]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فتوى خاصة بالتهدئة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-26 ، الوقت: 20:23:32
  • تقييم المقالة:

 

فتوى خاصة بالتهدئة

محمود فنون

26\11\2011م

 

الشيخ سليمان نصر الداية يحذر من وساوس الشيطان التي قد تؤدي لخرق الهدنة من قبل الفلسطينيين

ان تلبس الشيطان بما يؤدي لخرق الهدنة يستوجب معالجة المتلبس بسجن المتلبس وقتله اذا لزم الامر

اليكم مقتبس من فتوى الشيخ سليمان الذي يحذر فيه من خرق الهدنة :

"...وأنَّ التَّهاونَ بها بالخرق والمجاوزة كبيرةٌ مُؤَثِّمَةٌ؛ لتسبيبها في إخافة الناس وإزعاجهم، بما يُظّنُّ حصوله من جرأة عدوهم على مقدساتهم وأنفسهم وأعراضهم وأموالهم، ولا يخفى أن الله تعالى قد عَدَّ هذا فساداً، فقال سبحانه: ﴿وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ﴾ {القصص: 77}.

وإني إذ أُذَكِّرُ بهذا لَأَرْبَأُ بإخوتي وأخواتي النبلاء في قطاع غزة الصابرة أن يستفزهم الشيطان لشيءٍ من هذا، وأرجو أن نحافظ على ما أنجز إخوتنا، وما صار إليه قادتنا؛ رجاء ألا يفوتنا شَرَفُ العمل بقول النبي ﷺ: (مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ، وَمَنْ أَطَاعَ أَمِيرِي فَقَدْ أَطَاعَنِي، وَمَنْ عَصَى أَمِيرِي فَقَدْ عَصَانِي){رواه البخاري ومسلم}.

وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى.

الشيخ د.سلمان نصر الداية "حفظه الله"

ويقضي الدين الاسلامي كما يراه الشيخ سليمان نصر الداية بأن التهاون في خرق الهدنة "كبيرة ومؤثمة "اي من الكبائر ,لأنها تؤدي الى "جرأة عدوهم على مقدساتهم وانفسهم واعراضهم واموالهم ,ولا يخفى ان الله قد عدّ هذا فسادا" علما ان الدين قد حدد الكبائر من زمان ولا نعلم انه ابقى فرصة للشيخ الجليل ليحدد مزيدا من الكبائر التي لا يغفرها الله ويعاقب عليها عقابا شديدا.

ان الشيخ يرى ان خرق الهدنة هو من باب الفساد في الارض الذي يتوجب محاربته .

ولكن ثالثة الاثافي في الفتوى السياسية  للشيخ والتي تجند الدين كما يفهمه الشيخ لخدمة السياسة المقررة سلفا ,ثالثة الاثافي انه يرى خرق الهدنة استفزازا من الشيطان وليس موقفا سياسيا قد يتخذه البعض.

فالسلوك الانساني عند اللزوم هو اما هداية من الله واما نزغ من الشيطان -هذه فكرة الشيخ التي رأى ان يجندها خدمة للسلطان .

ومن المعلوم ان نزغ الشيطان هو اساس الفساد في الارض وان الشيطان استأذن رب العالمين ليقوم بدور افساد العباد ,وهنا تقتضي الحرب مع الشيطان ان يتم محاربة الذين افسدهم الشيطان حفاظا على القرار السياسي بالهدنة .

قلنا دوما ان الدين كما يفهمه شيوخ السلاطين هو جندي مكلف عند السياسة يقوم على خدمتها وتمرير مواقفها .

انه لم يكن اية لزوم لهذه الفتوى السياسية .ولكن هناك مريدين يشربون المواقف السياسية كما يشربون الماء ويتفاعل في جسدهم موضوعيا وهؤلاء يتم تضليلهم بسهولة بواسطة فتاوى شيوخ السلاطين .

ان مقاتلة اسرائيل بعد هذه التهدئة حرام حرام حرام هذا ما يريده الشيخ.

وان من اطاع السلاطين هو كمن يطيع النبي ومن يطيع النبي هو كمن اطاع الله .وماذا يريد المريد سوى ان يطيع الله ورسوله واولي الامر .

ثم ان منطوق الحديث النبوي المجند لهذه المناسبة يصل الى ما يريده الشيخ سليمان حفظه الله وكثر من امثاله عند السلاطين :"ومن عصى اميري فقد عصاني "بعدها لا بد من الحذر من خرق الهدنة لأنه معصية لله .

وما حكم من يعصي الله بعصيان الامير سوى ايقاع الحدّ بالقتل او بالسجن وبكل الاجراءات الممكنة .

ان الخزي هو نصيب شيوخ السلاطين دائما لأنهم متقلبون ويتبعون اهوائهم واهواء غيرهم من اولي النعمة والسلطان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق