]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الام العربية

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-11-27 ، الوقت: 04:46:15
  • تقييم المقالة:

احسبك اما عربية جوادة معطاطا سخية تنبت ثمارا من صلبها لما يينع يعطى الهوية لارض انبتك الله فيها لتصونها ولا تلحق بها الادية الثمرة التى جئت بها تحرس ارضك الثرية و تصد العدوان عنها و تعلو بها الى الرقى

ام عربية انت معلمة تصون الهوية شعارك تماسك اسرة باتباع الشريعة الاسلامية لا تحيد عن طريق تصلح به الرعية تعى ما يشغل بال كامل الدرية بحرية غريبة تدعو الى الانانية قوامها المساومة على المبادىء الاساسية التى تريد ان تجعل من المراة سلطانة بلا هوية 

امى و ام كل بلد عربى تسعى الى الحرية التى تجعلها مصانة وفية لمبادىء جاءت بها شريعتنا الاسلامية فهى الوحيدة الضامنة لصلاحها و صلاح الاسر العربية فتجعلها متماسكة لها الهوية و تبعدها عن التشتت و السقوط فى فخ التسلط و العبودية 

اعداؤنا اعدوا لنا حرية مرابة تميل الى الرتابة تجعل المراة غير مهابة تباع و تشترى فتفقد مكانتها و تصبح مصابة بعقدة حرية مسترابة فتطغى على الرجل و تاخد منه كرامته و تجعله دوما فى كابة 

لم تنطلى حيلهم على امهاتنا فاستيقظوا و عادوا الى الصواب بعد ما جربوا الاعيبهم الكدابة و رؤوا نتيجة حريتهم على تماسك اسرهم و على قيم المراة المهابة و رجعوا الى شريعتنا الاسلامية التى وضعها الرحمان مستوحات من السنة والكتاب 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-11-27
    الزميل: (مختار سفاري)

    تحية وبعد:

    لقد تقدّم السيد: (عبد الرؤف حجر) بطلب انتساب إلى  عضوية

     (صالون  مقالاتي الأدبيّ)، فهل توافقون على انتسابه أم لا ؟.

    نرجو موافاتنا برأيكم في موقع الزميل (أحمد عكاش)،حتّى نبلّغه بذلك ولكم الشكر.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق