]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلادي

بواسطة: Mouez Oudira  |  بتاريخ: 2012-11-26 ، الوقت: 15:29:06
  • تقييم المقالة:

بلادي...بلادي ليتنا نقدر فنبكي عليك بدل الدموع دماء ترتوي ارضك العطشى فتتركين الانتحار وتفرين من طريق الفناء بلادي..بلادي لما اخترت الانتحار ليلة عرسنا لما افرحتني...لما اوهمتني اننا معا ها هنا خلتك قد عدت الى رشدك وانك التحفت من جديد الجبة العسلية والبيضاء بلادي...بلادي

ان كنت انت تخليت عن حلمنا
فانا نحن على العهد وانا اوفياء
فافرغي مني ولا تخوضي في ولا تكتبيني من الشعراء
فقد سامحتك عما مضى
ولا اسالك حاضرا وانما لابني اسالك مستقبلا
بلادي...بلادي
فديناك بارواحنا وبقرة الاعين والابناء
الم تكتفي بعد من الدماء والشهداء
بلادي..بلادي
لما تزرعين بيننا الفرقة والبغضاء
وقد ثرنا لاجلك رجلا واحدا وليس فرقاء
متى ستولين رعايتك للعاطلين والفقراء والضعفاء
الا تخجلين ان يكون على ارضك املاق وانت الخضراء
بلادي...بلادي
مالامر...مادا يحدث فيك يا ام الادكياء
يا من لم يكن لك ابدا اولاد اغبياء
اين الاعمار..اين التشييد..اين البناء
اين العدل..اين الحرية...اين الكرامة واين راح الوفاء
اين الحكماء..اين العقلاء..اين العلماء..
اين النزهاء...اين الشرفاء..
بلادي...بلادي
في اي فوضى ادخلوك..في اي غمامة سوداء
كيف سمحت لهم
ان ينزعوا عن يديك الحناء
وان يلوثوها بدماء الابناء
كيف اصبحت سجانة بعد ان اطلقوك
وقد كنت معقلا للسجناء
ام ان الاورام قد اصابت منك مقتلا
اين سيعيش ابني واين سادفن انا
بلادي..بلادي
دمي فداك ولا ابالي ان لم يكن لي على دربك رفقاء
مادمت ساموت بين احضانك
وسيضم جثماني ترابك
ولا تكتبيني بين الشهداء
فليس لي عليك فضل انما الفضل لك والشرف لي انا
1/9/2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق