارة قبور   الخ

انه طريق مسدود يؤدي بنا الى ما لاتحمد عقباه يجعل الواحد منا يعيش لنفسه في عالمه لايكثرت بمن حوله ولا يعير وزنا للوقت او العمر الدي ينساب في لمح البصر دون ان نشبع عواطفنا واحاسيسنا من دفء عائلي فياتي بنقص نشبعه بعلاقات مزيفة ضرفية سرعان ما تتبخر فلنحرس جميعا على انماء الحس العائلي و توطيد صلات الرحم وغرس جدوره في الجيل الصاعدالدي يحتاج الى اياد امينة تخرجه من قوقعته ومن علمه و تبحر به في ملكوت الالفة والتاخي والتراحم وغيرها من الخصال التي اضحت كقطرة ماء في صحراء قاحلة

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق