]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مما تعلمت

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-11-22 ، الوقت: 19:13:22
  • تقييم المقالة:
مما تعلمت   الأمر ليس بالمستحيل بل هو مقبول بشروط لأتحدث عن ما تعلمت ولك أيضاً مطلق الحديث عن هذا الأمر بلى لقد تعلمت من كل مما حولى وهذا ما جعل عقلى مرغم على العمل حتى لا أسلك الطريق الخاطئ وما أيسره طريق تراه فى ظاهرة مليئ بالبساتين والجنان والزهور وما أن تدخل لترى الجحيم بعينيك ولا تستطيع الخروج ولا الهروب من واقعك بعد ذلك والطريق الصحيح ما أصعبه من طريق فى ظل ما نرى وما نسمع اليوم والفتن المحدقة بنا جميعاً كالنفس والشيطان وشياطين الأنس أكثر من شياطين الجن والهوى ورفقاء السوء.  فما أصعبه من طريق أن بدأت أن تسير ترى فى غرته الجحيم بعينيه وما أن تدخل أكثر حتى ترى كل شئ جميل يتراقص أمام عينيك فى نشوة وسعادة فرحاً بك لنك أتخذت الطريق الصحيح وصدق قول ربى جل وعلى {يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ} (13) سورة الحديد هل لهذه الدرجة يتناقض الباطن مع الظاهر مع أن التمازج والأندماج بينهم ليس له مثيل الا فى بنى البشر فقط بلى ان الأمر أصعب مما نستوعب ....... لقد كُنت ذكياً وحاولت أن أغير عالمى ولكن لم أفلح ثم قلت فى قرارة نفسى سوف أغير بلدى وها أنا أرى بلدى تأبى وترفض التغير وسئمت منها وقلت لنفسى لأغير عائلتى وأصدقائى وكان الأمر بالمثل أبت عائلتى التغير وكذلك أصدقائى والآن أصبحت حكيماً وبدأت فى تغير نفسى ولا أذايد فى تغير أحد غير نفسى للأفضل الألتزام بالنظام وما أصعبه ألتزام . النظافة العامة ولا أنظر إلى فتاة فى الشارع وأعاملهن جميعاً على أنهن أخوتى فى الوطن ومن تعرض لأختى قتلته مدافعاً عن عرضى وغيرها الكثير أخرج جانبى الأنسانى العمل القليل مع التفكير الكثير.    حقيقة الأمر لقد جاهدتنى نفسى كثيراً وهى تقول لى ولماذا تبدأ أنت ؟ أنا أبدأ لنفسى فقط وليس لأحد بلى أنه لنفسى لقد كنت مؤمناً بقدرى فى تغيرى لنفسى ولكن لم أكن مؤمناً من أن يتغير أصدقائى وعائلتى من أجل تغيرى وبسببى بلى هذا ما حدث من كنت أحدثهم ليل نهار لكى يتغيروا ولم أجد منهم آى إذعان لكلماتى ها هم يتغيرون الآن لتغيرى وإن كان فى بادئ الأمر يفعلون ذلك أمامى فقط حتى لا أوبخهم ولكن ما دعانى للإندهاش أن الأمر معهم أصبح تعود ومن ثم أصبح إعتقاد ثم طبع وها أنا الآن لا أؤمن بالمثل القائل (الطبع يغلب التطبع) لقد غلب التطبع الطبع الآن فما قولكم ..... لقد تعلمت أنى لايجب أن أرغم من أمامى على شئ لأنه سيفعل النقيض له لأبتذاذى وليجعلنى أغضب ....... وها أنا تعلمت من النصيحة وبدأت العمل بها وهى تؤتى ثمارها الآن. لقد كنت مرغماً على تشغيل عقلى بعدما تحاورت وتجادلت مع الكثير من الملحدين والرببيون(الديسيم) والمسحيون وكنت أخرج من المجادلة وأنا فاشل خسران ومرارة الفشل تؤنبنى لعدم معرفة دينى وربطه بالعلوم الحديثة وضميرى ينازعنى للتعلم ومقاومة الجهل وها أنا الآن ومنذ سنة تعلمت منهم درس لايمكن تلقينه فى مدارس او حتى جامعات.  أن أتفادى أخطاء الغير حتى لا أقع فيها ومنها تعلمت عن دينى وأصبحت مجادلاً ممتاز بعدما ربط علمى عن دينى بالسيكولوجى والفسيولوجى والبيولوجى كل هذا لأنى أرغمت عقلى على العمل حتى أكتسب الصفة الأنسانية المختلفة عن غيرى من الكائنات الأعجمية التى لا تدرى شئ نحن  نختلف عنها بالعقل لا تدع غضبك والسب والقذف فى المجادلات تأخذ حقها فأنت تسئ إلى نفسك ودينك قبل أن تسئ إلى من أمامك ... لقد تعلمت فى هذا العام ما لم أتعلمه فى حياتى كلها وأول شئ أن لا أجادل من هو أكبر منى سناً بما يتعدى العشرون عاماً لأنى سأخسر بكل حال من الاحوال لأنه متعلم متفتح يعيش على تلك الارض من قبلى بعقدين كاملين أو أكثر فهو يعلم ما لا أعلم ورأى ما لم أرى ولذلك فكل ما على أن أتعلم منه فقط ... العقل قوة خارقة بين يديك لن تجد مثله فى غيرك فلا تجعله فى السرداب لتخفيه حتى لا يراه أحد بل أجهد نفسك لتعمل به حتى يحسدك غيرك  أعمل به وإعمل عليه وسيكون سبيل تغيرك لنفسك ولمن حولك ........
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق