]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صيام عاشوراء.. بعيدا عن النقل قريبا من العقل

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2012-11-23 ، الوقت: 17:32:04
  • تقييم المقالة:

 

        

( العراق أبو الدنيا )

 

صيام عاشوراء.. بعيدا عن النقل قريبا من العقل

 

 

لم تظهر السياسة على سطح أمور العبادات أو المعاملات

في الدين الإسلامي،بشكل أوضح مما ظهرت عليه بمسالة

صيام عاشوراء.هذا اليوم شهد مقتل ابن بضعة نبي المسلمين.

فكل فريق يدعي الصواب ، وهو الأقرب لنيل رضا الله تعالى .

منهم يعلنه يوم فرح وابتهاج عارمين، حيث تكتحل العيون

وتلبس الثياب الجديدة وتتبادل التهانيوتوزع الحلوى،وكأنهم

  في عيد رمضان أو الأضحى، كما يحدث في شمالي أفريقيا !!

ومنهم من يرتدي الملابس الحمراء – لون راية جيش يزيد –

ويسمى يوم عاشوراء بيوم الظفر.. لأنهم ظفروا برأس الحسين ،

وهذه جماعة صغيرة في العراق!! ومنهم من يصوم في هذا اليوم لأنه

سمع بان رسول أمر بذلك ..وفئة ترى ان الحزن على مقتل الحسين

اوجب من كل الأفعال الأخرى.. أمام هذه الفوضى العارمة، توضع

أكثر من علامة استفهام حول صدق الأحاديث التي تتحدث عن صيام

هذا اليوم ، والتي تجمع على الآتي:

1- قدم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم

يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، نجّى اللَّه فيه

موسى وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه، فقال:

أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمربصيامه. 

وفي رواية: " فصامه موسى شكراً، فنحن نصومه" .

والسؤال: هل الرسول كان من بلاد أخرى ولا يعرف ما تفعله

مجموعة من اكبر القبائل العربية في الجاهلية. لاسيما وهو قد اشتغل بالتجارة ؟

 

 

وهذا يتطلب منه السفر وسماع الاخبار. فهل فعلا انه كان بحاجة لمن

( يرشده) إلى ممارسة اليهود للصوم ؟!

 2- القول :فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء

 والسؤال: هل اليهود تستخدم آنذاك التاريخ ( الهجري) الذي

لم يكن موجودا أصلا لكي يتوافق سنويا مع يوم (عاشوراء)

إلى يومنا هذا. وأين السنة العبرية من كل هذا؟!!

 3- فقال: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمربصيامه.

 والسؤال: لماذا اقتصرت عبادات رسولنا الكريم على

اليهودية ليأخذ منها، في الوقت الذي كانت فيه الديانة النصرانية

( المسيحية) منتشرة هي الاخرى.  وولادة السيد المسيح

والمعجزة العظيمة . السنا أحق بعيسى من المسيحيين ، للاحتفال

بهذا اليوم. ؟؟!!

إنني اعرض رأيي هذا وأقول تلك الأحاديث موضوعة . ولربما

كانت حالة واحدة فقط تمثلت بطلب الرسول الأكرم من المسلمين

الصيام أشبه باليهود ( لخلو الديانة الإسلامية  من الصيام )

وعندما نزلت التعاليم السماوية بصيام شهر رمضان. أبطل

صوم اليوم الواحد وهذا (اشبه بصرف وجهة المسلمين من القدس إلى الكعبة) :

 عن جابر بن سمرة رضي اللَّه عنه قال: "كان رسول اللَّه

صلىالله عليه وسلم يأمر بصيام يوم عاشوراء، ويحثنا عليه،

ويتعاهدنا عنده ، فلما فرض رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا، ولم يتعاهدنا عنده                     .

أخرجه مسلم (1128) ، والطيالسي (1/106) (ح784) ،

وأحمد (5/96، 105) ،وابنخزيمة (208) ، والطحاوي في

"شرح معاني الآثار" (2/74)، والطبراني(1869) ،والبيهقي (4/265 .

أقول: لقد لعبت السياسة دورا خطيرا . واستغل الجانب الديني أيما

استغلال لتحقيق مآرب الحكام . منذ نشأة الدولة الإسلامية إلى يومنا هذا ..

وما التركيز على صيام عاشوراء وإعلانه يوم فرح إلا  للتعتيم على جريمة

نكراء ارتكبت بحق الحسينوايهام عوام الناس.... بسلامة موقف الحاكم وهذا هو المهم..

  أخيرا ..  تعسا لي وترحا إذا كانت أعمالي وأفعالي على مدار عام كامل

  لا تشفع لي عند الله والحبيب المصطفى إلا بصيام الفرح والغبطة قي عاشوراء ..

في يوم مقتل ابن بضعة رسول الأمة ، وسيد شباب أهل الجنة ،

وخامس أصحاب الكساء، ورابع من باهل بهم النبي (ص) نصارى نجران،

وواحد من وجب الله مودتهم، وهو أولا وليس اخيرا  .. ريحانة رسول الله .

وفي أمان الله.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق