]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصداقة بين الشاب والفتاة:par manal bouchtati

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-11-23 ، الوقت: 22:38:21
  • تقييم المقالة:

مساء النور
الصداقة مبنية عن الاخلاص والنزاهة والاحترام والانسانية والتواضع ،والتضحية أيضا
وهي ماتعرف بصداقة الهواء أوالدواء والمفهوم المتداول            هو:

 أن الصديق يقف جنب صديقه ،ويمده بمساعدات يومية ولهذا شبه بالهواء
أما صداقة الدواء تتوضح بمنفعة الصديق لصديقه في الأوقات ولهذا ،شبهوه بالدواء
والصداقة الوطيدة هي ماتصور بصداقات الروح هي ماتبنى من ربيع الطفولة ،هي ماتتداول بها الأمانات والأسرار
  فهي مجسدة بظاهرة اجتماعية تتمحور على أسس الأخوة بين الصديق وصديقه ،والصديقة وصديقتها
والمغزى الأساسي من المضمون يتجلى في الصداقة المتجلية بين الرجل والمرآة والشاب والفتاة
هل تجوز الصداقة بين البنت والشاب؟
هل فعلا تعتبر الصداقة بينهما بعلاقة الأخوة ؟
هل فعلا تنظر الفتاة إلى صديقها على أساس أنه أخيها ؟
هل فعلا الشاب ينظر إلى الفتاة بنظرة الأخ ؟
وإن فعل الطرف الأول دور الأخوة فهل يمكن أن تكون الأخوة متبادلة  مابين ،الطرفين؟

رأي الشخصي يعارض الصداقة بين الرجل والمرآة والشاب والفتاة ولاأقتنع بمضمون أهدافها ،وغير ممكن ومن أبواب المستحيل
ولأبرهن أكثر سأدلي بمقتبسات واقعية واجتماعية
فتاة تعيش ضيم وقهر السنين وفي لحظة ضعف طلبت صداقة ابن جيرانها ،بكونهما درسا بمدرسة واحدة
ولعبا في حي واحد وعاشا أجمل دكريات الطفولة ،فهو الأخ التي تحتاج إليه ،وترغب في سرد    أسرارها له
فهو الذي سيطفي نار عداب غدر عشيقها الأول وسيواسيها عن الوحدة والملل،وكان بالطبع الرفيق الحنون
الذي يخرج بها إلى النزه وقت ماتشاء ويرد عن مهاتفتها ويسغي لها ،ويقرضها المال دون مقابل
ويدافع عنها بقوة أمام الجميع

 وقف جنبها بحسن نيته وتوسط لها في طلب الوظيفة.
وغير شخصيتها بتغير طارئ من فتاة منطوية تعيسة إلى فتاة طموحة وناجحة
وبعد مرور الأشهر تعـــــلقت بـشخصيته وجماله وعطفه وغضت عيونها عن مقدمة ،الحقائق المشهورة بخطوبته بالانسانة التي يحب مع علم خطيبته تعلم صداقته ومعزته الأخوية إلى الفتاة المكتئبة
والمفاجأة الكبرى تأتي المقهورة بدمعة هوى ونبرة عشق بقولة أحبك تزوجني
وكان الرد أراك متابة أخت من الطفولة إلى النهاية

و أعزك كما أعز أختي وسأتزوج بخطيبتي
تعصبت الصديقة وبكت بكاء هستيري غيرت حياتي وشعلت سرابي بنور الأمل ،وشجعتني إلى التعلق بك
غيرت نظرتي السوداء ضد الرجال والآن تجيبني بهروب وكأني سأفترسك.
أكد لها أنه كان يساعدها بحسن نيته وأنه تجنب رفض الصداقة ومن الأول ،كان معها صريحا بقصة حبه لخطيبته
وأنه يدافع عنها كما يدافع عن أخوته وهي التي تعلقت بإنسانيته وكان جوابها تهديدها له بالانتحار
وهذا ماحاولت فعله يوم زفافه وجعلت الصديق يدفع ثمن الصداقة
وهذا دليل قاطع يهيمن على مدى خطورة تطور الصداقة ،بين البنت والشاب
ولابد الطرف الثاني بأن ينظر للآخر بنظرة العشق والغرام
المشهد الثاني:فتاة ساعدت ابن عمها وهي تقرضه قرضا كبيرا من المال وتتبرع له بالدم من أجل إنقاد حياته
وظلت جانبه بدور الأخت الذي تخلت عنه ودائما تواسيه لتنسيه ألم اليتم ،فهو كان يصغرها بسنة
وهي ترأف به وتمد له كل أنواع المساعدات بإذن أهلها وحصل نفس الشكل ،تعلق بها تعلق شديد
وطلب منها تطوير الصداقة إلى العلاقة وكان الجواب بالرفض وكانت نتيجة الصداقة ،بالحقد من الطرف الثاني
وهذا أيضا أكبر دليل في معارضة الصداقة
ياأخواتي أوصيكم في عدم توطيد الصداقة مثل المساندة الزائد والشفقة والعطف والرد عن المهاتفات والاستماع لمدة طويلة لمشكلة الصديق ة
وخاصة إن طلب الالتقاء في مكان عمومي بحجة أنك مثل أخاه وهو يحتاجك،فاعلموا لاصداقة بين بنت وشاب
وإلا ستتحملوا تقل العواقب
الصداقة هي التي لاتتجاوز البضع من الدقائق في الفيسبوك مع أصدقاء الدراسة.
الصداقة هي التي تجمع موضوع دراسي أوعملي في مقر عمل
الصداقة هي التي تتبادل بها الأصدقاء التهاني يوم الزفاف أو العيد
الصداقة هي التي تعرف بتحية السلام
هكذا تكون الصداقة بين الشاب والبنت وإن تخطت عوامل هذه  فاحدروا حفرة المكيدة
فكم من صديق يتظاهر بالأخوة وهو يدبر لمكيدة العلاقة بنية السوء
وكم من صديق ينوي الصداقة ويقع في الحب
وكم من صديق يجري في الخير ويقع في الفخ
فعندما يهتم الشاب بالبنت فهي تراها من باب الاعجاب
وعندما تسأل البنت عن حال الصديق تجد حالة من الحالتين التكبر أو الظن
ولامعنى شامل لمعنى مثل أخي ومثل أختي أخوك هو ابن أمك وأبيك
وإن حسبته أنت أخوك فهو ينظر إليك بعواطفه أوغرائزه
لأنه في الأصل لاينتمي لفصلة دمك ولاقرابة له بك واعلم واعلمي أنه غريب
الموضوع مفتوح للمناقشة
                            بقلم:منال بوشتاتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Sad Rila | 2012-11-24

    ان هذا الموضوع الذي تفضلتم بطرحه في غاية الأهمية، خاصة بالنسبة لي لأنه وللأسف قادتني الظروف الى مثل هذا النوع من الصداقات. فقد غابت عني مثل هذه الحقائق لكن ما تسببت به من نتائج سلبية يجعلني أعارض بشدة هذه الصداقة.شكرا جزيلا لك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق