]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

** ( تحت التراب مصير ) **

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2012-11-21 ، الوقت: 09:29:00
  • تقييم المقالة:

** ( تحت التراب مصير ) **

..................................

اليومُ فوق الأرضِِ نحيا
وغداً تحت الترابِ مصيرْ


نبحثُ عنْ أمانينا ونَهوى

أنثى وطفلاً و مالاً وفيرْ

ومَنْ سِوانا يلهو ويلعبْ

ومَنْ سِوانا يخاف القبورَ

أنسينا أنّ العمرَ يَفنى ..
وتُفنى الجبالَ وكذا القصورْ

لا تشتهي يا نفسي خلداً ..
فهذي الحياةُ نحياها غرورَ

وأطلبي العفوَ مِنْ ربٍّ كريمٍ

أليس الله لمن دعاه مجيرْ

...............................

عمـــ المليجي ـــرو

مصـــر 20/11/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-11-21

    صدقت واللهِ ولكن من يقدر تلك الماسات والدرر

    كثيرة امانينا ,,وقريب اكثر ذاك الهادم لتلك اللذات

    انما الحياة مجرد لحظات لا اكثر ,,للناظر فيها عن تدبر

    وسانسخ حرفكم الذي به من الحكم والنصح الكثير ..

    بارك الله بكم فاضلي وجعلكم للحرف اماما  وحكيما

    اليومُ فوق الأرضِِ نحيا
    وغداً تحت الترابِ مصيرْ


    نبحثُ عنْ أمانينا ونَهوىأنثى وطفلاً و مالاً وفيرْومَنْ سِوانا يلهو ويلعبْومَنْ سِوانا يخاف القبورَأنسينا أنّ العمرَ يَفنى ..
    وتُفنى الجبالَ وكذا القصورْ
    لا تشتهي يا نفسي خلداً ..
    فهذي الحياةُ نحياها غرورَ
    وأطلبي العفوَ مِنْ ربٍّ كريمٍأليس الله لمن دعاه مجيرْ

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق