]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحسين عليه السلام بين مرجعيتين

بواسطة: نبيل السعد  |  بتاريخ: 2012-11-22 ، الوقت: 19:23:48
  • تقييم المقالة:

رسالة وثورة الامام الحسين (عليه السلام ) كونية انسانية تتجاوز البعد الطائفي أو المذهبي وحتى الاسلامي ولها امتداد وبعد زماني لا ينحصر بزمن الواقعة فقط وفيوضاتها دائمة العطاء والثمار وصرختها تُطمئن القلوب الصادقة المؤمنة الواعية لثورته ورسالته عليه السلام وبالمقابل تُدخل الرعب والفزع في قلوب العصاة والطغاة وتزلزل الارض تحت اقدامهم وتهزعروشهم وتسقطها الى الابد..الحسين عليه السلام يمثل  معسكر الحق والعدالة والانصاف والقيم الانسانية الصادقة النبيلة في مقابل معسكر الباطل والظلم والجور والفساد والانحلال الخلقي...والحسين عليه السلام وثورته وتضحيته هي لطف الهي ورحمة ونعمة منه لعباده اذا ما اتعظوا بها وتمسكوا باهدافها تكفل لهم الهدى والصلاح والعيش الكريم والعزة والسعادة الدنيوية والاخروية ومن أهم مواعظ ثورة الامام الحسين عليه السلام هو الاصرار والثبات على المسير والتضحية من اجل الاهداف السامية الرسالية الالهية الحقة برغم ما تعرض ويتعرض له قائد الثورة والمصلح والداعي للحق من ظروف وقساوة ووحدة وقلة الناصر وخذلان الصاحب واعتراض المعترضين وأصحاب الاراء ذات القياسات المحدودة الضيقة والنقد وعدم الرضا أو اشكالات مزعومة يطرحها هذا أو ذاك..فنرى الامام الحسين عليه السلام مضى واستمر في المسير الالهي يسمو بروحه الطاهرة ويرقى الى السماء و لم يلتفت الى الوراء وكذلك لم ترعبه اراجيز المبطلين او تهديدات الظالمين والمفسدين فلم يغير من أهدافه ولم يعطل مشروعه الرسالي ولم يرضى ببديل او بأنصاف الحلول رافعا شعار هيهات منا الذلة...وفي زماننا هذا الذي نعيشه الآن نلمس واقعاً
الفارق الشاسع والكبير بين أي فرد وأخر وبين أي رمز وأخر وبين أي مجتمع وأخر بمجرد ان نضع الضابطة الحسينية ونقيس ونرجح عليها وقد نرضى ان يكون فرداً ما او مجتمعاً ما في كفة الخسران والبعد عن القيم الحسينية لكن كيف اذا كان في كفة الخسران والبعد والانحراف عن قضية وثورة واهداف الثورة الحسينية وضابطتها هو بعنوان المرجعية الذي اذا فسد فسد العالم ؟! ولو وضعنا الان الحسين عليه السلام بين مرجعيتين وقسنا على الضابطة الحسينية المقدسة بالاستناد الى المعطيات والشواهد الواقعية ... فنختار المرجعية الاولى للسيد السيستاني لنرى كيف فهم الثورة الحسينية وكيف وظفها والى من والى أين؟!
عمل السيد السيستاني جاهداً على تسخير الاموال ومرجعيته المؤسساتية لتخريج اعداد كبيرة من الخطباء والمبلغين ليرتقوا المنبر الحسيني وباسم الثورة الحسينية وعاشوراء الألم ويعقدوا المجالس رافعين شعار نصرة الحسين عليه السلام ونصرة المذهب معبئين الملايين عاطفياً ومستغلين الجو الديني في وقتها..ولكن لمن ؟..لساسة من الشيعة..والى مستقبل دولة شيعية ؟! ففشلوا وخابوا وفسدوا وأفسدوا.....وانقضى الأجل...فعاد السيد السيستاني يلملم أوراقه ويعد خطباءه ومبلغيه لجولة اخرى أشد فعاد وثقف ووجه وأوجب..نفس الفاشلين ونفس الفاسدين..فتسلطوا..فافسدوا وأفسدوا وسلبوا ونهبوا وقتلوا وشردوا ومكروا وغدروا وخدعوا..فاصبح التابع للسيد السيستاني يلطم بيد على الحسين عليه السلام...ويبايع بيده الأخرى المفسدين ؟!
فجعل من الشعيرة الحسينية وسيلة وجعلها على نحو العادة والعادة فقط لطم مواكب وزنجيل ومسير وهكذا استغل اسم الحسين عليه السلام وثورته وتضحياته بدمه وعياله واصحاب لتسليط وتنصيب الفاسدين...الذي ثار وضحى الامام الحسين عليه السلام من أجل استئصالهم ونبذهم والبراءة منهم ورفضهم ولو استلزم الأمر التضحية بالنفس والعيال والأصحاب.
ولنضع مرجعية اخرى وهي مرجعية السيد الصرخي الحسني وننتزع الشواهد من الواقع والافعال والمواقف..فقد كان على الضد تماماً لمواقف مرجعية السيد السيستاني وموافق صدقاً وعدلاً لأهداف وثورة الامام الحسين عليه السلام..فلم يبايع مفسداً قط ، ولم يرضى بانصاف الحلول قط..ولم يغير مشروع قط رغم الوعيد والتهديد والاعتقال والقمع والتعتيم والمراقبة ورغم اعتراض المعترضين او شبهات المدعين....فقد وظف القضية والثورة الحسينية للعدل والنجاة والفكر والرقي وتحصين النفس من الانحراف والوقوع في الفساد والافساد وعمل بكل وسعه من اجل انقاذ العراق وشعبه باسم الحسين وثورته واهدافه وانتشالهم من غدر ومكر وفساد المفسدين ناصحاً لهم باعلان البراءة كل البراءة من ان نكون كأولئك القوم وعلى مسلكهم وبنفس قلوبهم ونفوسهم وافعالهم حيث وصفهم الفرزدق الشاعر للامام الحسين عليه السلام بقوله: اما القلوب فمعك واما السيوف فمع بني امية: مقتبس من بيان 69

بينما نجد السيد السيستاني قد رسخ في اذهان من يتبعه انهم في الجنان والروح والريحان مادام انك تحظر مجلس الحسين عليه السلام وتأكل من سفرته وتلطم بعدها..لاعليك فشفيعك الحسين عليه السلام؟!
واترك لاخوتي القراء بيان 69 محطات في مسير كربلاء للسيد الصرخي الحسني ليطلع بنفسه ويرى الفكر الحسيني المتوقد في ذهنية
السيد الصرخي الحسني...وعذرا فانه لا بيان يذكر للسيد السيستاني بهذا الخصوص ابدا حتى لايتهمني احد بعدم الحيادية والمهنية.
بيان 69(( محطات في مسير كربلاء ))

http://www.al-hasany.com/index.php?pid=44

وكذلك في بيان 74 كيف نبه وحذر ونصح ونور العقول من ساسة الفساد والافساد..الذين دعمهم السيد السيستاني واعلى مقامهم وحرم نساء اتباعه اذا لم ينتخبونهم؟؟!
وهذا مقتبس من كلام السيد الصرخي الحسني دام ظله في بيان 74...
يا شعبي العزيز سياسة المستكبرين الظالمين المستعمرين سياسة ( جوّع كلبك يتبعك )... فسيبقى الشعب العراقي المظلوم في عوز وفقر وضياع وإرهاب وتشريد وتقتيل مادام هؤلاء يتسلطون على الرقاب..وهذه السياسة الخبيثة ملازمة لهم كما ان إثارة الطائفية والنعرات والنزاعات الاثنية ملازمة لهم، وذلك لانها مادّتهم وزادهم ومؤونتهم في الانتخابات كي يبقوا متسلطين على الرقاب مادام يوجد المنافقون أكلوا مال الحرام المرتشون من المرتزقة المنتفعين الخونة يزمرون لهم ويثقفون لهم ويشترون الذمم لصالحهم .. انهم سرقوا المليارات وفرّغوا الميزانيات في كل المحافظات ، وعندما ياتي موعد الانتخابات يخرجون فتات الفتات فيدفعون ويعطون منه الرشا الكبرى الى الفضائيات المأجورة والاعلام الماكر وكذا يشترون به الذمم والاصوات والشرف والعرض والكرامة والغيرة من اشباه الرجال الذين رضوا ان يكونوا في خانة الذل والعبودية والخيانة والعمالة وخانة أصحاب السبت القردة والخنازير.....
ولا خلاص ولا خلاص ولا خلاص الا بالتغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي ..
التغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين ( منذ دخول الاحتلال ) ومن كل القوميات والاديان والاحزاب .....
 بيان 74/ حيهم..حيهم..حيهم ... أهلنا أهل الغيرة والنخوة

http://www.al-hasany.com/index.php?pid=39


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سعد الاحمدي | 2012-12-07
    جميع الاحرار في العالم عند ثورتهم ضد اي ظلم يحصل يرفعون شعار الحسين(ع) _ هيهات للذل _او بصيغه مقاربه للفض وهذا باقٍ الى يوم الدين
  • القاصه مها الخالدي | 2012-11-26
    انثورة الحسين هي منهاج للعدل والاحسان ورفع الظيم وكشف الزيف والمكر والخداع من قبلالطغاة في كل عصر واليوم نرى ان ثورة الحسين هي صرخة بوجة السراق للمال العام وهيكلمة لكل الاحرار بان يكون رجال صادقون حقيقيون محافضين للعقيدة والمنهاج القويممنهاج الرسالة المحمدية الاصيلة
    وهذه أنصار المرجع العراقي العربيالسيد الصرخي الحسني ليرسموا صورة للأحرارالذين لايرضون بالظلم أينما كان

  • رافد البابلي | 2012-11-25
    ان المتببع لفكر ومنهج المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني يجد فيه الفكر والمنهج الاسلامي الرسالي الحقيقي الذي يريد الخير والصلاح والاصلاح للامة والمجتمع وبالتالي قيادة الامة نحو بر الامان نعم منهج الحسين عليه السلام كان الامر بالمعروف والنهي والاصلاح فب امة جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فهنا الحسين منهجه بين مرجعتين بين مرجعية تأمر بالمعروف ومرجعية بائسة قابعة في بيوتها لاتعرف ما هو حال المجتمع ولكن مرجعية السيد الصرخي هي مرجعية حقيقية رسالية هادفة من اجل خلاص الامة والمجتمع من كل براثن الفساد والافساد والظلم والظالمين وهو شعار سيد الشهداء (هيهات منا الذلة)
  • صادق البصري | 2012-11-25
    الحملة الاصلاحية التي نهض بها الامام الحسينعليه السلام والذي سقاها بدمه الطاهر لاجلالامتداد الرسالي الاصلاحي الذي يؤمن حياة كريمة للمجتمعات لتستضيء بنور الحريةوالتحرر من قيود الانظمة الجائرة التي سببت بفساد البلاد والعباد ومع الاسف الشديد ما نراه في عراق الحسين من تسلط على رؤس العباد زمرة فاسدة لها مصالح شخصية وفؤية مشتركة بدول خارجية تم انتخابهم بامر من السيستاني ومعه ثلاث من المراجع في النجف تم اتفاقهم على القوائم الكبيرة حيث ارغموا الناس بفتواهم انتخاب هؤلاء المفسدين فأين هم من منهج الامام الحسين عليه السلام والذين هم مسمون قادةً للشيعة ألا بعملهم هذا قد نهجوا نهج قتلت الامام الحسين عليه السلام 
  • الاستاذ محمد الكوفي | 2012-11-25

    كل يوم عاشوراء ...وكل ارض كربلاء
    مقولتا نرددها ونحن صغار والى الان نهتف بها ونحن متاكدون انها كلمات خالدة الى يوم القيامة
    وعندما نتفحص الواقع العراقي اليوم سنجد فئتين احدهما تدافع وتحث وتنصر وتقف مع الشعب العراقي
    في كل محنه وترشده الى الطريق الصحيح ناصحتا له ولا تسال عن اجر او شكر ولكن وجدت نفسها
    مسؤلة عن رعيتها فترشدها من خلال رفض الفساد والمفسدين وتحرر البيانات وتخط اللافتات من اجل
    تحرر عقول ابناء العراق ونجدها في المرجعية العراقية العربية والمتمثلة بالسيد الصرخي الحسني دام الله ظله
    ومن جهة اخرى نجد من يطبل ويزمر للساسة والمفسدين ويبرر لهم اعمالهم ويقول اني اقف على مسافة
    واحدة من القوائم الانتخابية ولا تبين من هو المفسد ومن هو الاخرق ومن هو الدجال والمخادع
    واترك للقارئ ان يحكم بنفسه من منهم حسين العصر المرجعية العراقية ام المرجعيات الاعجمية

  • الكاتب ماجد الشمري | 2012-11-24
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ *فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه )
    قال المرجع العراقي العربي السيد الحسني
    منذ دخول الاحتلال قلت وكررت مراراً معنى ان العراق وشعبه وثرواته وتاريخه وحضارته وقعت كلها رهينة بيد الأعداء والحساد وأهل الحقد والضلال من كل الدول و الجهات ... وصار العراق ساحة للنزاع والصراع وتصفية الحسابات وسيبقى الإرهاب ويستمر سيل الدماء ونهب الخيرات وتمزيق البلاد والعباد وترويع وتشريد وتطريد وتهجير الشيوخ والأطفال والنساء وتقتيل الرجال ..واقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر الى أسوأ وأسوأ وأسوأ... وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار .. وهل تيقنتم الان ان هؤلاء المفسدين يتعاملون مع شعب العراق وفق منهج الفراعنة والمستكبرين وانهم مستمرون وبكل إصرار على هذا النهج السيئ الخبيث الحقير..... فانهم وعلى نهج فرعون يستخفون بكم فتطيعونهم كما استخف فرعون بقومه فأطاعوه (( فاستخف قومه فأطاعوه ))الزخرف/54....
  • عقيل الكرعاوي | 2012-11-24
    لقد اثبت الواقع العملي الذي عشناه ان كل ماقاله وحذر منه المرجع السيد الصرخي قد وقع ولكننا كنا غافلين عنه ولابد لنا من الرجوعله ولحكمته لانه عبارة عن مشروح اصلاح وانقاذ العراق وشعبه بل العالم كله لانه يملكبحق وصدق مقومات الزعامة على الاطلاق

  • ناصر حسن | 2012-11-24
    ان الامام الحسين عليه السلام يمثل الحق ويزيد يمثل الشر وان الامام الحسين علي السلام خرج من اجل الاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ونقولها للجميع ان كل من خالف نهج الحسين عليه السلام فهو مع يزيد 
  • المعلم محمد الشمري | 2012-11-24
    اذا كان الحسين يعني الاصلاح ورفض الفساد . وكان يزيد يمثل الفجور والفساد والقتل واغتصاب حقوق الناس وانتهاك كرامتهم واعراضهم . وكان الحسين يمثل التحرر من كل قيود العبودية والذل والهوان . وكان يزيد يمثل الديكتاتورية والطائفية وتكميم الافواه والبطش والذل والعبودية . واذا كانت الحكومة العراقية الفاسدة وكل اشكال الظلم والفساد في العراق خصوصا والعالم الاسلامي عموما تمثل يزيد فموقف الصرخي الثورة ورفض كل اشكال الفساد والانحطاط والعبودية للظالم . اما موقف السيستاني هو التأيد والامضاء لكل اشكال الفساد في العراق والعالم الاسلامي . فلا حاجة لان نبحث عن الحسين عليه السلام بين اي من المرجعيتين مادام الحسين يمثل الاصلاح والثورة ضد الفساد .  
  • الكاتب \\ محمد منصور | 2012-11-23
    ان الدورالذي تمارسه المرجعية العراقية العربية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني هو فعلاالدور
    الرسالي الذي يمثل الامتدادالحقيقي للرسالة الاسلامية المتمثلة بالرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم لأنها تتعايش مع المجتمع وتستخدم الاسلوبالعلمي والفكر المتجدد البعيد عن 
    الانطواء والعزلة الذيتمارسه الجهات المقابلة بحيث انها تترك الناس في تيه من امرها في خضم 
    الفتن والانحرافات على كافةالمجالات الدينية والاجتماعية والسياسية والفكرية التي تجتاح المجتمع 
    على عكس مرجعية السيد الصرخيالحسني التي تصدت لكل هذه الامور وبينت وكشفت زيفها 
    لذلك نرى الحرب الشعواء ضدهذه المرجعية العراقية العربية الناطقة بسبب فعاليتها وفكرها المتجدد
  • كرار الصدري | 2012-11-23
    لا استغرب ماقام به السيستاني ووكلائه لان هذا هو ديدن اهل الجهل والنفاق طلاب الدنيا فهم فيكل عصر موجودين وعملهم هو الوقوف بوجه الحق والصاق التهم به كي لا تتبعهوا الناسفبلامس القريب وقفوا بوجه السيد محمد باقر الصدر قد) حينما اراد ان يصلح الشأنالعراقي ويخلصه من النظام الاستبدادي في ذلك الزمان ففضلوا الوقوف مع صدام اللعينوهذا ما صرح به البراك مدير الامن العامه حينماالتقى بالسيد الصدر قال التقاريرالتي تأتي لنا اي الى مديرية الامن انا كفيل بها ولكن ماذا افعل باالتقارير التيتكتب من قبل الحوزة الى ديوان الرئاسة مباشرتآ(المصدر.سنوات المحنة وايامالحصار)حتى قال السيد محمد باقر الصدر (سوفه اضحي بدمي عسى ان يكون فيه صحوةللناس) وبهذه الطريقة خسرنا السيد وبقينا تحت ظلم صدام حتى
  • المغترب حسن الكوفي | 2012-11-23
    نعم ان هذا التشخيص الواقع واعطاء الحلولمن قبل المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني لا يأتي من فراغ بل يأتي بالعلموالجد والمثابرة وفي مقدمتها الاخلاص لله والوطن اي ارض العراق ارض الانبياء وشعب الاوصياء فهو الشخص الوحيد الذي رفض الانتخاباتتحت سلطة الاحتلال حيث قال ما مضمون لا تكون انتخابات حرة الا بعد خروج الاحتلال وحينماذكر الاحتلال ليس فقط الاحتلال المتعارف علية بل كل من تعاون مع الاحتلال لان الاحتلاللايعمل بنفسة بل هناك اذرع له اي الاحزاب والتيارات التي تسرق اليوم وبأسم الدين وكذلكرفضه المعلن للدستور الذي طبل له الكثير من %
  • استاذ ساجد | 2012-11-23
    لقد ظلم الأمام  الحسين (ع) من الرؤساء واصحاب الحل والعقد قبل ان يظلم من المجتمع على وجه العموم مما رسخت هذه السيرة مفهوم خاطئة عند الأذهان اصبح مستوطن وبارز على سكناتهم وهذه امر واضح وصريح الأن نشاهده من قبل الذى تصدوا لقيادة المجتمع العراقي وتسليمة الى السلاطيين الذى عاشوا على دماء وارواح العراقيين 
  • حسين العبيدي | 2012-11-23
    لابد للامة من حسين يحفظ لها كرام%D
  • الكاتب باسم الحمداني | 2012-11-23
    هذا ما قاله المرجع العراقي العربي السيد الحسني بخصوص الوضع السياسي في العراق : ( وصار العراق ساحة للنزاع والصراعوتصفية الحسابات وسيبقى الإرهاب ويستمر سيل الدماء ونهب الخيرات وتمزيق البلاد والعباد وترويع وتشريد وتطريد وتهجير الشيوخ والأطفال والنساء وتقتيلالرجال ..واقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر الى أسوأ وأسوأ وأسوأ... وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذبوالنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار .. وهل تيقنتم الان ان هؤلاء المفسدين يتعاملون مع شعب العراق وفقمنهج الفراعنة والمستكبرين وانهم مستمرون وبكل إصرار على هذا النهج السيئ الخبيث الحقير..... فانهم وعلىنهج فرعون يستخفون بكمفتطيعونهم كما استخف فرعون بقومه فأطاعوه (( فاستخفقومه فأطاعوه )) وشتان بين المرجع الناطق المصلح المحب والعاشق لعروبته ووطنه ودينه والناصر لدين الله وبين من خذل العراق وشعب العراق والدين
  • د. سمر البياتي | 2012-11-23
    إن الحسين عليه السلام هو النبراس الحقيقي للثورةضد الظلم والتجبر والطغيان ,,,, هو المثل الأعلى لنا جميعا لمحاربة المفسدين ورفضهملذا وجب علينا أن نتأسى به ونسير على نهجه ونطالب بالخلاص من المفسدين الذين تربعوا على عرش العراق وعاثوا في ارض العراقوشعبه ظلما وفسادا وخرابا وقتلا وتجويعا وتهجيرا ,,, بارك الله بأنصار المرجع الصرخيعلى هذه الوقفات والتظاهرات التي تؤكد مدى ارتباطهم الروحي والعقادي بالنهج الحسينيالوضاء ونحن معكم قلبا وقالبا في رفض الظلم والباطل  مستلهمين ذلك من ثورة الحسين الخالدة
  • د. سمر البياتي | 2012-11-23
    إن الحسين عليه السلام هو النبراس الحقيقي للثورةضد الظلم والتجبر والطغيان ,,,, هو المثل الأعلى لنا جميعا لمحاربة المفسدين ورفضهملذا وجب علينا أن نتأسى به ونسير على نهجه ونطالب بالخلاص من المفسدين الذين تربعوا على عرش العراق وعاثوا في ارض العراقوشعبه ظلما وفسادا وخرابا وقتلا وتجويعا وتهجيرا ,,, بارك الله بأنصار المرجع الصرخيعلى هذه الوقفات والتظاهرات التي تؤكد مدى ارتباطهم الروحي والعقادي بالنهج الحسينيالوضاء ونحن معكم قلبا وقالبا في رفض الظلم والباطل  مستلهمين ذلك من ثورة الحسين الخالدة
  • الاستاذ العلامة الشيخ محمد - لندن | 2012-11-23
    الاسلام الرسالي المحمدي لم ينتهي عند الرسول الامجد محمد بن عبد الله (ص) بل استمر ويمتد الى اخر فترة يعيشها الانسان في الحياة الدنيا حتى لا يحتج الانسان على الله تعالى مجده ويقول يا رب لم اسمع او افهم شيء ،وهذا الاستمرار والامتداد حاصل وموجود في زمن الانبياء والرسل والصالحين ،وفي هذا الزمن متمثل بالمرجع الاعلم هو امتداد لتراث ال محمد (عليه وعليهم السلام) ورد في كتاب عقائد الامامية للشيخ محمد رضا المظفر (العقيدة الرابعة // عقيدتنا في المجتهد وعقيدتنا في المجتهد الجامع للشرائط ، أنه نائب للإمام عليه السلام في حال غيبته ، وهو الحاكم والرئيس المطلق ، له ما للإمام في الفصل في القضايا والحكومة بين الناس ، والراد عليه راد على الإمام والراد على الإمام راد على الله تعالى ، وهو على حد الشراك بالله كما جاء في الحديث عن صادق آل البيت عليهم السلام ........)
    اما من لا يعتقد بهذا المعتقد فلا نقارنه بامتداد الرسالة الاسلامية المحمدية الحسينية الثورية الانسانية .   

  • نور التميمي | 2012-11-23

    والسلام على الحسين واهدافه وثورته المقدسة الطاهرة واللعنة على التشويه والمشوهين والفاشلين الذين تلبسوا بلباس الدين وجردوا الثورة الحسينية من محتواها فالثورة الحسينية المباركة منهج العدل وطريق الاصلاح وسنة الاولياء ، الثورة الحسينية فلسفة ونظام وحكم وسياسة وامان ، الثورة الحسينية دستور واخلاق ودين وعرفان ، الثورة الحسينية توحيد وصدق وايمان ، الثورة الحسينية غيرة وشهامة ورجولة وعنوان ، الثورة الحسينية موقف وردع وبيان

  • الكاتب ماجد الشمري | 2012-11-23
     ان الحسين عليه السلام يمثل  معسكر الحق والعدالة والإنصاف والقيم الإنسانيةالصادقة النبيلة في مقابل معسكر الباطل والظلم والجور والفساد والانحلال الخلقي...والحسين عليه السلاموثورته وتضحيته هي لطف الهي ورحمة ونعمة منه لعباده إذا ما اتعظوا بها وتمسكوابأهدافها تكفل لهم الهدى والصلاح والعيش الكريم والعزة والسعادة الدنيوية والأخرويةومن أهم مواعظ ثورة الإمام الحسين عليه السلام هو الإصرار والثبات على المسير والتضحية من اجل الأهداف السامية الرسالية الإلهية الحقة... ويقينا من سار على نهج الامام الحسين عليه السلام فهو الاولى بالإيباع والمرجع العراقي العربي السيد الحسني هو امتداد الطبيعي لرسالة السماء والنهج القويم لتعاليم الاسلام المحمدي وقد ترجمة اهداف ثورة الطف قولا وفعلا ... اما السيستاني التزم الصمت تجاه العراق والقضايا العربية وان تكلم او افتى في اغلب الاحيان عن طريق معتمديه وطلابه مثل ما امرهم بتبليغ الانتخاب القوائم الشيعية الفاسدة .. او السكوت على الجرائم التي تحث بالعراق او في السجون ونحوها ...
  • علاء البصري | 2012-11-23
    علاء البصري
    ان كل من يرفض الظلم والفساد والجور وحكام الظلم وزالسراق الحراميه الساسه اليوم واهل النهب والسلب والسرقات والكذب والنفاق هو يمثل ثورة الامام الحسين عليه السلام  وبماان المرجعيه الدينيه في العراق هي مرجعيه يقال انها اسلاميه وعلى مذهب اهل البيت اذن تقع علهيا المسؤوليه الكبرى والعظمى في رفض الساسه واعمالهم اليوم لا السكوت والصمت وغلق الابواب هذا هو مبدا الامام الحسين عليه السلام ولا نجد الان ولا مرجع ولا مرجعيه في العراق ترفض وتظهر وترفض سوى المرجعيه العربيه العراقيه للسيد الصرخي الحسني مع تقصير كل الاعلام والفضائيات عن النقل والحديث عن هذه المرجعيه التي تعرفت عليها من خارج العراق خلال وسائل الاعلام العالميه والعربيه والان هي ترفض وترفض كل يوم وساعه الظلم والفساد اذن هي المصداق الحقيقي الى الاسلام والرسول المختار والامام الحسين عليهم الصلاة والسلام وتقف مع كل الثورات العربيه والاسلاميه والعالميه
  • الكاتب احمد الصالح | 2012-11-22
    اذا فسد العالم فسدت الامه التي تتبعه واذا كان المرجع غير واقعي ولم يفهم المصادر الشرعيه وعجز عن تطبيقها على الوقائع في الخارج فتلك مصيبه عظمى وطامه كبرى حيث ادعى انهم سدن الدين وحماة الوطن والدين والوطن منهم براء لخطوره الانحراف وقف المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني موقفه بوجه الانحراف وبين خطورة انحراف الامه عن دينها
  • سعد | 2012-11-22
    المرجع الواقعي الاعلم هو من ينتهج نهج الامام الحسين عليه السلام ومن غير السيد الصرخي الحسني ولامقارنة اصلا بينه وبين الاخرين
  • الاستاذ الغرابي | 2012-11-22
    ان ثورة الحسين عليه السلام كانت ولازالت  ثورة المظلوم على الظالم وثورة المصلح على الواقع الفاسد فمن كان هكذا او هذع الصفات فيه فهو حسيني فهو الحسيني حقا والا فلا
  • العبادي | 2012-11-22
    ان من يقف بوجه الفساد والمفسدين هو من ينصر الحسين بصوره حقيقيه
  • احمدعلي الخا قاني | 2012-11-22
    ثورة الامام الحسين هي هي معركة بين الحق والباطل ورفض
        للظلم والفسادابو عقيل الخاقاني
  • الحر العربي | 2012-11-22
    تجسدة الثورة الحسين (عليه السلام ) في العراق اليوم وفي الواقع المزري والتردي الحال الوطن والشعب ولكن بزق نور من أنوار الله وعلماء الأمة لكي يقف موقف الحسين (ع) ضد فساد الحكومة وفساد مراجعهم التي اشارة بكل مالديهم من ريات وشعارات باسم الحسن (عليه السلام ) ليخدعوا الناس. أي المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني الذي جعلهم في وسط الدائرة التي هم فيها لاباب لهم.
  • محمد البابلي | 2012-11-22
     انالثورة الحسينية الخالدة في تجدد تام على مر العصور وان تجددها هو روح الانسانية الحقيقيةالمتحررة من كل قيود الظلم والاستبداد ، فملاك الثورة الحسينية المعطاء هو رفض الظلموالاستبداد وكل اوجه الفساد وتطبيق الشريعة الاسلامية بكل قيمها وعدالتها التيمازالت تنتظر المطبق الحقيقي لها . وعلى النحو حاول الظالمون والمستبدون والفاسدون تفريغالثورة من كل مبادئها وصبغها بصبغة بعيدة عن النتيجة المرجوة ، فجعلوا الحسين عليهالسلام وعاشورائه لطم وبكاء وقماش اسود وملء البطون وحاولآخرون اشد منهم بطشا وفسادا تجسير الثورة الحسينية لتحقيق المآرب السياسية الخبيثة واذكاء الفتنةالطائفية باسم الحسين والقتل على الهوية باسم الحسين وسرقة المليارات باسم الحسينبل والعمالة باسم الحسين .

     
  • اكرم العبيدي | 2012-11-22
    أين مواقف الرموز الدينية أين المؤسسات التي ترفع شعار الحسين (عليه السلام ) عنوان لها كي تضلل الناس .لا نرى ولا نسمع لمرجعية السيد السيستاني صوت يساند الشعوب العربية . لا نعلم هل هو المقياس الطائفي والقومي ؟؟ ام المقياس أن ننتصر للحق الذي يتمثل بالحسين(عليه السلام) بكل عصر وزمان ؟؟نحن نقطع ونجزم إن الحسين ( عليه السلام ) لا يرضى بكل من خذل مسلم وبكل من أصر على هتك حرم المسلمين من قبل طواغيت عصورهم 
  • باقر الحسيني | 2012-11-22
    الذي لا يكترث لما يحصل للناس في اي زمان كان لايستحق ان يقال عنه مرجعا او قائدا او خليفة او اي عنوان من العناوين لأنة وببساطه عاجز وغير جدير بهكذا امور ينبغي ان يعزل كانن من كان فكيف ننتظر منه موقف شجاع اووطني اوشرعي او انساني ، لأنه فاقد الشيء لا يعطيه ، وانا برأيي لا توجد مقارنه بين المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني وباقي المراجع او بالخصوص المراجع الاربعه حيث ان الحسني الصرخي دائما يحدد الموقف الشرعي الوطني الاصيل بكل حكمه وحرفيه وشجاعه قل لها نظير حياك الله يا مرجع المظلومين الاحرار.

  • ميامين | 2012-11-22
    كثير ما نرى في زمننا هذا ممن يوضف القضية الحسينية لمصالح شخصية دنيوية وتحويرها الى قضية نصب واحتيال على صغار العقول فيدعون ويتلبسون بلباس الدين ويصرحون باسم الدين وينتهكون الحرمات باسم المذهب وكل ذلك لمصالح لا تمت لقضية الحسين عليه السلام بصلة فالحسين عليه السلام براء من هكذا اشخاص واناس همهم المصالح بعيدا عن الحق وبعيدا عن القضية الاساسية فنرى اليوم قد سيست المباديء السامية في قضية الحسين وقد حوروها ائمة الضلال على هواهم واقنعو ممن اتبعهم على ملتهم بان يسيرو على نفس الخطى وان يبخسو الحسين حقه وان يطمسو هوية ومعالم القضية الحسينية الحقه كي لايبق احد بوجهم ولا يخالف ارائهم ورغباتهم الدنيئة ، ولكن هيات هيات ماهكذا هو الشعب العراقي ولا هكذا هم ابنائه الاصلاء فاليوم نجد من يرفع راية الحسين وقد صدحت حناجرهم باعلاء كلمة الحق  امثال المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني دام ظله وقد حصحص الحق وبان على يديه و على ايدي رجال ابطال اكفاء لنصرة الحق كما في قولة تعالى (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا. تَبْدِيلاً )فهاهم ابناء العراق النجباء يسيرون على نهج الحسين عليه السلام ويحذون حذوه لاعلاء كلمة الحق ونصرة المظلوم فبورك ابناء هذه الامة وبروكت خطاهم ..
     
  • صالح كريم الدراجي | 2012-11-22
    لابد من فهم الاهداف الحقيقية للثورة الحسينية فلا يمكن ان نتمسك بالقشور ونترك اللب اذن فلا من تجسيد حقيقي واعي لاهداف الثورة الحسينية الخالدة نعم فلا بد من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ورفض الفساد والمفسدين وهذا ما نراه تطبيقا حقيقيا عند المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني (دام ظله المبارك) واتباعه في رفضهم للظالمين والمفسدين بمضاهرات مستمره في كل انحاء العراق
    • عادل الطائي | 2012-11-22
      لابد من تجسيد حقيقي لاهداف الامام الحسين عليه السلام وتطبيقه على ارض الواقع لاتمسك بالظواهر الفارغة من المعنى الحقيقي وهذا ما نراه اليوم في مجتمعنا وابتعادهم عن تلك الاهداف 
  • الربيعي | 2012-11-22
    تابعنا عن كثب خطوات ومنهجية السيد الصرخي  فوجدناها  لم تترك شاردة او واردة  من ناحية الخطاب الذي كان يوجهه اتجاه الاضطراب الحاصل على الصعيد السياسي  والعلمي التشريعي  ومن جانب الخطاب السياسي فماجاء في المقال هو عيض من فيص الصرخي ... مرة يقوم  بتحريك اتباعه  وزجهم للتظاهر  للتعبير عن رفضه للتخط القراري السياسي  تارة والنقاشات تارة اخرى الغاية  منها هي التوازن في النظام  الواجب تحققه لتلاقي ذلك الاضطراب ولكن اسمغت لو ناديت
  • سلمى البغدادي | 2012-11-22
    حياكم الله اخوتي نعم ان ثورة الامام الشهيد طالما اقرعت رؤوس الظالمين الطغاة في كل العالم بل كانت المحرك لكل الثورات، والمفسدين في العراق اليوم سوف يكون مصيرهم الزوال والهلاك ببركة الصرخه الحسينيه المباركه المدويه على يد ابناء العراق الشرفاء المضحين والذي رفعوا الشعار المبارك شعار الاحرار في كل العالم الشعار المرعب للفاسدين والمفسدين وهو(هيهات منا الذله)

  • ابو علي الكوفي | 2012-11-22
    لولا مرجعية السيستاني ما تسلط المفسدين على الناس ولو كنت مكانهم لبنيت له تمثالا فلم تغمض له عين حتى مكنهم من القتل والنهب والسلب واصبحوا في مكان لم يحلموا به في حياتهم وكل هذا بفضل استغلاله لاسم الحسين عليه السلام  والحسين منه ومنهم براء 
  • احمد الكربولي | 2012-11-22
    ثورة الامام ابو الشهداء الحسين ابن علي عليهم افضل الصلاة والسلام هي ثورة المبادئ والقيم والاخلاق وتصحيح المسار للفرد والمجتمع لذالك كان فيها الامام المظلوم الشهيد المتحرك نحو قوى الشرك والظلام مع قلت العدد والخذلان من الناصر الا من بعض الاصحاب والاهل والعيال وهم كما يعلم الكثير سبعون او اثنان وسبعون ولكن لم يترك الامام التكليف الشرعي الذي في عاتقه من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر  والسؤال اليوم اين هولاء الساسه الجدد في عراق الحسين من الاهداف الساميه للثوره الحسينيه المباركه نعم افرغوا الثوره الخالده من المحتوى الحقيقي لها من خلال بث روح الهزيمه في نفوس ابناء العراق الا القله القليله من انصار المرجع العراقي العربي  السيد الحسني الصرخي  فهم ولحد هذه اللحظه المدافعين عن الثوره الخالده من خلال هذه المواقف المشرفه حياكم الله يا انصار الشهاده

  • ابو عقيل الخاقاني | 2012-11-22
    ثورة الامام الحسين هي هي معركة بين الحق والباطل ورفض
        للظلم والفسادابو عقيل الخاقاني
  • الخليل | 2012-11-22
    هناك امتان في التاريخ امة الوعي وامة العاطفة فامة العاطفة تصبح طعما للانتهازيين والمتسلطين ومن ةيدعون حب المصلحين ولكن عن طريق الزنجيل واللطم  لذا يدفعون ويدفعون حتى تتغير قضية المصلحين ومنهم الامام الحسين اما امة الوعي فهي التي تستنبط الواقع المراد منها عن طريق العقل ورفض الجهل والفساد والمتاجرة باسم الحسين واعني بذلك مااراده المرجع الصرخي في مواقفه الرائعة
  • الخليل | 2012-11-22
    المشكلة ان اي مصلح يظهر لابد من ان تظهر معه مرجعيتان والمشكلة ان مرجعية العاطفة هي التي تسود وفجأة تكشف في حين ان مرجعية العقل هي التي تركز على القضايا الجوهرية  لذا ان هناك قومين الاول امة العاطفة التي تصدق بكل شئ وتحاول ان تنظر الى الامام على انه مجرد تكرة لضرب الزنجيل واتلاكل وشرب الجاي والسفن وهذا لم يات اعتباطا فهناك مؤسسات تدعم هذا العمل لذا دائما تزول هذه العاطفة امتا امة الوعي فتبقى هي المتصدر لترجمة حركات المصلحين ومنها مرجعية الرجل العربي الصرخي الذي عود القوم الى الاحتكام الى الى العقل لذا واجهت ما واجهت ولو ان الناس قرأوا ما يريده الرسول لعرفوا كيف خرجت المرسة النبوية
  • فاهم العراقي | 2012-11-22
    هذه مقاله رائعه تبين معسكر السكوت والذل والجهل والخيانه لشعب العراق من خلال تسليط الظالمين على رقاب الناس هذا هو معسكر السستاني الذي خرج الامام الحسين لاجل انقاذ الناس على مر الدهور من هذا المعسكر بالمقابل معسكر الوقوف بوجه الظلم ورفض الفساد والمفسدين والمطالبه بحقوق الناس وتأييد التغيير  وتحريض الشعوب على اللوقوف بوجه الدكتاتوريات  ذلك هو معسكر الذي يتبناه المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني مستلهما من فكر الحسين عليه السلام
  • علي الياسري | 2012-11-22

    لاشك نقول أليوم على كل عراقي عليك البحث والتدبر في أمورهم والعمل بجد من اجل الخلاص من العبودية البشرية للأشخاص والتخلص من الذل والهوان الذي طاح
    بالعراقيين من قبل ساسة العراق الخونة الذين عموا كل ما بجهدهم من اجل ذل العراق وشعب العراق وسرقة أموال العراق
    واليوم من باب المسؤولية نخاطب كل الذين سولت لهم أنفسهم بدمار العراق وشعبه المظلوم أن يتخذوا العضة والعبرة
    من مسيرة سيد الشهداء وأبا الأحرار الأمام الحسين (عليه السلام )ونقول لكم ياأيها الساسه ان في العراق رجال شرفاء كثيرون امثال المرجع العراقي العربي السيد الصرخي واصحابه الذين لا يدعون الباطل فرحا بمايفعل بل له بالمرصاد
  • العراقي الغيور | 2012-11-22
    لو نظرنا نظرة حقيقيه الى الواقع الذي نعيشه والتقلبات التي حصلت على مستوى المرجعيات الدينيه  في كل ابعادها لوجدنا ان من الانصاف القول ان مرجعية السيد الحسني هيه الوحيده التي اعطت مقتبس حقيقي من نهج آل البيت عليهم السلام واعطت للمجتمع ملايستحق لكي تنتشله من مكر ابليس وفساده...ولكن  لسان الحال يقول المجتمع يحارب اولياء الله في كل عصر
  • امجد الجناحي | 2012-11-22
    نعم ليس الحسين عليه السلام  لطم وبكاء انما هو رفظ الظلم والفساد 
  • هدى النجار | 2012-11-22
    ما نعرفه او يجب ان نعرفه ان المرجعية هي امتداد للامامة وهي ممثلة للمعصوم عليه السلام وهي اول من تضحي من اجل الشعب لكن المشاهد ان ندرة من المرجعيات من تصدت للظالمين بل شارك البعض في ترسيخ دستور فاشل مفخخ وضع العراق في معمعة ولم اشاهد من المرجعيات العراقيية الا مرجعية الصرخي هي التي رفضت الدستور وابدى السيد الصرخي بعرض الدستور على الشعب وتشكيل لجان قضائية ودينية واساتذة قانون لوضع دستورا يحفظ العراق من الظلم والحيف وتجنب الطائفية 
  • العراقي الابي | 2012-11-22
    في كل زمان يوجد حسين العصر ويزيد العصر واليوم نجد المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني هو من يدافع عن الشعب العراقي المظلوم  ولا يمكن لاي شخص ان ينكر هذا الشي
  • الساعدي العراقي | 2012-11-22

    اكيد المرجعية التي تجسد كل معاني التفاعل مع المظلوميين في كل عصر ومصر وتنتفض دوما بوجهة الظالمين وتقول صدقا وعدلا كلمة الحق  غير مبالية بجموع الطغاة هي مرجعية ارتباطها حقيقيا مع الحسين لا ريائا ولا ادعائا باطلا ولا تسلط بأموال وجاه وشراء الذمم فالحسين وكل المعصوميين عليهم السلام قضوا حياتهم في ظلم واضطهاد بسبب كلمة الحق وهي ضريبة المدافعين عن صوت الحقيقة وهذا ما جسده سماحة السيد الصرخي الحسني منذ الوهلة الاول وتصدية للمرجعية 

  • سلمان العبودي | 2012-11-22
    نطالب بمرجعية وطنية عراقية امينة بعيدة عن الانتهازيين والمفسدين الذين اضروا بالعراق وشعب العراق بارك الله بانصار الصرخي العراقي الذين وللعراق فقط وفقط 
  • مينااااااااااااس | 2012-11-22

    ابليس اعطى الراية للسستاني ومن  ثم السستاني اعطاها ل

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق