]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جاذبية عاشوراء

بواسطة: غزوان  |  بتاريخ: 2012-11-25 ، الوقت: 16:58:05
  • تقييم المقالة:

جاذبية عاشوراء

غزوان العيساوي

مازلنا نبحث هنا وهناك عن الخلاص مازال القلب يخفق بخوف كبير مازال الشعور الخفي في داخلنا يرقرق ساعات الهزيمة مازال الجسد يندب الراس والراس يندب العقل والعقل توقف عن التفكير وفي هذا الخوض من هذا المضمار المزدحم بالتشائمات والشبهات وبدون أي نتيجة تأتي الصرخة بان الهلال قد ظهر والحدث العظيم قادم وسوف يكون لنا وقفه وموعد مع الامر المهم .

لم يتصور نيوتن في يوم من الايام بان الجاذبية لم يكتشفها هو بل سرقها منا نحن عشاق الحسين فلولا الحسين ونحن لم يكتشف هذا العالم الجاذبية ولم يأتي في يوم من الايام احد ليقول توجد جاذبية كجاذبية عاشوراء .

المكان : كربلاء

الزمان : عاشوراء

الوقت: العاشر من محرم

الدافع: الحق

النتيجة : حياة كريمة

هكذا امتزجت هذه المشاعر والكلمات والحقوق لتجعل من عاشوراء زمان لانطلاق الحياة الجديدة بكل معانيها وما تحمل من نور الى امة اطبقت على الجهل لتخوض في غماره الكثير من الاحداث الرخيصة.

الحسين العظيم وال بيته الكرام عليهم السلام خاضوا معركة السلام منذ اكثر من الف سنة ولأنها من اجل السلام وللسلام فكانت ثورة ومعركة ناجحة في كل زواياها وكل كلمة انطلقت فيها واصبحت مثال للجميع يقتدى به بل اصبحت قدوة لجميع الشعوب والطوائف والملل على اختلاف دياناتها واعتقاداتها بل اصبحت طريق الى ثورات تلجم الباطل وتجعل الحق يتكلم لذلك نرى في كلة سنة يتجدد الامر وتتجدد الاحداث بل في كل سنة نرى ان هذه المناسبة قد حدثت فيها .

تبدأ الصرخة المدوية منذ اول يوم من عاشوراء ترى الناس اشبه بالمجانين اصحاب العقول تبدأ الجاذبية من هنا الكل يريد ان يشارك الكل يريد ان ينال الخدمة, معادلة ربما عجز الكثير بل الجميع عن حلها خسارة في الاموال وتعب واعياء من اجل ان يقولون عنك خادم او تسجل عن الله عز وجل بانك خادم ولكن خادم لمن خادم لشخصية عجز جميع الكتاب والشعراء والادباء ان يصفوها وان يصلوا الى فلسفتها فهنا الحسين وهنا عاشوراء وهنا الجاذبية الابدية اليهم ليبقى الحسين مشروع الحياة بدل ان نكون مشروع للموت.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق