]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوحدة عما قريب !

بواسطة: علي محمود الكاتب  |  بتاريخ: 2012-11-25 ، الوقت: 07:01:40
  • تقييم المقالة:

نحمد الله العلي القدير كثيراً، أن توقفت الهجمات البربرية للكيان الصهيوني على قطاع غزه الحبيب وإذا كنا نترحم على شهداءنا الأبرار ، ونرجو الشفاء العاجل لكل الجرحى ، يجب أن ندرك ونحن نحتفل بهذا النصر ونعمل على تضميد الجراح لصفحة مشرفة من التحدي وتحمل الألم ، أن الأمر لم ينتهي عند هذا الحد ، فالحرب كما يدرك الجميع مازالت لها فصول كثيرة ، ونصرنا الحقيقي والاهم يكمن في وحدتنا وتجميع راياتنا تحت راية واحده إلا وهي أم الرايات ، علم فلسطين......  

فالقادم أصعب بكثير من كل معاركنا مع إسرائيل ، فتصدينا لعدوانها الجديد ونجاحنا في إخضاعه أن جاز التعبير لشروط المقاومة وان كان رائعاً كما تعودنا من شعبنا العظيم إلا أن هناك خطوة وطنية إستراتيجية ملحة ، تتطلب من كل فئات وأحزاب الوطن أن تقدم عليها وبالصلابة والسرعة الممكنة من خلال الوقوف خلف توجهات الأخ الرئيس أبو مازن وقيادة منظمة التحرير وهما يخوضان معركة الاعتراف بفلسطين كعضو مراقب بالأمم المتحدة ، لنمتلك بهذا الانجازان تم  ، الصوت العالي وأن كانت الخطوة لا تلبي بالطبع طموحنا الكامل ، إلا أنها خطوة تمكنا من الاشتراك بالكثير من المحافل الدولية وتجعل لدينا المقدرة على جر الاحتلال للحساب والعقاب أمام العالم...

نعم يا أبناء شعبي لقد حان وقت تجسيد الوحدة الوطنية على الأرض، لنذهب لأخر العالم ونحن أقوياء ثابتين على القواسم المشتركة وبحكومة واحده وراية واحدة ،فالحرب التي سماها عدونا "عمود السحاب" استهدفت قبل الاغتيالات وتدمير المباني والبنية التحية للمقاومة ، تدمير جزء من أحلامنا في أن نكون عضوا بالأمم المتحدة ....

ونتائج هذه الحرب يجب أن تكون حافزاً قوياً لإتمام وحدة شطري الوطن، فما أروع المشهد ليلة وقف أطلاق النار وتلك المظاهرات والمسيرات، حين شوهدت الحشود الموحدة برام الله من مختلف الفصائل الوطنية وهي ترفع راية فلسطين، راية النصر...

فلنسارع نحو الوحدة ، فما احترم العالم بيوم شعب يكره الأخ فيه آخاه وينعته بأبشع الصفات ، فلنذهب للنصر الحقيقي مباشرة ، ولنقتنص هذا التناغم بين قوة السياسة وقوة المقاومة ، لنكون وحدة الهدف من جديد ، ولتكن الخطوة الوحدوية الجريئة للأسرى  في سجون الاحتلال حافز مشجع لقيادتنا لاستكمال فصول اتفاق الوحدة على الأرض ، فالأسرى وكعادتهم النبيلة كانوا أكرم وأجرئ منا ، وكيف لا ؟! فتلك هي صفاتهم على مر السنين ، وهم السباقين على الدوام في أخذ الدور الوطني الأول، حين عبروا في بيانهم عن دعمهم وتأييدهم للقيادة في توجهها للأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولتنا وتثبيت حقوقنا.....

نعم يا أبناء شعبي...... نحن بأمس الحاجة الان وليس غداً للقواسم الوطنية المشتركة تجاه كل قضايانا وأهمها وضعنا الداخلي لان بنجاحنا هذا ، سنكون قادرين على تحدي قوة الطغيان الصهيونية ، فيد الله مع الجماعة ، وبوحدتنا فقط تستمد السلطة الوطنية الفلسطينية قوتها وصلابة مواقفها أمام كل العالم وتجعلها قادرة على تحدي كل العقبات والضغوطات التي تتعرض لها من أطراف دولية وعربية للأسف لمنعها من الذهاب في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي للأمم المتحدة ......

قال تعالى : (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [آل عمران:102-103]

فهل يستمع عقلاء الوطن لصوت العقل وصوت الوحدة ونرى عما قريب سحابة الوحدة في طريقها لربوعنا ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ورده فلسطين | 2012-11-25

    ربنا يجمع شملنا وينتهىا لانقسام والله زهقنا من هيك وضع مفروض نتعلم من الحرب على غزه  نضع ايدينا  مع بعض وشكرا لك يا اخ على على كلماتك الشامله       فلسطينه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق