]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النفاق الأعلامي,,,وأزدواجيته كتابه

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2012-11-24 ، الوقت: 13:23:10
  • تقييم المقالة:
النفاق ألأعلامي ,,,وأزدواجيته كتابه
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الاعلام هو وسيله لايصال المعلومات وعكس السلبيات وألايجابيات,,للظاهر الساسيه ورجالها,,,والاقتصاديه,,والمواطن يكون هدف مشروع لخدمته بكل الجوانب المهمه التي تعنيه,,...
,وتعني المصلحه العامه للشعب والدوله
وعبير وسائل ألأعلام المرأي,,والصوتي,,والصحافه,,ومراسيلها
ولكن للأسف نرى بالعراق ألأعلام مسيس ومجير للاحزاب الحكمه
وبدون رقابه مهنيه,,,اضافه ان لم يوصل الحقيقه ومعانة الشعب للذي جرى به من ألاحتلال
ونرى اغلبيه ألاعلامين سواء كان ضمن النظام الوطني السابق,,,ونظام سلطه ألاحتلال,,,تراهم يسطرون باقلامهم,,,او برامجهم ,,أو قنواتهم الفضائيه ,,ويرجون ما سن لهم المحتل,,,أو ساسه المحتل الذين جاؤؤ معه
وللاسف أن كثير من الكتاب ,الاعلامين المخضرمين أنجرو مع تيار ألاحتلال ومع سلطه ألاحتلال
وترى أبواقهم تفوح منها الرائحه النتنه التي هي ليست من صفات الكاتب أو الاعلامي النزيه,,,الذي يخدم مصلحه شعبه وبلده
ولا مجال لذكر اسماهم هنا كونهم معروفون بازدواجيتهم اللااخلاقيه وبعدين كل البعد عن المهنيه الاعلاميه
وتراهم ينحدرون الى قاع البرك النتنه,,وفي سبيل تحقيق مصالحهم الشخصيه والفئويه,,,واضيف لذالك وللاسف اقولها,,,المذهبيه والقوميه التى جأت دخيله على العراقيين عموما
وللاسف وللتاريخ باعو ضمائرهم ونسوا العراق وتراب العراق,,,وتراهم يزبرون ويطبلون للمحتل وسايته الماجوره
عبير القنوات الفضلئيه العربيه والعالميه
ناسين تالايخ العراق وما حققه العراق منذ نشؤه لحين ألاحتلال البغيض
والكل يعرف ان العراق كان بلدا للمؤسسات بجميع انواعها,,وكان العراق مصنف دوليا من ناحيه العلم والعلماء,,,والاقتصاد المتين ورجال الاقتصاد,,ومن خلوه كم كافه ألامراض الساريه والمعديه,,ومن الاميه القاتله الذي نصف الشعب منذ بدايه الاحتلال أمي والمدارس كلها ،اجوره,,,والشهادات كلها موره,,,من ساسته الى كافه برامجه التعليميه
وترى هؤلاء المنافقين يؤجون الصراعات للمواقف الرذيله خدمه للمحتل وساسه المحتل
ناسين ما حل للبلد من سرقات,,وقتل وتهجير,,ودمار كافة مؤسساته العلميه والصناعيه,,,وتفيت اكبر المؤسسات العكسريه وألامنيه وتهريب معداته الى الجانب الايراني,,وسرقة موراده الطبعيه,,,من موراد النفط والمياة,,,والتجاوز على حدوده الاقلميه,,والبحريه من دول جوار السوء
وما حل للعراق ماهو الا تأمر مفضوح من هؤلاء الساسه الماجورين وسيدهم المحتل
ورغم ألابتلاأت الاخرى
متناسين السجون للنساء,,,والقتل المبرمج للشعب,,,وتوجيع الشعب,,وكثرة البطاله,,,والسجون ممتئله بالرجال الذين وقفوا بوجهه المحتل ,اذلوه وجعلوه يهرب مثل الفئران
ولكا أعلامنا لاسف ورجاله هم أيضا يظللون الواقع المؤلم للشعب والعراق
ونرى نفاقهم ألاعلامي بوضوح للعالم والمجتمع العراقيخدمه لمصالحهم الشخصيه,,,وخدمه لاسيادهم
وعلى العكس نرى قله وهم كثره للحق تراهم يسطرون أقلامهم الشريفه,,,او لقائتهم خدمه للعراق وللشعب العراقي
وهم يفضحون كل الممارسات اللاانسانيه,,,ويفضحون هؤلاء الساسه من سرقات للمال العام,,والرشاوي,,,والتزوير لجال الاحتلال,,وكل السلبيات التي عانه منها العراق وشعبه منذ الاحتلال ولحد الان
ولكن للاسف يمرغلون حقائق بصيرتهم ويتهمونهم بتهم حاشاهم كونهم هم الرجال الاصلاء الذين لا يخافون من لوة لائم
ورغم قلتهم الا انهم كثيرون والقله هم انشاء الله فيهم البركه للعراق واهل العراق
فسيروا ايها الشرفاء ومن تبعكم لفضح اركان نظام الاحتلال,,ومن لف لفيفهم لماجورين من كل شرائح المجتمع عبدة الدينار والدولار
والخزي والعار لهؤلاء الذين لطخوا سمعة الاعلام العراقي المعروف بتاريخ ومواقفه الوطنيه والقوميه
واقول وللتاريخ ان يسجل عن هؤلاء انكم والله لا يستحق ذكر اسمائكم,,ولكن التاريخ لا يرحمكم واهلكم لا يرحموكم,,,وعشائركم ايضا لاترحمكم,,ودينكم ايضا لا يرحمكم
كفاكم تضليل لواقع العراق وكفاكم التستر لجرائم ساسه الاحتلال وحكامه التي صفت مع المحتل لقتل الشعب وسرقه خيراته
اتقوا الله وارجعو الى احضان وطنكم واهلكم,,,وقولوا الحق
ولا يأخذكم بالحق لومه لائم
فتحيه لشهداء الاعلام الشرفاء الذين روت دمائهم الطاهره ارض العراق وتاريخه الانساني
وتحيه أجلال لكل ااقلام الشريفه,,وكل صانعي الخبر
والله الموفق
 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Aml Hya Aml Elhya | 2013-01-19
    وكأن حال العُرب كلهم حال بلدى 
    ماوضحت تستوى فيه مصر مع تونس مع العراق اللهم انصر الحق
  • د. سمير الحلبي | 2012-11-24
    حياك الله لقد انصفت في قولك وقلت الحق والصدق . فلولا النفاق الاعلامي والتستر على السارقين والقتله والسكوت عن ما يجري من منكر ومن جميع الجهات المنتفعة سواء كانت اعلامية او سياسية او رقابية او ديتية لما بقي اولئك جاثمين على صدر العراق وصدر العراقيين الشرفاء ولكن ماذا نقول لمن يخدع باكاذيبهم ووعودهم الزائفة 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق