]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

عُـزْلَـةٌ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-11-23 ، الوقت: 10:10:08
  • تقييم المقالة:

 

في اعتقادي أن لا سعادة في الحياة الدنيا ، ويكفي أن الحياة كلها تنتهي ، ولا يدوم لها حال ، ولا يبقى فيها كائن ما ؛ فكيف يسوغ لنا أن نحلم بالسعادة ؟!

وقد تتسلح بمحبة الله ، وتُمَنِّي نفسك بالرضا والاطمئنان ، ولكن هذه المحبة ـ أحياناً ـ لا تسبغ على المؤمن السعادة ، والسلام ، والنجاح ، والفرح ؛ فقد يبتلي الله المؤمن ، ويختبره في كثير من التجارب ، قد تكون قاسية ومؤلمة ، ويتأخر اليُسْرُ الذي يأتي بعد العُسْرِ ؛ فيضطر إلى الحزن والشكوى ...

وأنا كثيراً ما أستحضر ( آية ) يقال إنها وردت في التوراة ، وهي : « كلما ازددتَ عِلْماً ازددتَ حُزْناً » .. وهذه ( الآية ) تشبه في معناها قول الرسول الكريم : « لو علمتم ما أعلم لضحكتم قليلا ، وبكيتم كثيراً » .

وأنا من خلال واقعي ، وتجاربي العديدة ، كلما ازددتُ معرفة بطباع البشر ، وأحوال المجتمع ، وظواهر السلوك ، ازددتُ حزناً وألماً ، وآمَنْتُ أن خَيْرَ مسلك في الحياة هو { العزلة } ؛ ففي العزلة لا أحد يَشْمُتُ بك إِنْ سَكبْتَ دَمْعَكَ ، ولا إِنْسَ يَسْخَرُ منك إِنْ ناجَيْتَ رُوحَكَ ..

وفي العَتَمَةِ قد تشتعل أفكارٌ نَيِّرَةٌ في الرأس ..

وفي الضَّيْقِ قد تَنْبُتُ مشاعر مُثْمِرَةٌ في الصدر ..

وأعظم الرجال في العالم ، قديماً وحديثاً ، هم أكثر الناس وحدةً وانعزالاً !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق