]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حديث عجيب للرسول أذهل الشيخ محمد حسان

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2012-11-24 ، الوقت: 17:32:20
  • تقييم المقالة:

 

( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ( 6 ) )

قوله - عز وجل - : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) الآية ، نزلت في الوليد [ ص: 339 ] بن عقبة بن أبي معيط ، بعثه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى بني المصطلق بعد الوقعة مصدقا ، وكان بينه وبينهم عداوة في الجاهلية ، فلما سمع به القوم تلقوه تعظيما لأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فحدثه الشيطان أنهم يريدون قتله فهابهم فرجع من الطريق إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : إن بني المصطلق قد منعوا صدقاتهم وأرادوا قتلي ، فغضب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهم أن يغزوهم ، فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقالوا : يا رسول الله سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه ما قبلناه من حق الله - عز وجل - ، فبدا له الرجوع ، فخشينا أنه ...إنما رده من الطريق كتاب جاءه منك لغضب غضبته علينا ، وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب رسوله ، فاتهمهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وبعث خالد بن الوليد إليهم خفية في عسكر وأمره أن يخفي عليهم قدومه ، وقال له : انظر فإن رأيت منهم ما يدل على إيمانهم فخذ منهم زكاة أموالهم ، وإن لم تر ذلك فاستعمل فيهم ما يستعمل في الكفار ، ففعل ذلك خالد ، ووافاهم فسمع منهم أذان صلاتي المغرب والعشاء ، فأخذ منهم صدقاتهم ، ولم ير منهم إلا الطاعة والخير ، فانصرف إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأخبره الخبر ، فأنزل الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ) يعني الوليد بن عقبة ( بنبأ ) بخبر ( فتبينوا أن تصيبوا ) كي لا تصيبوا بالقتل والقتال ( قوما ) برآء ( بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) من إصابتكم بالخطأ .

(وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) بسم الله الرحمن الرحيم
من اجل مصر
تشهد الأمة المصرية الآن مخاضاً عظيماً ومؤلماً جداً لميلاد مصر الجديدة وتحتاج منا تضافر الجهود على جميع الأصعدة ومن جميع أبنائها بمختلف معتقداتهم , فلابد من إنكار الذات وليكن الدين همنا الأول والاهم، ثم مصلحة مصر حتى نعبر بها إلى بر الأمان فلا داع لإثارة الفتن والإضرابات الفئوية وغير الفئوية, وعلى كل صاحب حق يتنازل عنه من اجل مصر وسوف يحصل عليه عندما تستقر الدولة وتعمل مؤسساتها بشكل طيب وجيد، فعلينا التفاني من اجل مصر, كما يجب علينا إن نقف مع القيادة السياسية والقوى السياسية صفاً واحداً في وجه المخططات الخارجية التي تعمل على تدمير مصر وإحراقها, فالعدو يتربص بنا ولن يسمح لمصر أن ترتقي وتقف في مصاف الدول العظمى من خلال بعض أبنائها الذين قبلوا أن يقوموا بهذا الدور الخبيث والخسيس وهم معروفون لكل مصري شريف و...طاهر القلب والسريرة.
وفي هذا الصدد أطالب بمحاسبة كل من يعمل لصالح أجندات خارجية ووقف منابع التمويل لهم ولابد من كشفهم للرأي العام المصري والضرب على أيديهم من حديد ..
كما أنني أناشد أخواتي وإخواني العودة إلى منازلهم وإلى أعمالهم وتفانيهم في حب وخدمة مصر و أن يتركوا الإضرابات والاعتصامات والتعاون على دفع عجلة الإنتاج لإنقاذ أم الدنيا من الانهيار الاقتصادي ومن ثم نمد أيدينا للتسول أو الاقتراض , فمصر غنية بأبنائها ومواردها ولكن نحتاج إلى العمل الجاد والصدق والإخلاص والعودة الصادقة إلى الله.
وأقول لأخواتي صانعات الرجال وقرن في بيوتكن فالزمن منازلكن ولا تخرجن في المظاهرات والاعتصامات، فالأعداء يراهنون عليك أنت ويستغلونك في تحقيق مآربهم, احذري اخيتي من استخدامك مطية لتدمير عقيدتك وبلدك، كوني مؤمنة لله، عاملة لدينك، حافظة لأسرتك وبلدك، نافعة وبشرع ربك متمسكة ولا تنساقي خلف شعارات وهمية خادعة واهية واعتزي بدينك وعقيدتك وشريعة ربك ففيها صلاح مصر وكل الدنيا..
فتعالوا إخواني وأخواتي نبني مصر على شرع ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم لنسعد وننعم بها وتسعد بنا .
اللهم احفظ مصر وسائر بلاد المسلمين..    

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق