]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

لا.......هدا نصر.......

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-11-24 ، الوقت: 02:43:16
  • تقييم المقالة:

الجثث تحت انقاض منازل تدروها الرياح و ام مكسوة بغبار و لباس محروق بشضايا اسلحة الدمار المستباح تبحث عن اطفالها بحسرة و نواح علها تجد اثرا لاحدهم او تلحق بهم و الطائرات الغادرة لا تابى بالنواح 

الانظمة العربية تندد......تقول.....و العدو غافل يسخر و يزيد فى الجراح المقاوم لا يجد الثقة فهو مكبل اعطيت له تعليمات تؤمن العدو عوض قتله حفاظا عن حياة قائده فتتقن اللعبة و ينتصر السفاح

كل يلعب دورا و المجاهدون افتكت منهم  كرامتهم و رجولتهم فما بالك بما هو اهم من السلاح

كل من تجرا من قادة العرب و كان ضدا رفعت ضده السيوف و الرماح

اخرهم و ليس الاخير صدام الشهيد دبحوه يوم عيد ليدلوا المسلمين و يشيروا للبقية انهم جاهزون ان تخادلتم فى عدم اتباع الصهيون دعاية الاعلام ساعدتهم لحبك التهم و الخداع ينهالون على الضحية بكل مكر و دهاء رئيس السودان الشقيق على القائمة يا رفيق

كلنا صدام الامين كلنا نسعى لنموت مجاهدين كلنا ندعم فلسطين لم يعد مكان للعملاء على ارض المسلمين

سلاحنا بين يدينا سنشهره وقت يشاء العليم لنخلص القدس و شعبها و نفتك فلسطين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق