]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سجل ياتاريخنا العربي في أم المهالك

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2012-11-25 ، الوقت: 10:18:42
  • تقييم المقالة:

حسابات الحصاد والبيدر فضيحة سجلها التاريخ لحركة تدعي الجهاد

الذين كانو في الأمس يصدرون فتاوى الجهاد في سبيل الله ويحملون لواء التصدي للعدو الصهيوني وطالما هاجمو الآخرين
في سعيهم لتفادي الدمار والقتل والبطش على غرار مايصيب غزه نراهم بقدرة قادر إنقلبوا بين عشية وضحاها على كل ما
سموه ثوابت وطنيه واستعملوا ممحاة تنكروا فيها لكل دماء الشهداء ولكل ما أصاب الشعب الفلسطيني من وراء سياساتهم
التي كانت تخفي دائما حقيقة أمرهم ..
قلناها مرار نحن ضد كل سياسة وضد كل منطق يفتقر لأدني مقومات فهم قدرات الشعب على إحتمال أم المهالك التي
كانوا يخوضوها لمصلحة حركة وليس لمصلحة وطن ويدفع الشعب ثمنا فادحا من أمنه وقوته وحياته ..
ماذا حققنا للشعب الفلسطيني نريدها واضحة وبلا عواطف ..كلنا وقفنا ضد العدوان الهمجي البربري من الكيان الصهيوني
ولكن لو سألنا بكل بساطة متناهية ماذا حققنا من الأنتصار برغم أننا بعد تحليلنا لما يجري بعد إتفاقية التهدئة المذله لوجدنا
أن ولاة الأمر في غزه حولوا الهزيمة لنصر على غرار ماكانت تفعله أنظمة الردة العربيه .
لن نعود لكل ماقرأناه في النتائج المترتبة من إتفاق التهدئه والتي ستظهر تباعا لنجد أن حماس بدأت تنقسم على نفسها وهذا مايظهر
في تصريحات القيادي د موسى أبو مرزوق أنه لايمكن القبول بتهدئة للأبد ..وهذا معناه بروز موقف جديد يرفض التهدئة التي
فرضتها مصر وأمريكا والكيان الصهيوني وقبلتها حماس للخروج من مأزقها المتمثل بأن إستمرار العدوان دمار لايمكن
أن تبق فيه سلطتها دون أن تدفع الثمن ..
ولكن النتائج التي ليس ماتتمخض عنه التهدئة فقط بل هذه الهرولة لتطبيق شروط الاذعان الصهيو أمريكيه المصريه
ونشر قوات ألامن التابعة لحماس على طول الشريط الحدودي مع الكيان الصهيوني وهم مجردين حتى من السلاح الفردي
ومنع المزارعين الفلسطينين من إستغلال أراضيهم الزراعية المحاذية للقطاع الحدودي ..فماذ يفسر هذا الموقف بكل صراحة
هل هو إضافة للنصر الذي تشدقت به حماس من وصول بعض صورايخها لمدن في الكيان الصهيوني وهذا ليس معجزة كما
نحاول تصوريها وهي واضحة لمن يقرأ في العلوم العسكريه اليس هذا ماكان يمارسه الكيان الصهيوني مع المواطنين
الفلسطينين على الشريط الحدودي لنقوم نيابة عن الكيان الصهيوني بحماية حدوده (سبحان رب العزه )
مذا نسمي هذا الأجراء ياسلطة حماس بصراحه ..وماذا نسمي غدا إقدامكم لتنفيذ ماهو متفق عليه من تحت الطاولة
من شروط الأذعان المخزيه وتجريد لسلاح بعض الفصائل المقاومة التي تعتبرونها خارجة عن عصا الطاعة وترى أن الكفاح
المسلح لاينتهي إلا بعد حصول الشعب الفلسطيني عل حقوقه المشروعه والتي قررتها المرجعيات الدوليه .وترون أنها تشكل
خطرا على التهدئة الدائمه لينتبه أبو مرزوق للمصيبة القادمة من دماء ستسفك على نهج الألتزام من حماس لصالح التهدئه
فقال أنه ضد تهدئة أبديه وهذا موقف له دلالالته لمن يقرأ جيدا الوضع الفلسطيني .ولايسعنا إلا ان نقول أن عصر الصراع
في حماس قد بدأ . أما ظاهرة تسخير الأفتاء لصالح التهدئه فهو نهج إخواني بإمتياز تبدو فيه رائحة التنسيق الخفيه
بين حماس وإخوان مصر في وضع الأفتاء خارطة الطريق القادمه لخدمة هذا النهج المريب
هنا نرى أن حركة حماس قامت يتوظيف الافتاء لصالح نهجها المتخاذل والذي إنكشفت فيه وأنتهت فيه مدرسة
المزايدات الرخيصه والمتاجرة بدماء الشهداء ..وأعود لقضية يروعني فيها أن العدو لو إغتال قياديا من أي تنظيم فلسطيني
آخر فأن حماس ليست بنفس الحماس لتقوم بضرب صاروخ واحد ضد الكيان الصهيوني ولربما هي تجزم انها تجر من قبل
الفصائل الأخرى لمعارك تفسد عليها مخططات الأمر الواقع ..وتذكرني بموقف حزب الله بمقايضة الضاحية الجنوبيه بتل أبيب
في عدوان 2006 .
وهنا نرى من مهازل وعري الموقف لحماس أن تصدر أوقافها فتوى غريبة مريبة تنسجم مع الأذعان المخزي في وقت التبجح
بالأنتصار وهزيمة العدو.. فتوى تنم عن إنحطاط خلقي في التعامل مع مشاعر الشعب الذي سالت دماءه ودمرت منازله ..
الشعب الذي يطلبون منه الصمود والتضحيات ..ودفع أثمانا فادحة لسياسات حمقاء وخرقاء
صورة الفتوى ماذا تدل أيضا والتي تصف من يخرق التهدئة مع الكيان الصهيوني انه حرام وكبيرة ومأثمة ..فمن يخرق
التهدئه (القرءآن الصهيو امريكي مصري ) محرم ..وأنها من الكبائر.. وأنها من الأثم .. يالطيف ألطف بمن يشق عصا الطاعه
بالله ماذا بقي ياحماس مما نقرأ ونسمع ونحن العارفين به مذ وصلتم بالدم للسطله في غزه ..ماذا بقي
ونحن ألان ندعي الهرولة للمصالحه بعد إنكشاف الغطاء وفضيحتم التي يندى لها جبين كل مناضل فلسطيني وعربي
وضربيتم بعرض الحائط كل إدعاء كاذب مارستموه على الشعب في غزه ومازلتم تتحدثون عن المصالحة من بوابة
المقاومة ..
أما آن لكم أن تصمتوا وتجلسوا مع الكيان الصهيوني وليس عيبا ووفروا دماء الشعب وممتلكاته وامنه ..يكفيكم
بصراحه فوالله ان الشعب الفسطيني لن يترك هذه المهزلة بدون عقاب ..وسيقتص من كل يد مدت لدماء أطفاله
وتاجرت بها تحت زعم الأنتصارات والكل يعرف أنكم إرتميتم بإحضان الملالي ونظام الردة في سوريا دهرا
ونسقتم مع حزب اللات والعزي وتكدسون السلاح على طريقته (لدولة حماستان ) القادمه
ولكن انكم لاتعرفوا أن هذه لعبة لن تنتهي بالفوز لأنه غير مسموح لها يتجاوز حدودها ونذكركم بتصريح
العدو الصهيوني وتهديده بإجتياح القطاع إذا واصلتم تهريب السلاح وهذا تذكير لكم بما تم الأتفاق عليه
مع الكيان الصهيوني وتعهدتم به ووقعتم عليه .
نشكر الله أن فضيحتكم أمام شعبكم والتاريخ ستضعكم في المكان الذي تستحقونه .
المجد والخلود لشهداء النضال الفلسطيني
والخزي والعار للمتاجرين بدماء الشعب

الأمير الشهابي / قرآءة في سطور الحدث الفلسطيني

25/11/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق