]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجلس النيابي القادم كيف سيكون ؟

بواسطة: ابراهيم خطيب الصرايره  |  بتاريخ: 2012-11-27 ، الوقت: 09:40:16
  • تقييم المقالة:

 

المجلس النيابي القادم كيف سيكون ؟

سأبدأ من حيث انتهت الهيئة المستقلة للانتخابات 15 / 10 / 2012 حيث انتهت مدة الحصول على البطاقة الانتخابية وبهذا بدء مارثون المرشحين أو اللذين يفكرون بالترشح وكل مرشح له طريقة في طرح نفسه البعض يطرح شعارات كبيرة والبعض يطرح شعارات متكررة والبعض سيفرض نفسه عن طريق استخدام ما يسمى بالمال السياسي والبعض كذا وكذا والعملية مستمرة الى نهايتها .

إن ما يطرح في الجلسات والدواوين يبين الهم الكبير الذي يتداوله الناس فيما سيكون شكل هذه الانتخابات وهل ستفرز وجوها جديدة وخبرات وكفاءات متمكنة من طرحها أم أنها ستكون تكرار لنفس الوجوه بحيث ستكون نفس الأفكار ونفس الأسلوب ويضيع المواطن بين شعارات المرشح أثناء ترشحه وبين طرحه وأسلوبه تحت القبة وهذا يظهر أنه يوجد تخوف لدى المواطن من مجريات العملية الانتخابية التي تؤكد الهيئة المستقلة للانتخابات أنها ستكون بشكل نزيه وشفاف فما زال المشككون يرون غير ذلك .

يمر الوطن بمرحلة حساسة وكل شيء هذه الأيام بات مكشوفا ولم يعد المواطن الأردني مغفلا بحيث لم تعد الشعارات البراقة والكلمات الرنانة التي تدغدغ عواطف المواطن الذي يريد نائب يطرح برنامج عملي فيه شيء جديد يكون فيه ما يدفع عملية التنمية على مختلف المستويات وخاصة من الناحية الاقتصادية ونائب له رؤية سياسية واضحة المعالم وعلى المرشح من اجل أن يكون نائبا عن الشعب أن يقرأ جيدا الإخفاقات التي تمت من قبل المجالس السابقة بتمعن فالغرض من العمل النيابي هو رقابي و تشريعي ولا يأتي من باب الوجاهة أو الترشح للبعض والتحدي الحقيقي أن يستطيع المواطن انتخاب الخيرة من أبناء الوطن وليس من أثبت فشله داخل المجلس ولم يكن يسعى إلا لمصالحه الخاصة فقط .

هناك من يعرف وهناك من لا يعرف فأن مجلس النواب مجلس تشريعي وهو خاضع للسلطة التشريعية التي يجب أن يعيها المرشح للانتخابات النيابية القادمة وأن على هذا المرشح أن يكون ملما بعمله وأن لا يستغل هذه الوظيفة الراقية من أجل مصالحه الخاصة و أن لا ينسى نفسه عندما يصبح نائبا ويترك عمله الرقابي والتشريعي ويصبح متسولاً على أبواب الدوائر والمؤسسات يستجدي الوظائف ويصبح هذا النائب احد طرق الواسطة والمحسوبية التي نحاول قدر المستطاع الحد منها وهنا يجب أن يعلم من يريد الترشح ليصبح نائبا أنه ضمير و لسان الشعب الذي اختاره وهذه دعوة الى كافة أبناء الشعب الأردني التحري جيدا عن أي مرشح أن يبتعد عن الأنانية في الاختيار بحيث نحسن الاختيار لمن يكون عند كفاءة وخبرة ويضع مصالح الوطن والمواطن في المقدمة .

المجلس النيابي القادم كيف سيكون ؟؟؟ ...... هذا سيحدده المواطن الذي سيتوجه الى صناديق الاقتراع وعليه تقع مسؤولية الاختيار فإذا كان صائبا وفي مكانه سيوصل الى قبة البرلمان من يكون على قدر المسؤولية وتكون الأولوية لديه إيصال هموم المواطن وخاصة عند مناقشة القوانين بحيث لا يكون القانون جائرا يخدم فئة عن أخرى وبذلك تضيع الثقة بين المواطن والنائب الذي اختاره ونجاح المجلس النيابي القادم سيحدده حسن الاختيار الشعبي .

ابراهيم خطيب الصرايره / كاتب وباحث

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الامير الشهابي | 2012-11-27

    الأخ إبراهيم ..  الأردن يريد نواب وطن يمثلون الوطن وولاءهم للوطن ..معنى المواطنة وثقافة المواطنة  ممسوحة من الذاكره في  البنية الثقافيه

    التي نراها في المواطن الأردني ..كيف ستنتج الأاردن نواب وطن يتحملون  المسؤولية الوطنيه  ويكونوا قادرين على  رسم  خط بياني واضح

    لممارسات السلطة التنفيذيه ..أستا ذ إبراهيم وأنا من المتابعين لقضيايا الساحة الأردنيه السياسيه والأقتصاديه يجب التوقف عند نقطة مهمة

    ونسأل ..إذا أوجد الشارع وصناديق الأقتراع  برلمانانظيفا  بحد مقبول وهذا معناه أنه يمثل الأرادة الشعبيه فهل سيكون بمنأى عن حله بقرار

     ويضرب بعرض الحائط   قرار الشعب ..لماذا لايقر البرلمان  تشكيل الوزاره ليحاسبها على إخفاقها ويشد على إنجازاتها ..هذه نقطة البدايه

    قبل أن تكون رقما  في صندوق لصالح مرشح.. يجب أن يكون المرشح ينتمي للوطن وليس لعشيره أو حزب ..عندما نقزم الوطن ونجزئه

    حتى على مستوى ماتسموه أغنية وطنيه  نكون قد صنعنا الوطن الكل وجعلنا الجزء وطنا .. هل رأيت وطنا وبلدا جعل مطربوه لكل مدينة

    أغنية ولكل مؤسسة عسكريه أغنية وضاعت أغاني الوطن وغدا ربما نجد غير أعلام الأحزاب لكل مدينة علما  وعشيرة علما

    بيمنا الوطن  هو الأغنية الكبيره  وهو الرمز  الباقي ..ألا ترى أنها مفارقة عجيبه أننا نمحي ثقافة الأنتماء للوطن بذلك

    لك تحتي الصادقه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق