]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة الليبية انتهاكات الماضي وتحديات المستقبل

بواسطة: Laila Rejeibi  |  بتاريخ: 2012-11-23 ، الوقت: 09:42:47
  • تقييم المقالة:

لقد عانت المرأة في ليبيا لعقود طويلة من الاضطهاد والتهميش، وابتعادها عن كافة المجالات في الدولة الليبية بالرغم من تفوقها العلمي إلا أنها بقت بعيدة بإرادتها عن العمل في المهام القيادية، نظراً لما تتعرض له من قبل سلطة النظام السابق من عنف واضطهاد كانت المرأة الليبية أثناء الثورة الخاسر الوحيد في هذه الحرب فهي من قدمت ابنها وزوجها وانتهكت حقوقها عبر عدد من الوسائل القمعية التي قام بها النظام السابق، كجرائم الشرف التي تعرضت لها كوسيلة لقمع الثورة لكن ظهرت نساء لتفضح أمام العالم جرائم هذا النظام، فكانت إيمان العبيدي التي تعرضت للخطف والاغتصاب من قبل كتائب القذافي أول امراة تخرج عن ماهو متعارف لتقول للعالم أن المرأة الليبية تعاني، كثيرات مثل العبيدي تعرضن لأسوأ أناع المعاملة سواء السجن أو الخطف أو الإغتصاب .. فكانت تستعمل بعض الوسائل لترهيبهن وتخويفهن بالإغتصاب إن لم يعترفن بالحقائق.. بعدما تحررت ليبيا ساهمت المراة في بناء المجتمع المدني وكان لها دوراً بارزاً في هذا المجال وأحرزت تقدماً واضحاً وكان إقبالها على الانتخابات بسبة عالية، ماتواجهه المرأة اليوم في ليبيا من تحديات يكمن في حرب يشنها بعض المتطرفين على المرأة فبعدما كانوا يدعون المراة لمساندة أخيها الرجل أثناء الثورة .. اليوم يطلب منها أن تلزم بيتها وتهتم بشؤون حياتها، ماتواجهه المرأة اليوم تحدياً كبيراً إن لم تواجهه بكل قوة وتنتزع حقوقها فإنها لن تحظى بها هي جالسة في بيتها كل ماتريده المرأة الليبية هو أن يعرف العالم باسره أن المراة في ليبيا كباقي نساء العالم قادرة على تحمل المسؤوليات ..


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق