]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

شروق الشّمس

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-11-26 ، الوقت: 05:08:14
  • تقييم المقالة:

هو يبعث في النّفس الأمل ,ويحثّها على العمل وبنشّاط.رؤيتها تقيم الحد للكسل وللخمول ,تغذيك بالإيمان,وتدعوك لتذكر قدرة الله.

إذ خاطب إبراهيم مولاه بسؤالات حتى بلغ اليقين بجواب اخير (انظر إلى الجبل...)وهكذا آمن  وعرف أنّ الله لا نراه في الأرض ووعدنا برؤيته في الآخرة إذا ما رضي عنّا وأدخلنا برحمته,وغفر لنا ذنوبنا ونجّانا من نار جهنم.

حواسنا من أغلى النّعم ولكن قلوبنا أروعها هي تنبض باسم خالقها وفي كل ثانية ألله ألله ألله وعلى مدار السّاعة وتتوالى .....

والطّبيعة من حولنا دلالات على قدرته وعظمته وروعته هو الفنان الأول ومبدع الأكوان أحسن كل شىء خلقه ووضع كل خلقه في نظام متكامل وسارت عليه البشّرية بضعة سنين لا أكثر ومنذ تركها للسّنن اندحرت الدنيا إلى الهاوية..

النّظام الغذائي,العلم والأبجدية,البناء والزرع والغرس,الإنتاج والصناعة,الفكر والإبداع كلهم مجمدين وفي ثلاجة .فلا العالم الشّرقي حافظ على الهدية ولا من سرقها أبقى عليها.الشّرق والغرب خاسران إذا لم تنتفض البشرية وتوقف المهاذل والإستهتارات الحاصلة.

شوهوا خلق الله لعبوا في قيمة الروح فضلوا الحيوان على الإنسان. يعيش الكلب في البيوت وفي وقت هناك آلاف وآلاف المتشردين والذّين يموتون من الجوع.يشوهون الوجوه يبتكونها يتشبهون بالحيوان لا بل يسبقونه بالعري وبقلة المرؤة ويصنعون السّلاح ويخربون الأرض التي أوصانا ربنابإعمارها ..حتى الدواء هو سموم قاتلة وحتى العلم لا معنى له في ظل ما يحدث للعالم.

الكل عاجز ولا يغرنّك بحضارتهم المقيتة الغرور ولا تشد على تخاذل مجتمعنا وإنّما هي صحوة عارمة نبتغيها للعودة إلى الجذور

إلى الأصالة إلى النّبع ...إلى كتاب الله وسنة نبييه ....هناك سنجد الحلول ولكل المشاكل دقها وجلها وشاء من شاء وأبى من أبى

منذ أضعناهم ضعنا وضعفنا  ....عودوا إلى الله واعتصموا بحبله لا ملجأ ولا منجى منه إلا ّإليه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق