]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسرائيل وثقافة المحارق والدمار !!!!!!!!!!!!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2012-11-24 ، الوقت: 02:00:20
  • تقييم المقالة:

 

عندما انتقد الرئيس الإيراني إسرائيل قبل أعوام وتحدث بكل صراحة عن  قصة المحرقة المزعومة ثارت  على اثر ذلك أنظمة الاستعمار الغربي والصهيونية بكل قوة وعنجهية منتقدة سياسة الرئيس الإيراني واتهمته باتهامات وصلت لدرجة أنها اعتبرته عدوا للإنسانية !! حتى أن الأنظمة العربية بوقتها استنكرت بما لديها من طرق وأساليب خاصة واعتبرت أن العداء  الإيراني هو ليس للصهيونية وإسرائيل فقط بل هو موجه للعالم اجمع ! هكذا هي إسرائيل  تجيش  الإعلام بما يخدم قضيتها الجوهرية وما يتماشى مع سياساتها التوسعية والتدميرية بكل وقت وبكل مكان !!! فإسرائيل هي فعلا عدوة بامتياز لكل قوة متنامية إقليميا وصديق وفي لكل طاغية يمدها  بموروث التدمير والخراب ! فبعد الحرب العالمية الأولى  تنامت جذور الصهيونية بكل رقاع العالم مستوحية من قصة المحرقة المزعومة ثقافة أجيال! تنشرها وتصور حجم المعاناة من خلالها الذي لحق باليهود بألمانيا بحقبة هتلر على أن اليهود مشردين ويستحقون العدل والمساندة ! فتنامت بمرور الوقت عقيدة الدمار من اجل الوجود ورسخت  شعارات الحرق والتدمير من اجل السيادة والاحتلال  بمكنون الفكر الصهيوني  العنصري والمسموم ! فزادت آفاق التآمر وصناعة المخططات التي بموجبها تستحوذ على مقدرات الشعوب ! وإحراق المثل العليا واستبدالها بما يتماشى مع أهدافها بالمنطقة العربية والإسلامية ! من تكريس سياسة الاحتلال وبناء  متاريس وقدرات دفاعية تحفزها وتمكنها من السيطرة واثبات الوجود المزعوم بمؤلفات عرابين السياسة الصهيونية العالمية ! فأصبح الامتداد الصهيوني وبكل شراسة وطغيان وتجبر مستخدما من الأسلوب المقيت للدعاية والإعلان قوة ضاربة لبث الفرقة والانقسام  بعلاقات دول الأقاليم المحيطة بفلسطين العربية !فثقافة المحرقة هي موجودة بالأصل بالفكر الصهيوني وعلى أساسها تحاول إسرائيل اليوم حرق التاريخ وتدمير النداءات القومية بالمنطقة العربية! فتدمير العراق والقضاء على نظامه القومي وتدمير باقي الدول التي تسمى دول الصمود !  ما هو إلا من الأهداف المدروسة  بالسياسة الإسرائيلية ! حتى أنها تعدت حرق المنجزات وأخذت على عاتقها تدمير وحرق المواطن العربي!  صاحب الرسالة والفكر !   كما حدث بقتل وتدمير  الشعب العربي الفلسطيني!!  فما يحدث باستمرار بغزة هاشم من قتل وتدمير وحرق ما هو إلا الدليل الواضح على العنصرية الصهيونية !فالمعاناة المزعومة والمحرقة المشئومة في الماضي تحولت إلى فكر وسياسة تستمد منها إسرائيل قتل وحرق وتدمير الشعوب العربية ! فإسرائيل أم الجدران العازلة  لم تكتفي بالجدران العازلة بفلسطين العربية بل  عملت على بناء جدار عازل فكري  وسياسي يحول دون التعاون العربي الإيراني بمقاومة الهيمنة التي تقودها ! فالفكر العنصري لديها اتسع  ليبث السموم بدول الأقاليم المحيطة ! فغذت الخلافات الدينية بدول الجوار  على أساس سني وشيعي ! ووضعت جدار عازلا يصعب اختراقه بحجة اختلاف الأهداف بين إيران والدول العربية ! والهدف واضح وهو إحكام السيطرة وتكريس الاحتلال للأراضي الفلسطينية !وبسط النفوذ على باقي المنطقة وتأمين الحدود المشتركة مع دول الجوار ! فإسرائيل البنت المدللة لأمريكا والغرب  كما يقول احد المؤلفين الصينيين  كانت وراء رسم مخططات انهيار  الاتحاد السوفييتي السابق بأوائل التسعينات ! حتى يتسنى لها  تغيير خوارط المنطقة العربية برمتها  بلا أي تأثير خارجي يقوده الشرق ! فإسرائيل حرقت ودمرت بأفغانستان وقصفت وحطمت بليبيا وضربت بالسودان وشاركت بكل قوة بتدمير العراق !  وهي  الآن صاحبة العصا السحرية بإعطاء الضوء الأخضر للشعوب العربية  بالقيام على أنظمة الحكم  الحالية بالتنسيق مع  عملائها الاستعمارين ! فهاهي  اليوم مازالت وستبقى تكرس سياسة الحرق والتدمير  لجميع الشعوب العربية بشكل عام وشعب فلسطين العربي يشكل خاص لتضييع الهوية وتهجير الشعوب فعقيدة  إسرائيل التي بنيت على أسس قتالية تدميرية لايمكن  أن تنقلب لعقلية تبحث عن السلام إلا بمفهومها العنصري القائم على الاحتلال والتدمير  والخراب وبسط النفوذ بالقوة !       nshnaikat@yahoo.com
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق