]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العدوان الصهيوني الجديد (ساحته ومساحته )

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2012-11-25 ، الوقت: 20:38:31
  • تقييم المقالة:

من يتابع حمى التصريحات الصهيونيه والأمريكيه ضد توجه السيد محمود عباس للأمم المتحده لرفع مستوى التمثيل الفلسطيني
بالجمعية العامة للأمم المتحده لصفة مراقب.. يدرك أن هناك معركة مقبله من الكيان الصهيوني تختلف في الأدوات والأهداف وربما التوقيت
ضد الشعب الفلسطيني .. أن التهدئة على جبهة قطاع غزه سوف تستثمرها قيادة العدو في إدارة المعركة ضد
توجه محمود عباس للأمم المتحده وحصولها على موقف دولي يناصر قضية الشعب الفلسطيني العادله ..لذلك أن من يقرأ
التصريحات والتحركات التي يذهب بها الكيان الصهيوني في محاولته بدأ معركته ضد الضفة الغربيه لأنها بنظره تشكل مركز
الثقل الفلسطيني في العلاقات الدوليه وإدارة ملف التفاوض وحق تمثيل الشعب الفلسطيني المعترف بها دوليا ..
هنا يطلق العدو تصريحاته حول ندم السلطة الفلسطينه كونها الواجهة الشرعيه للشعب الفلسطيني من خطوة بإتجاه
الأمم المتحده تؤيدها الولايات المتحده بتطرف غير مسبوق ..والغريب أن الولايات المتحده تنكشف عورتها وكذبها الفاضح
في سعيها لخيار الدولتين وتعارض في نفس الوقت أن يكون للفلسطينين وضع مراقب وليس عضوية كامله في الامم المتحده .
وبنظر المحللين لو كان كل مايدور هو حبكة صهيونيه لدفع محمود عباس نحو التفاوض مع الكيان الصهيوني بلا شروط مسبقه
تتناول وقف الأستيطان ..والتهيئة للمقايضه من دول القرار الدولي في مقابل العضويه بأستئناف المفاوضات
ولكن الوضع الفلسطيني بعد التهدئه قد أصبح معقدا فعلا فدخول تصريحات حزب الله اليوم من زعم أنه سيضرب الكيان الصهيوني
من جنوب لبنان حتى حدود الأردن هو محاولة مقصوده الآن من حزب الله في فن التلاعب بتأييد الشعب الفلسطيني في الوقت الذي
وقف متفرجا على غزه وهي تذبح ..
نعم أي معركة يتحدث عنها نصرالله ام انه تصريح فارغ المضمون وهو محاولة للعب على عواطف الجماهير الفلسطينه
والعربيه بعد سقوطه المريع في التحالف المشبوه مع النظامين الأايراني والسوري في مايدور في سوريا .
أن القادم من الخطورة التنبؤ به وقد يطال الموقف الفلسطيني برمته ..وتصريح محمود عباس أن موضوع المصالحه سوف
يتم الحديث فيه بعد التوجه للأمم المتحده هو محاولة لتعزيز موقفه بإنجاز يجعل حماس تقر أن محمود عباس قدم إنجازا وطنيا يعتبر
أهم من أي إنجاز حققته حماس في عدوان الكيان الصهيوني على غزه .ولكن الملفت هذا التلاقي بين حماس والسلطه لأول
مره بشكل علني بالقبول بمبدا التفاوض مع العدو كل لضمان مايعتبره مصلحة وطنيه ..
أن الوضع مازال الباب فيه مفتوحا على مصراعيه وما تصريحات العدو أن أي إختراق للتهدئه يعني عودة
الكيان الصهيوني لتنفيذ وتكملة خطته في تدمير أهداف مازال يطمح لتديمرها في غزه وهذا يبرز عمق ازمة تعيشها حماس
مخافة خرق التهدئه من فصائل لاتقر التهدئه نتيجة مرضيه فتسارع بنشر عناصر من أمنها على الشريط الحدودي وتصدر دار
الأفتاء في المقاله حول أن خرق التهدئه ..حرام ..ومن الكبائر..ومأثمة ..وإفساد ..وهذه محاولة إستباقيه للحد من أي عملية
تعتبرها قادة العدو خرقا للتهدئه وينقلب الوضع رأسا على عقب ..
من هنا نرى أن العدو يتحكم في عقدة السيطرة على توسيع العدوان على الشعب الفلسطيني عسكريا وإقتصاديا
بعد أن جعل فلسطين بضفتيها تقتات على فتاته في كل شىء
الامير الشهابي /قرآءه في الحدث الفلسطيني 26/11/2012

  • محمود فنون | 2012-11-26
    اخي الامير الشهابي :كنت قد كتبت مقالة بعنوان فتوى خاصة بالتهدئة وقد عدت ونشرتها على صفحة مقالاتي يبدو انني سهوت عن ارسالها وهي تكشف عن ما جرىوتم تتويجه  بالفتوى .
    ارجو ان الفت انتباهك انني اختلف مع موقفك من حزب الله وتحالفه الياسي مع سوريا .ذلك ان مصيره في لبنان مرتبط بمصير النظام في سوريا ارتباطا عضويا ربما هو لا يستطيع ان يساعد النظام سوى في حدود معنوية وفي حدود رمزية لأن عمقه صغير والنظام يمتلك قوى بشرية كبيرة جدا ممثلة بالجيش وقوى الامن وغيرها .
    ان حزب الله لم يناصر غزة بالقصف وهذه في نظرنا نقيصة ولكنها صغيرة جدا امام تخاذل النظام العربي باكمله امام مهمة مناصرة غزة وفتح الحرب مع اسرائيل او الاستعداد لحربها .
    نحن نقول :لماذا تحول مرسي من نصير الى وسيط ولصالح اسرائيل وبدفع من امريكا --وكما تعلم امريكا تثمن دور مرسي 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق