]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من سجل كتاباتي ( صدى الكلمات ) :

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-11-21 ، الوقت: 11:08:47
  • تقييم المقالة:

من سجل كتاباتي ( صدى الكلمات ) :

...........................................

لو اردنا تحليلا لفرضية الحب في عالمنا .. فسننظر الى ذلك من وجوه عدة الاول :الحب الوهمي وهو ان تتملك صاحبه احاسيس الرغبة والرهبة .. الرغبة في ان يحب .. والرهبة من هذا الحب فيعيش الحب اللاحقيقي والذي ينتهي او يتبخر مع اول صدام مع واقع الحياة 
والثاني : الحب المزعوم وهو ذلك الحب الذي يتصنعه صاحبة ويدري انه ليس حبا وانما وسيلة للتعايش والتأقلم وسرعان ما يفتضح امر صاحبة فهو لا يملك ان يحب ولا يستطيع ان يحب وانما يتصنع ذلك ..
اما النوع الثالث : وهو الحب الحقيقي الذي لايمكن ان يكون وهما او خيالا ولا يمكن لمن يملكة ان يعيش بدونه ويستحيل عليه ان يتصنع اللاحب
وكما قال شاعرنا الكبير الراحل احمد رامي رحمه الله ..

الصب تفضحه عيونه
وتنم عن وجدٍ شؤونه
إنّا تكتمنا الهوى
والداء اقتله دفينة
يهتاجنا نوح الحمام
وكم يحركنا أنينه
وتحمل القبل النسيم
فهل يؤديها أمينه
قست القلوب فهل لقلـ
ـبك يا حبيبي من يلينه

وفي تقديري ان تحت هذا النوع الثالث تأتي كل الانواع الاخرى من الحب المتفرعه عنه كالحب الاسري ايا كان اطرافه وحب الحبيب لمعشوقته او العاشقة لحبيبها ، او حب الكاتب لقلمه او حب القارئ لكاتبه .. ويسمو كل هذا الحب ويتوج بحب الله ثم حب الوطن ..

مالي ارى الوجوه شاحبة
أعاشقة هي ام راهبة
أقدْ اضعفها الدهر
ام على الدهر عائبة
نشتاق لمن نحب
فهل من نحب نجانبه
ام نسمو بصفح له ..
والصفح منا يعاتبه

...........................
عمـــ المليجي ـــرو

28/12/2011

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق