]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أرض الضباب

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-08-19 ، الوقت: 09:27:34
  • تقييم المقالة:

من قعر الوادي تتصاعدُ أبخرة ً

كأنما النارُ تحت المرجل مشتعلة ً

وعليها  تُعَدُ القهوة ُبطريقة ٍخاصة ..

تعشقُ الكهول الخمسة أمامي  إرتشاف القهوة

من غلاية الطبيعه ..

من فناجيلهم الحجرية تتصاعدُ سحبٌ

بيضاء كطرحة العروس ..

قد رشقتها على مهاد المساحات امامي ,

غطت تلك الرؤوس الخضراء , فبدا منها

القليل كانما القمم  لاتعشق  الالتماس .

ويرتقي  الضباب ببطء,,  

بإطلالة ملك وحاشيته المنتظمة

باشا صامتا ,, يعيد الحياة

في الحقول كلما لمست انامله الرحاب .

تظهر سفوح الجبال الخمسة

بلونها الترابي ,,

 

بين القمة   والوادي استقر المقام للملك الابيض

على عرش مرمري

تحيطه حاشية بعباءات شفيفة   كنتفات  الثلج

 أردانها  غطت قمم الجبال

وما بعدها من مساحات .

بدا أن الحفل قد إنتهى  

والملك قد آن أوان رحيله

يمضي متسارعا ,, باسطا ذراعيه بالخير

 يعيد الضياء للحقول

وصل نبأ الرحيل  لوطن الشمس

فأحسنت ملكته  وداعه 

مدت  البسيطة بشرقها وغربها   سجادا ملوكيا

مخالفة التقاليد ,, بلون ذهبي ساطع

لتعلن للعالم ان الوداع واللقاء واحد في زمن الحياة .. 

و حفلها سيُقدم  في الحال  

بمراسم شتى  ... وبكل الالوان .

هي تلك ارضي  أراها باأم عيني كلما صحوت  فجرا

جبالا تعلو رؤوسها كوفية خضراء

وتدثرها نسائم فجرية بخيوط الشمس الذهبيه ,, بعد انقشاع الضباب .

بقلمي

طيف امرآه    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق